منتدى الاشتراكي الثوري
اهلا وسهلا بالزائر الكريم
انت غير مسجل في المنتدى نتمنى منك التسجيل
لاتفتك فرصه المشاركه والنقاش الموضوعي وابداء الرأي


عــــــاشــــــــــت المــــاركــــــــسية اللــــــــــــــــينيــــة المــــــــاويـــــــة

الماويون الأفغان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الماويون الأفغان

مُساهمة من طرف عماد الماوي في الأربعاء أغسطس 12, 2009 8:17 am

الماويون الأفغان: "لا يَشتركُ في إنتخاباتِ نظامِ دميةَ المجلسِ الرئاسيةِ والمحليّةِ! "

10 أغسطس/آبِ 2009.
فيما يلي مقتطفاتَ مِنْ a ورقة إعلان يوليو/تموزِ بالشيوعيينِ (ماوي) حزب أفغانستان.

الناس الأعزاء مِنْ بلادِنا!

كما تعرف الدورة الثانية مِنْ إنتخابات نظامِ الدميةَ الرئاسيةِ وإنتخاباتَ المجلسِ المحليّةِ سَتَحْملُ في أواخر أغسطس/آب. بَدأَ معرضُ الإمبريالي الرجعيِ. نَدْعو كلّكم: لا تُشتركْ في إنتخاباتِ المجلسِ الرئاسيِ والمحليِّ نظامِ الدميةَ!

نُصدرُ هذا النداءِ لأن:

أولاً: يَعتقدُ العديد مِنْ الناسِ بأنّ الإشتراكِ في هذا الإنتخابِ سَيَكُونُ لدرجة أقل مِنْ آخر مَرّة، وذلك الوحيدِ a أقلية صغيرة جداً السكانِ سَتُصوّتُ. يَمتلكُ شعبنا الحقّ للرَدّ إلى الإنتخاباتِ القادمةِ باللامبالاةِ. واجهوا نَتائِجَ الإنتخاباتِ السابقةِ: قصف قَتْل أكثرِ، التَعميق وإنتشار فسادِ النظامَ وتشرُّدَ وبطالةَ وفاقةَ وجوعَ بين toilers. . .

مهما كانت الظروف يَبِيعُ أصواتَكَ، أمّا بشكل منفرد أَو بينما a مجموعة … يُقاومُ حتى إذاك تُواجهُ بالتهديداتِ مِن قِبل المسؤولين وقواتِ النظامِ أَو أولئك مِنْ أسيادِ الحرب الإجراميينِ الذي قَدْ يَعُودانِ إلى عصاباتِ نظامِ مختلفةِ …

نحن تباعاً نَراه كمسؤوليتنا لمُقَاوَمَة أيّ نوع التهديداتِ السطحيةِ أَو الحقيقيةِ ويُكافحونَ أيضاً ضدّ أيّ نوع لتجارة الأصواتِ بكل الوسائل متوفرة، أَو على الأقل لتَعْرِيض مثل هذه الحالاتِ.

ثانياً، مثل هذا إنتخاباتِ نظامِ السابقةِ، هذه الحملةِ، الدعاية والإعلان التي تُرافقُها وسمات أخرى سَتَدْعمُ سياسياً، موّلَ ونفّذَ حتى مباشرة مِن قِبل المُحتلين، الذي يَأْخذُ مسؤوليةَ أيضاً لأمنِها. إنّ العملية الإنتخابيةَ الكاملةَ بِحزم تَحْتَ سَيْطَرَة المُحتلين …

أَخْذ الجزءِ في هذه وسائلِ الإنتخابِ تُصدّقُ إحتلالَ البلادِ مِن قِبل الإمبرياليين الأجانبِ الرجعيينِ ويُصدّقُ قاعدةَ نظامِ الدميةَ أيضاً …

ثالثاً: الحالة اليوم لبلادِنا وشعبنا لَيسَ أساساً مختلف عن هو كَانَ أثناء إحتلالِ الإمبريالي الإجتماعيِ السوفيتيِ وقاعدةِ خدمِهم في ذَلِك الوَقت. أثناء المقاومةِ ضدّ المُحتلين 2.5 مليون شخصَ قُتِلوا وملايينَ أكثرَ عَانوا من ألمِ وحزنِ في العديد مِنْ الأشكالِ، مثل التشرُّدِ والمنفى. . . نحن لَمْ نُعاني من كُلّ الذي ونَطْردُ الإمبرياليين الإجتماعيينَ السوفيتَ فقط لسَماح بدخول الإمبرياليين الأمريكيينِ وخدمِهم. أَخْذ الجزءِ في هذا الإنتخابِ يَعْني إزدراءَ لتلك المُسْتَشْهدةِ في حربِ المقاومةِ ضدّ الإمبرياليين الإجتماعيينِ السوفيتِ ويَنْسي المعاناة والحزنَ تلك الحربِ فَرضتْ على شعبنا. . .

رابعاً: إنّ نظامَ الدميةِ الحاكمِ فاسدُ جداً ويَسْلبُ. هي سَتَكُونُ لا مبالغةَ لقَوله النظامُ الأكثر فساداً في تأريخِ أفغانستان. شخصه لا يُمْكن أنْ يُعدّلَ بتَغيير مدرائِه الكبارِ. لكن إشتراكَكَ في هذا الإنتخابِ، حتى في الطريقِ الأكثر تحديداً، يَسْمحُ لهذا النظامِ الفاسدِ ومدرائِه المُفسَدينِ لإدِّعاء بأنّهم مُنتخبون مِن قِبل الناسِ أَنْ يُواصلَ فسادَهم ونهبَهم.

خامساً: أغلب أولئك الذين يَختلقونَ نظامَ الدميةَ أنفسهم المجرمين الذين عادوا إلى Khalq سابقاً وأطراف Parcham (الأطراف السوفيتية الولاء التي أدارتْ البلادَ أثناء الإحتلالِ السوفيتيِ)، المجاهدون (الأصوليون الإسلاميون مدعومون من قبل الغربِ لمُحَارَبَة السوفييت) والطالبان (الأصوليون المتطرّفون في الحكم قبل الإحتلالِ الأمريكيِ). أغلب مرشّحي المجلسِ الرئاسيينِ والمحليّينِ نفس نوعِ الناسِ. العملية الكاملة للتحضيراتِ لهذا الإنتخابِ يُشيرُ بأنّ يَفْتحُ الصفقاتَ جُعِلتْ، يَتضمّنُ مكراً وإحتيالَ واسع الإنتشارَ، لكي نفس الشيء تماماً يَحْكمُ المجرمين، ببَعْض الصرافةِ، يُمْكِنُ أَنْ يَبْقى على القمةِ. الفضيحة والخزي في هذا المجال هَكَذا بحيث حتى العديد مِنْ مرشّحي الإنتخابات الرئاسيةِ يَتحدّثونَ عن مقاطعة الإنتخابِ. في هذه الحالةِ أولئك الذين يَشتركونَ في هذا منظرِ الإنتخابِ، حتى ب"النوايا الطيبةِ"، تُريدُ تَغْطية الرائحةِ النتنةِ a مستنقع عميق بالعطرِ. هذا لَيسَ محتملَ - الشيء الوحيد ليُجفّفُ المستنقعَ.

نَدْعو عُمّالِ البلادَ خصوصاً وفلاحين: لا تُشتركْ في إنتخاباتِ النظامَ! هذا النظامِ المُساندُ ومؤيدُ a باقة exploiters إقطاعي ورأسمالي. إحدى الأهدافِ الرئيسيةِ هذا الإنتخابِ أَنْ يَبقي ويَقوّي سلاسلَ الإستغلالِ التي تَرْبطُك تُسلّمُ وقدمَ. إشتراككَ في هذا الإنتخابِ يَعْني لا شيء سوى يَخْدمُ عدو صنفِكَ سياسياً. تفاد مثل هذه الخدمةِ إلى عدوكِ!

نَدْعو جماهيرِ البناتِ المُضطهداتِ ونِساءِ أفغانستان: لا تُشتركْ في إنتخاباتِ النظامَ! إمبريالي المُحتلين والنظامَ دميتِهم يَستعملونَ سؤالَ الإمرأةَ لخِدْمَة إحتلالِهم والنَفاذ من البلادَ. إنظرْ إلى النظامِ من الأعلى إلى الأسفل! لَيستْ الأغلبية الساحقةَ مِنْ ممثلي النظامِ الحاليينِ ومرشّحي المجلسِ الرئاسيينِ والمحليّينِ في شوفينيي الدورة الثانيةَ الغير تائبينَ المُقسَمينَ والعناصرَ معاداةَ لنساءَ مَنْ يُشرّعُ ويُصدّقُ القوانينَ لحِماية ودَعْم عبوديةِ جنسَ النِساءِ؟

نحن لا يَجِبُ أنْ نُضلّلَ بالعددِ الصغير جداً لنِساءِ المرشّحاتِ أَنْ يُصبحَ مدراءَ النظامِ. هذا فقط للمعرضِ. كم عدد النِساء في برلمانِ النظامَ يُصوّتنَ ضدّ إسْتِعْباد الإمرأةِ ما يسمّى بالقوانينِ العائليةِ لجاليةِ الشيعة؟

نَدْعو شابِ البلادَ: لا تُشتركْ في إنتخاباتِ النظامَ! أَخْذ الجزءِ في مُشَارَكَة وسائلِ إنتخابِ النظامَ في الجُهدِ لدَعْم قاعدةِ دميةَ هذا النظامِ. إذا هذه الجُهودِ ناجحة، التي تُطيلُ يأسَكِ فقط لمستقبلِكَ. الأكثر دَعمَ ولايةَ الإحتلالَ، حرب الأطول الإحتلال والشاب الأكثر سَيَكُونانِ مستعمل كعلف مدفعِ. . .

نَدْعو أممِ البلادَ المُضطهدةَ: لا تُشتركْ في إنتخاباتِ النظامَ! هذا النظامِ أصلاً a نظام شوفيني ومرتكبِ الظلمِ الوطنيِ للأممِ المُضطهدةِ هذه البلادِ. هذا الشخصِ يُسجّلُ رسمياً في دستورِه. غير باشتون (الجنسية المهيمنة في أفغانستان) عناصر في هذا النظامِ والمرشّحين لa يَضِعونَ فيه لَيسوا ممثلين حقيقيينَ مِنْ مصالحكَ الوطنيةِ. هم الخونةَ الذين سَيَبِيعونَ المصالح الوطنيةَ في خدمةِ التعصبِ المهيمنِ لكي يَحْموا الثروةَ سَلبوا وللحُصُول على ثروةِ أكثرِ.

نَدْعو جماهيرِ باشتونِ البلادَ: لا تُشتركْ في إنتخابِ النظامَ! سهمكَ مِنْ الوضع الراهنِ القصفُ الجويُ المتكرّرُ مِن قِبل سادةِ مُحتلِ النظامَ. إنظرْ إلى زميلِكَ Pahstuns في باكستان! حملة الجيشِ الباكستانيِ ضدّ مناطقِ الباشتونَ في تلك البلادِ أدّتْ إلى تشرُّدِ أربعة مليون باشتونِ باكستانيِ وقتلِ الآلافِ أكثرِ. تلك الحملةِ أُطلقتْ بالطلبِ المباشرِ مِنْ الولايات المتّحدةِ، سيد نظامِ الدميةِ المَفْرُوضِ في أفغانستان، وهي تُدْعَمُ وتُدْعَمُ بهذا النظامِ. في الحقيقة، إشتراككَ في هذا الإنتخابِ يَعْني أَخْذ الجزءِ في الجُهدِ لدَعْم هذا النظامِ وإمتدادِ التأثيرِ ومجالِ قاعدتِه. . . أنت يَجِبُ أَنْ تَكُونَ مدركَ الذي الباشتونَ تَضمّنَ في النظامِ ومرشّحي الباشتونَ للحُصُول على a الموقع أَو a مقعد في هذا النظامِ، بضمن ذلك قرضاي، لَسْتَ ممثليكَ الحقيقيينَ. هم في الحقيقة يُريدونَ خِدْمَة صنفِهم الخاصِ، عشيرة ومصالح شخصية ويسيآنِ إستعمال حماسَكَ الوطنيَ لنهاياتِهم الخاصةِ.

لا يُشاركُ في إنتخابِ نظامِ الدميةَ جزءُ المقاومةِ ضدّ إمبريالي المُحتلين والخونةَ الوطنيينَ. دعنا نُشوّفُ العالمَ بأنّ الأغلبية الساحقةَ مِنْ شعبنا سَتَشتركُ في هذه المقاومةِ!

الشيوعيون (ماوي) حزب أفغانستان تُتعهّدُ بإسْتِعْمال كُلّ قوّتها للنجاحِ الأوسعِ للحملةِ لمُقَاطَعَة إنتخاباتِ المجلسِ الرئاسيةِ والمحليّةِ لنظامِ الدميةَ على طريقِ الكفاحِ للشَنّ وشَنّ حربِ الناسَ الثوريةَ للمقاومةِ الوطنيةِ ضدّ إمبريالي المُحتلين والخونةَ الوطنيينَ.

في الوقت الحاضر نَدْعو كُلّ الشخصيات، وطنيون، ديمقراطيون ودوائر ثورية مِنْ البلادِ لإلتِحاق بنا لتَنظيم وتَقديم a يُكافحانِ من أجل تَقَدُّم الحملةِ لمُقَاطَعَة هذا معرضِ الإنتخابِ الخادعِ، مستند على a موقع مفصلِ وشعاراتِ.

avatar
عماد الماوي
عضو ذهبي
عضو ذهبي

عدد الرسائل : 387
العمر : 35
تاريخ التسجيل : 25/07/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى