منتدى الاشتراكي الثوري
اهلا وسهلا بالزائر الكريم
انت غير مسجل في المنتدى نتمنى منك التسجيل
لاتفتك فرصه المشاركه والنقاش الموضوعي وابداء الرأي


عــــــاشــــــــــت المــــاركــــــــسية اللــــــــــــــــينيــــة المــــــــاويـــــــة

هيروشيما، نكزاكي والآن!!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هيروشيما، نكزاكي والآن!!!

مُساهمة من طرف عماد الماوي في السبت أغسطس 08, 2009 12:55 am


هيروشيما، نكزاكي والآن!!!

3 أغسطس/آبِ 2009.

أغسطس/آب 6 - 9 يُؤشّرُ مناسباتَ إثنان مِنْ أسوأ جرائمِ حرب الملتزمةِ جداً - التفجيرات الذرّية لهيروشيما وNagasaki، اليابان مباشرةً قبل نهاية حرب عالميةِ 2. حوالي 120,000 شخصَ قُتِلوا فوراً، وتَسَمّم إشعاعِ مؤلمِ قَتلَ a عدد مماثل لاحقاً. ظِلّ غيمةِ الفطرَ يُواصلُ التَخْييم على العالمَ لأن الولايات المتّحدةَ، قوَّة الإمبريالي التي قَتلتْ أولئك المدنيين، يَستمرُّ بالمُحَاوَلَة لحُكْم الكرة الأرضيةِ ومَا تَركَ أسلحةَ نوويةَ. ولا لَهُ إمبرياليه منافسين وحكوماتِه الرجعيةِ الأخرى.

في أبريل/نيسانِ هذه السَنَةِ، الرّئيس الأمريكي Barack Obama جَعلَ a إعلان الذي يُفرحُ القلوبَ في جميع أنحاء الكرة الأرضيةَ إذا هي كَانتْ حقيقي: "أَنْصُّ بوضوح وبإتهامِ أمريكا إلتزام لإرادة سلام وأمنِ a عالم بدون أسلحةِ نوويةِ." رغم ذلك في يوليو/تموزِ عندما هو والرّئيسِ الروسيِ Dimtry Medvedev أعلنَ الذي كان يُفترض أنْ تَكُونَ a خطوة نحو تَطبيق ذلك الهدفِ، النتيجة كَانتْ "سبب صَغير للإحتفالِ، "طبقاً لمنظمةِ أسلحةِ ضدّ الإستخدامات النوويةِ التي تَقُولُها أسهمَ" رؤية الرّئيسِ Obama a عالم بدون أسلحةِ نوويةِ." (مؤسسة سلامِ عُمرِ نوويةِ، [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

في الواقع هذه الإتفاقيةِ لا تَفْسحُ العالميون a مجال أكثر أماناً، ولَرُبَّمَا فقط النظير.

هو حقيقيُ الذي العالمُ رَأى a إستقطاع ضخم في عددِ الرؤوس الحربية النووية والقذائفِ منذ منتصفِ الثمانينات، حتى قبل سقوطِ الإتحاد السّوفيتي. هذا مَا عَنى، على أية حال، الذي سلّمتْ الولايات المتّحدةَ لها تَضْربُ بالقنبلة النووية. تحت الرئيس السابقِ جورج دبليو بوش، أعلنَ خططَه بوضوح تام "للسَيْطَرَة على والسَيْطَرَة على الإستعمالِ العسكريِ للفضاءِ، لحِماية المصالح الأمريكيةِ والإستثماراتِ، "الذي يَتضمّنُ الأسلحة النووية الإستراتيجية بالتأكيد. (الـ2000 تقرير لجنةِ رامسفيلد، إستشهدَ به على wagingpeace.com)

إنّ الحقيقةَ تلك فَهْم Obama Medvedev المشترك يُمثّلُ قليلاً أَو لا تقدّمَ نحو تَخليص العالم من هذا السوطِ. إنّ الهدفَ للسَنَةِ 2016 أَنْ يَقْطعَ عددَ "أنظمة تسليمِ إستراتيجيةِ" - قذائف ومفجّرو قنابل بعيد المدى وبَعْض غوّاصاتِ إنطِلاق القذيفةِ - مِن قِبل حول a ثلث. لكن التخفيضَ في عددِ نَشرَ رؤوس حربية إستراتيجيةَ لكي تُحْمَلَ مِن قِبل "هذه أنظمةِ التسليمِ" سَتَكُونُ أقل بكثيرَ. يُنتظر أَنْ يَتغيّرَ في كَيفَ "إنتشرَ" يَضْربُ بالقنبلة النووية مَحْسُوب، الحدّ الجديد 1,500-1,675 رؤوس حربية قَدْ تَظْهرُ قليلاً فقط أوطأ مِنْ 1,700-2,200 تَضِعُ مستوى مِنْ قِبَلْ معاهدةَ موسكو وقّعتْ مِن قِبل بوش وروسي الرّئيسِ فلاديمير بوتين قبل سبعة سنوات. (نشرة العلماءِ الذرّيينِ، 22 يوليو/تموز 2009)

"إنتشرتْ" الكلمة الدليليةُ هنا. يَعْني جاهز للإستعمالِ الفوريِ تقريباً. التخفيضات المُعلَنة تُركّزُ على التَخَلُّص مِنْ الأسلحةِ الآن في الخزنِ والمحدّدِ لكي يُكرّرَ. في الحقيقة، بالرغم من أن كلتا الولايات المتّحدة وروسيا الآن كُلّ عِنْدَها حوالي 5,000 رأس حربي نووي (تَبْلغُ 90 بالمائة مِنْ مجموعِ العالمَ)، عدد نَشرَ الأسلحةَ في الحقيقة قَدْ يَكُون تحت حدودِ الإتفاقيةِ الجديدةِ: الولايات المتّحدة وروسيا عِنْدَها "أكثر مِنْ 1,000 رأس حربي في حالة إنذار قصوى، جاهز للشَنّ خلال عشرات للدقائقِ، بالرغم من أنَّ a يَدْرسُ هجوماً مِن قِبل روسيا أَو الولايات المتّحدة على الآخرينِ يَبْدوانِ غير محتملة." (نشرة) منذ كُلّ هذه الرؤوس الحربية العديد مِنْ الأوقاتِ جداً أكثرِ مِنْ القنابلِ سَقطتْ على هيروشيما وNagasaki، هذا يَعْني مُعظم الإنسانيةِ يُمْكِنُ أَنْ تُبادَ في ومضةِ عينِ - والتي لا تَتغيّرَ تحت هذه الإتفاقيةِ.

إنّ المشكلةَ الأكثر فضاحة الذي لَيستْ في هذه الإتفاقيةِ أَو أي مكان آخر - a تنازل مذهبِ الولايات المتّحدةَ المحتل لأمد طويلَ "إستعمال أول" الذي فيه البعض مِنْ خططِه العسكريةِ مُستَنَدة. الولايات المتّحدة تَقُولُ بأنّ تَمتلكُ الحقّ لإطْلاق الأسلحةِ النوويةِ كما تَعتقدُ مناسبا ورَفضتْ حتى أَنْ تَعدَ بأنَّ ه لا تَشْنَّ a هجوم نووي إنْ لمْ يُهاجمُ مَع يَضْربُ بالقنبلة النووية أولاً. حتى الآن، لا شيء تَغيّرَ خلال كُلّ الإدارات الأمريكية منذ 1945.

سويّة مع ذلك، تَجْعلُ الإتفاقيةَ لا ذِكِر أسلحة نووية تكتيكية، النوع الذي إعتبرتْ الولايات المتّحدةَ إستعمال على العراق وعلى الأغلب للإسْتِخْدام في المستقبل القريبِ تحت الظروفِ المنظورةِ. بنفس الطريقة، بدلاً مِنْ أنْ يُحطّمَ أنظمةَ أسلحتها النووية الإستراتيجية الأقدمِ، الولايات المتّحدة تُريدُ تَحويلهم إلى الذي يُعتَبرونَ إستعمالَ تكتيكيَ، سواء أَو لَيسوا هم يُجهّزونَ بالرؤوس الحربية النووية. هذا نوعُ السلاحِ على الأغلب لرُؤية العملِ قريباً. على سبيل المثال، حوّلتْ الولايات المتّحدةَ بَعْض غوّاصاتِ حَمْل القذيفةِ العابرة للقاراتِ إلى قاذفاتِ صواريخ كروزِ، وهي لا تَنْوى تَسليمهم.

هامّ على حد سواء من ناحية الصلةِ الفوريةِ، أخفقَ Obama في إحتِرام أيضاً a نداء جَعلَ بعِدّة بلدان خلال العقود الماضية لجَعْل الشرق الأوسطِ a "منطقة منزوعة نووياً". إذا مخاوفِ الولايات المتّحدةَ بحركاتِ إيران نحو الأسلحةِ النوويةِ كَانتْ حقاً متجذّرة المعارضةِ إلى الإنتشارِ النوويِ، ثمّ منطقياً هو يَدْعمُ هذه الفكرةِ، أَيّ إيران قَدْ تَقْبلُ من المعقول أيضاً. لكن سياسياً وبكل تأكيد مالياً وتقنياً، الدعم الأمريكي ترسانةِ إسرائيل النووية لأن تلك مصالح أمريكيةِ وسياسةِ أبعد الأسلحةِ في المنطقةِ، وهم غير قابل للتفاوض.

قَبْلَ أَنْ سيطرَ النظامَ الإسلاميَ، شجّعتْ واشنطن شاه إيران في الحقيقة، الذي حكومته التي الولايات المتّحدة ساعدتْ على الجَلْب لتَشْغيل، لبَدْء a أسلحة نووية تُبرمجُ كجزء مِنْ إيران الدور آنذاك كa عمود ثانوي مِنْ الهيمنةِ الأمريكيةِ في الشرق الأوسطِ. وقّعتْ اليوم إيران معاهدة عدم إنتشار الأسلحة النوويةَ وتَقُولُ بأنّ تُرحّبُ بالتفتيشِ الدوليِ. لكن الولايات المتّحدةَ وحلفائَه يُريدونَ مَنْعه من مكسبِ المهاراتِ وتقنيةِ الهندسة التي يُمْكِنُ أَنْ تُستَعملانِ لصِناعَة القنابلِ في المستقبلِ - أنجزتَا مِن قِبل العديد مِنْ البلدانِ - لأن مثل هذه الأسلحةِ تَكْسرُ إحتكارَ إسرائيل الإقليمي على الإرهابِ النوويِ. إعترفَ المسؤولونُ الإسرائيليون للصحفي الأمريكيِ الموثوقِ روجر كوهين مؤخراً الذي الذي قَلقَهم أكثر لَيسَ a هجوم نووي إيراني محتمل - محتمل لكن من غير المحتمل، في رأيهم - لكن بأنَّ إمتلاك إيراني أَو حتى "قُرْب إمتلاكِ" مثل هذه الأسلحةِ يُغيّرُ ميزان القوى حتى إذا هم ما كَانَ أبداً إستعملَ. ("عمل سياسةِ إيران"، النيويورك تايمز، أغسطس/آب 2009)

أحد الأسباب الذي الولايات المتّحدة كَانتْ مُتَلَهِّفةَ جداً لتَوْقيع هذه الإتفاقيةِ مَع روسيا لَيْسَ لَها علاقة بالسلامُ وكُلّ شيءُ ليَعملانِ بالعدوانِ: الولايات المتّحدة تُريدُ تَحشيد الرأي العامِ والحكوماتِ الأخرى إلى جُهودِه لعَصْر الجمهوريةِ الإسلاميةِ لإيران. السبب الآخر ذلك في هذه القمّةِ، وافقَ روسيا على تَرْك الولايات المتّحدةِ يَستعملُ مجاله الجوي للحربِ في أفغانستان. هذه لَيستْ بالضبط خطواتَ نحو السلامِ.

في نفس الوقت، بينما يُحاولُ الحُصُول على الموافقةِ الروسيةِ للضغطِ الأكثرِ على إيران، الولايات المتّحدة يُحاولُ أيضاً أَنْ يُحيّدَ قوَّةَ روسيا العسكرية للإِهْتِمام بمصالحِه في المعارضةِ إلى الولايات المتّحدةِ بينما Obama مَا صدّقتْ خطةَ بوش بشكل واضح لتَركيز الأنظمةِ ضدّ الصّواريخِ الأمريكيةِ في أوربا الوسطى، هو مَا أسقطَه أمّا. مثل هذه الأنظمةِ ضدّ الصّواريخِ، مع ذلك صغيرة، سَيَكُونُ مفيدَ في تَخْشين قدرةِ روسيا أَنْ يَنتقمَ بعد a ضربة نووية أولى أمريكية. هم سَيَكُونونَ عديمو الفائدةَ ضدّ a ضربة أولى روسية على الغربِ.

حملة Obama الصليبية ضدّ الإنتشارِ النوويِ a حملة صليبية ضدّ البلدانِ الأخرى تَدْخلُ على هذه اللعبةِ الإجراميةِ، وحتى تلك ملحقةُ إلى مصالحِ الإمبراطوريةِ الأمريكيةِ. وَضْع جانباً مسألةِ كوريا الشمالية (لَرُبَّمَا رأسان حربيان)، القادمان الجديدان النوويان الرئيسيان، باكستان (15 رأس حربي) والهند (75 حتى الآن)، إكتسبَ هذه المنزلةِ بالتواطئِ الأمريكيِ. أينما حَصلَ على التقنيةِ، باكستان إكتسبتْ تَضْربُ بالقنبلة النووية متى هي كَانتْ a إئتمنتْ حليفَ الولايات المتّحدةِ، والآن الولايات المتّحدة turbocharging، برنامج الهند النووي. (الولايات المتّحدة بإفتراض تُساعدُ الهند فقط على جانبِ محطةِ الكهرباء المدنيِ، لكن نفس الحججِ حول الإستعمالاتِ الثنائيةِ النهائيةِ للتقنيةِ في إيران كما قابلة للتطبيق هنا). هَلْ هذا يُمْكِنُ أَنْ لإحتِواء طموحاتِ الصين؟

إنّ الولايات المتّحدةَ من غير المحتمل أنْ تَتخلّى عن لها تَضْربُ بالقنبلة النووية. لكن يَعتبرُ ماذا يَحْدثُ حتى إذاه عَمِلَ: في السَنَوات الماضية الأخيرة، لا أقل a عصابة مجرمي الحربِ المثبتينِ مِنْ وزراءِ الخارجية الأمريكيينِ السابقينِ هنري كيسينجر، جورج Shultz ووليام بيري (تحت الرؤساءِ نيكسون وريغان وكلنتن على التوالي) ومشعل الحرب السّيناتورِ السابقِ سام نان دَعا إلى الإلغاءِ الكاملِ للأسلحةِ النوويةِ. لِماذا؟ "لأن a عالم بدون أسلحةِ نوويةِ واحد التي فيها الولايات المتّحدةُ سَيكونُ عِنْدَها هيمنةُ كاملةُ، "a مصمم قنبلة هايدروجينيةِ أخبرَ a كاتب على هذا الموضوعِ لنشرةِ العلماءِ الذرّيينِ (13 مايو/مايس 2008) بَعْض إمبريالي حربِ الإستراتيجيين يَعتبرُ يَضْربَ بالقنبلة النووية a "مخرّب" في بأنّهم يُمكّنونَ بلدانَ صغيرةَ للقيَاْم بالتهديداتِ الكبيرةِ. بدونهم، الولايات المتّحدة يُمكنُ أَنْ تَكُونَ في موقعِ أقوى مستويِ لمُمَارَسَة إرادتِه بسبب القوَّةِ الغير قابلة للتحديِ، في هذه النقطةِ، a جيش الذي حجمه وتقنيته المتقدّمة مستندة على الثروةِ أنجزتْ بالإستغلالِ العالميِ جداً الذي هو نُظّمَ لفَرْض وتَوَسُّع.

رَأى العالمُ حرباً بعد الحربِ منذ تفجيراتِ هيروشيما وNagasaki أشارا إلى الدافعِ الأمريكيِ نحو الهيمنةِ العالميةِ. نهاية "الحرب الباردةِ" , a مجابهة بين كُتَلِ الإمبريالي المنافسةِ خلالها شَنّتْ الولايات المتّحدةَ والإتحاد السّوفيتي وكيلاً محليّاً يَشْنُّ حرب ضدّ بعضهم البعض بينما يُهدّدُ شتاءَ نوويَ عالميَ، جَلبَ تغييراتَ مهمةَ جداً، لكن لَيسَ سلاماً عالمياً. بدلاً مِن ذلك، دَفعَ a هجوم قيادي أمريكي جديد وa دورة جديدة مِنْ غزوات الإمبريالي المباشرةِ، أَشّرَ مِن قِبل "موت مِنْ السماءِ" تلك كَانتْ توقيعَ الولايات المتّحدةَ، سويّة مع الحروبِ المفجعةِ في يوغسلافيا، رواندا (وأثرها في الكونغو)، السودان وأماكن أخرى أين تنافس دولة كبرى في العمل تُهيّجُ تناقضاتَ أخرى.

الجدول المُقَاطَع للعنفِ المفزعِ حتى منذ الحرب العالميةِ الأخيرةِ يَجِبُ أَنْ تُخبرَنا شيءَ. أكاذيب الأساسَ لَيستْ في أيّ حكومة معيّنة لكن في نظامِ الإمبريالي الذي فيه a حفنة صغيرة جداً مِنْ الرأسماليين في a عدد صغير مِنْ السيطرةِ وإشتباكِ البلدانِ على الثروةِ أنتجا مِن قِبل ناسِ العالمَ في بلايينِهم.

الرأسمالية ما أعطتْ أي سببِ لتَمنّي بأنّه يُمْكِنُ أَنْ حتى بدون أسلحةِ نوويةِ، ناهيك عن يَنهي حرباً.

(لa تحليل قصير مِنْ السياقِ السياسيِ الذي فيه أسقطتْ الولايات المتّحدةَ القنابل الذرّيةَ على اليابان، وجُهودها لتَغْطية تلك الجريمةِ، يَرى Awtwns لأغسطس/آبِ 1 2005، الذي يَتضمّنُ المقتطفاتَ أيضاً مِنْ الصحفي جون، حساب هيرسي المشهور للكلفةِ الإنسانيةِ في كتابِه هيروشيما. )
avatar
عماد الماوي
عضو ذهبي
عضو ذهبي

عدد الرسائل : 387
العمر : 35
تاريخ التسجيل : 25/07/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى