منتدى الاشتراكي الثوري
اهلا وسهلا بالزائر الكريم
انت غير مسجل في المنتدى نتمنى منك التسجيل
لاتفتك فرصه المشاركه والنقاش الموضوعي وابداء الرأي


عــــــاشــــــــــت المــــاركــــــــسية اللــــــــــــــــينيــــة المــــــــاويـــــــة

تأسيس لجنة عربية إسلامية للدفاع عن مدينة «أشرف»

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تأسيس لجنة عربية إسلامية للدفاع عن مدينة «أشرف»

مُساهمة من طرف heydarsalih في الثلاثاء سبتمبر 08, 2009 3:25 am

اخبار اشرف

تأسيس ”اللجنة العربية الاسلامية للدفاع عن اشرف ومواجهة مد التطرف للنظام الملالي”
9/6/2009
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
تأسيس لجنة عربية إسلامية للدفاع عن مدينة «أشرف»
ومواجهة مد تطرف نظام الملالي
مساء يوم السبت 5 أيلول (سبتمبر) الجاري وخلال ندوة في باريس حضرتها وفود عربية وإسلامية تضم برلمانيين وشخصيات حقوقية وسياسية واجتماعية ومد‌افعين عن حقوق الإنسان من مختلف البلدان الإسلامية بما فيها الجزائر والأردن وفلسطين ومصر أعلن عن تأسيس اللجنة العربية الإسلامية للدفاع عن «أشرف». كما شاركت الندوة وجوه تمثل المجتمع الإسلامي في فرنسا.
وافتتح سيد أحمد غزالي رئيس الوزراء الجزائري الأسبق أعمال الندوة التي عقدت في مقر المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في أوفيرسورأوايز الفرنسية قبيل موعد الإفطار لليوم الخامس عشر من شهر رمضان المبارك.
وأصدرت «اللجنة العربية الإسلامية للدفاع عن مدينة أشرف» بيانًا دعت فيه الشخصيات والمفكرين ورجال الدين والمدافعين عن حقوق الإنسان خاصة في منطقة الشرق الأوسط إلى إدانة الهجوم الذي شنته القوات الحكومية العراقية يوم 28 تموز (يوليو) 2009 على معسكر «أشرف» والذي أسفر عن مقتل 11 من سكان «أشرف» وإصابة 500 آخرين منهم بجروح كونه «جريمة تعد خنجرًا في خاصرة ضمير المجتمع العربي وتقاليده لاكرام الضيف والقيم الاسلامية»..
وألقت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية كلمة أمام الاجتماع قالت فيها: «رغم أن أشرف وقع على بعد سبعين كيلومترًا عن الحدود الإيرانية فهو يتصدر مخاوف حكام إيران.. إنهم جعلوا قمع مجاهدي خلق يتصدر أولوياتهم في علاقاتهم مع أية حكومة في العالم ويرون أشرف جزءًا من انتفاضة طهران.. إن سبب كون نظام ولاية الفقيه يضمر الحقد على سكان أشرف يكمن في أنهم مصدر لاستلهام النساء والشبان والمنتفضين في نضالهم من أجل تحقيق الحرية».
وأضافت تقول: «اليوم يمضي أربعين يومًا على احتجاز 36 من سكان أشرف كرهائن.. إنهم والمتضامنون معهم في مختلف أرجاء العالم مضربون عن الطعام..
ان مواصلة احتجازهم، خاصة بعد صدور قرار القاضي بالافراج عنهم، تتنافى وكل المبادئ الإنسانية والاسلامية والقانونية». وتابعت السيدة رجوي تقول: «ان 1000 امرأة رائدة مجاهدة يقمن في مدينة أشرف.. فان التقاليد الإسلامية تؤكد ضرورة مراعاة حرمتهن.. وانتشار القوات الغازية التي هددت النساء مرارًا بهتك اعراضهن في مدينة أشرف، تجعل المجاهدات عرضة للخطر.. فإنني أدعو جميع المسلمين، إلى الدفاع عنهن».
وادان المشاركون في الندوة منهم الشيخ تيسير التميمي قاضي قضاة فلسطين والشيخ حمدي الصغير قاضي شرع في فلسطين و السيدة ناريمان الروسان والدكتور محمد الحاج والدكتور على ضلاعين من مجلس النواب الاردني والدكتور صلاح عبدالله رئيس الحزب الناصري التقدمي المصري في كلمات لهم الهجوم على اشرف باعتباره اعتداء على مسلمين عزّل معلنين عن دعمهم التام ودعم الجزء الكبير من العالم العربي لاهالي اشرف وصمودهم، مشددين على ضرورة الوحدة العربية في مواجهة مد التطرف الاسلامي من قبل الملالي.
وكان من المتكلمين كل من السيدة انيسة بومدين كاتبة وخبيرة إسلامية والشيخ ضوء مسكين من اقطاب مسلمي فرنسا والسيد غالب بن شيخ خبير إسلامي والشيخ خليل مرون والسيد توفيق سبتي من اعضاء المكتب التنفيذي لمجلس مسلمي فرنسا.
وجاء في البيان الصادر عن «اللجنة العربية الإسلامية للدفاع عن أشرف»: «ان القضاء على أشرف يكتسب اهمية مضاعفة بالنسبة للنظام الإيراني الذي بات يواجه الانتفاضة العارمة للشعب الإيراني.. تلك الانتفاضة التي هزت بنيان نظام ولاية الفقيه واحدثت شرخة في قمتها والعزوف الجماعى لمعظم رجال الدين عنها.. ان الجرائم التي ارتكبت بحق السجناء ومنها عمليات الاغتصاب بحق الفتيات والفتيان من السجناء والتي كشف النقاب عنها من قبل سلطات النظام نفسه، فضحت الطبيعة اللاانسانية واللااسلامية للنظام مرة أخرى».
وأضاف البيان يقول: «ان مجزرة ساكني أشرف, هي محاولة الملالي للخروج من هذه الأزمة ولا تمت الشعب العراقي بصلة.فمنذ 23 عاما مضت، استضاف العراق آلافًا من أعضاء هذه المنظمة.. وحسب شهادة ملايين العراقيين وعدد كبير من القادة الوطنيين الديمقراطيين العراقيين، فإن تواجد هذه المنظمة بالعراق يشكل أكبر حاجز سياسي وتاريخي أمام استراتيجية الهيمنة الإيرانية».
وناشدت اللجنة في بيانها «الشعب العراقي برفع اصواته ضد هذه الجريمة من اجل انقاذ عزة العراق والعرب وكرامتهما وبالقيام للدفاع عن ضيوفهم».
وطالب مؤسسو اللجنة بـ «الافراج العاجل عن 36 رهينة محتجزًا لدى القوات العراقية من سكان أشرف والانسحاب الفوري للقوات العراقية من مخيم أشرف وانتشار قوة دولية في مخيم أشرف وضمان حمايتهم من قبل القوات الأمريكية والتمسك بحق سكان أشرف بالبقاء في مخيمهم ومنع اية عملية نقل قسري لهم داخل العراق أو خارجه».

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس
5 أيلول (سبتمبر) 2009[b][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

heydarsalih
عضو متقدم
عضو متقدم

عدد الرسائل : 52
العمر : 47
تاريخ التسجيل : 19/08/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى