منتدى الاشتراكي الثوري
اهلا وسهلا بالزائر الكريم
انت غير مسجل في المنتدى نتمنى منك التسجيل
لاتفتك فرصه المشاركه والنقاش الموضوعي وابداء الرأي


عــــــاشــــــــــت المــــاركــــــــسية اللــــــــــــــــينيــــة المــــــــاويـــــــة

جيمس كونولي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

جيمس كونولي

مُساهمة من طرف revolutionarysocialist في الثلاثاء يونيو 30, 2009 6:33 am

جيمس كونولي

ولد جيمس كونولي عام 1868 من ابوين ايرلنديين من الطبقة العاملة, وامضى الشطر الاول من حياته في سكوتلنده, ثم عاد عام 1896 الى ايرلندا ليسهم في تأسيس الحزب الجمهوري الاشتراكي الايرلندي. ثم انتقل الى الولايات المتحدة واسس في نيويورك الاتحاد الاشتراكي الايرلندي عام 1907, ليعود بعد ذلك, في عام 1910, الى ايرلنده ليلعب دورا بارزا في الحزب الاشتراكي الايرلندي, فضلا عن دوره كنقابي عمالي, انتخب سكرتيراً لاتحاد عمال بلفاست, والمنظم المسؤول عن الحركة العمالية في الستر.
لعب دوراً بارزاً في الحركة العمالية في دوبلن 1913-1914, واصبح السكرتير العام لاتحاد النقابات فيها, وقاد جيش المواطن الايرلندي. وقد داب في هذه الفترة على تهيئة جماهير العمال والفلاحين عسكريا, وذلك لانه رأى في الكفاح المسلح الطريق لتحقيق التحرير واسقاط الاستغلال. ولهذا راح يحرض على الثورة بكل ما اوتي من قوة , وقد نظر اليها بمنظار اشتراكي ماركسي, وراح يعاملها كفن له اصوله العلمية.
عندما اندلعت الثورة في ايرلندا, عام 1916, كان كونولي احد قادتها الافذاذ نظريا وعمليا وعسكريا, وقد قاد بنفسه الجيش الجمهوري في مدينة دوبلن. ولكن الثورة لم تنجح, وسقط كونولي مثخناً بالجراح, وحاكمه البرطانيون بمحكمة عرفية ونفذوا فيه حكم الاعدام رمياً بالرصاص في 12 ايار 1916.
اذا كانت الحرب, كما يقول كلاوسيفيتس, استمراراً للسياسة بؤسائل اخرى, - وهذه موضوعه لا يختلف فيها اثنان- فأن القادة الثوريين الحقيقيين امثال كونولي ادركوا ان الحرب الثورية هي الاستمرار الطبيعي للسياسة الثورية, لكن الحرب تتم وبسائل اخرى غير وسائل السياسة, يعني انها مجال خاص له قوانينه التي تختلف عن القوانين التي تحكم الصراع السياسي, ولهذا لابد من ان تعامل الحرب كحرب, وتدرس كعلم قائم بذاته وتعالج كفن له قواعده واصوله , وهذا ما فعله كونولي حيث اصبح منظرا عسكريا وقائدا عسكريا وهو العامل النقابي والمناضل الاشتراكي والمفكر الثوري والشاعر الشعبي الغنائي.
واذا كان صدق الثائر لا يتكشف الا حين يتبع افكاره بالاعمال, ويوقف حياته من اجل القضية التي امن بها , فهذا ما فعله كونولي حتى اللحظه التي توقف فيها قلبه عن الخفقان برصاصه الامبرياليين.
عندما اندلعت الحرب الامبريالية العالمية الاولى جاءت محكا لكل من سمى نفسه اشتراكيا او ماركسيا, وقد سقطت اما هذا المحك غالبية قيادات الاحزاب الاشتراكية الاوربية - الاممية الثانية – وتحولت الى ابواق كل منها تؤيد المجهود الحربي لحكوماتها الامبريالية , ولكن كونولي ستطاع بعبقريته الفطرية, وشجاعته, واخلاصه لقضية الاشتراكية, التقى مع لينين وكارل ليبخنت وروزا لكسمبورغ , رغم انه لم يكن قد قرأ لينين, لقد كتب بعد اربع ايام من اندلاع تلك الحرب :-
(( يجب على الطبقة العامله الاوربية , بدل من ان تذبح بعضها بعضاً لمصلحه الملوك واصحاب رؤوس الاموال, ان تنتفض غدا لتنصب المتاريس في كل انحاء اوربا, محطمة الجسور, وقاطعة طرق المواصلات, من اجل القضاء على الحرب. زانه لمن المشروع تماما ان نسير على هذا الدرب المجيد لكي نسهم في القضاء النهائي على الطبقات المفترسة التي تنهب العالم وتسيطر عليه)). ( مجلة العامل الايرلندي 8 اب 1914).
وفعلا كان اول من سار عليه عندما قاد ثورة ضد الحرب الامبريالية ومن اجل تحرير ايرلندا وقد تحمس لينين جدا لتلك الثورة ومجدها وعنف كل من شجبها.

النسخ الالكتروني
الاشتراكي الثوري
avatar
revolutionarysocialist
عضو ذهبي
عضو ذهبي

عدد الرسائل : 707
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى