منتدى الاشتراكي الثوري
اهلا وسهلا بالزائر الكريم
انت غير مسجل في المنتدى نتمنى منك التسجيل
لاتفتك فرصه المشاركه والنقاش الموضوعي وابداء الرأي


عــــــاشــــــــــت المــــاركــــــــسية اللــــــــــــــــينيــــة المــــــــاويـــــــة

ما الذي يستطيع ان يخبرنا به رامي الحذاء العراقي؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ما الذي يستطيع ان يخبرنا به رامي الحذاء العراقي؟؟

مُساهمة من طرف revolutionarysocialist في الخميس مارس 26, 2009 6:43 am

[size=18

ما الذي يستطيع ان يخبرنا به رامي الحذاء العراقي؟؟

16 مارس/آذار 2009. أي عالم لرِبْح خدمةِ الأخبارِ. Muntadar الزيدي، الصحفي العراقي الشاب الذي رَمى حذائَه في الرّئيسِ جورج بوش في وقت متأخّر من السنة الماضية، حُكِمَ إلى ثلاث سَنَواتِ في السجنِ. "أَنا بريءُ. هو كَانَ a ردّ فعل طبيعي إلى جرائمِ الإحتلالِ، "أخبرَ المحكمةَ 12 مارس/آذارَ. "يعيش العراق، "هو قيلَ بأنه صاحَ متى جملتَه قُرِأتْ.

عندما سَألتْ الحكومةَ العراقيةَ الولايات المتّحدةَ لأحذيةِ زيدي للإسْتِعْمال كدليل ضدّه، أطفأَ ذلك التقنيين الأمريكانِ فجّروهم أثناء إختبار للمتفجراتِ. لكن الذي جَعلَ واشنطن تَعتبرُ أحذيتَه a سلاح محتمل مِنْ الدمار الشاملِ كَانَ الطريقَ أبدوا مشاعرَ العديد من العراقيين. في يناير/كانون الثّاني , a تمثال حذاءِ ألياف زجاجيةِ بِلَونِ برونزَ العملاقَ في شرفِه رُفِعَ على أساس ملجأ أيتام قُرْب بلدةِ تكريت. عندما رَمى أحذيتَه في بوش، صاحَ، "هذا a قبلة توديعية، تُزعجُ. هذه مِنْ الأراملِ، الأيتام وأولئك الذين قُتِلوا في العراق." وضّحَ الفنانَ بأنّ فعلَ زيدي كَانَ "a مصدر الشرفِ لكُلّ العراقيون." أنزلتْ السلطاتُ التمثالَ وحطّمتْ فوراً.

زيدي incontestably الذي الرقم الأكثر شعبيةً في العراق وربما كامل الشرق الأوسطِ. بينما لا يُبالغُ عملَه أَو يُشوّشُ a قطعة عظيمة مِنْ فنِ الأداء بمهامِ a حزب سياسي، هو يساوي فَحْص الذي فعلُه كَانَ عِنْدَهُ مثل هذا الرنينِ. هو عراقي عاديُ - كما هو مُمَثَّل من قبل صلبه، إشترتْ أحذيةَ جلديةَ سمراءَ الصنعَ محلياً في السوقِ - لكن بالضبط النوعَ لفقدان الشخصِ مِنْ مشهدِ العراق السياسي اليوم. دافعَ عن شرفِ البلادَ الوطنيَ في وقت عندما Nuri الMaliki الحكومة المدعومة من قبل الولايات المتحدة تُواصلُ تَقبيل جزمِ المُحتلَ. فعله ما كَانَ فقط حول الماضي، حول كَيفَ تأريخِ يَجِبُ أَنْ يَتذكّرَ بوش (بالرغم من أنّه لَرُبَما وَضعَ ختمَه الخاصَ على ذلك)، لكن حول الهيمنةِ الأمريكيةِ للعراق الذي وريث بوش بينما رئيس يُريدُ الإِسْتِمْرار. أبعد، بالرغم من أنّه يَجيءُ مِنْ a شيعة عائلةِ إضطهدوا تحت نظامِ صدام، زيدي لا a أصولي ديني مِنْ النوعِ الذي إختلقَ قاعدةَ النظامِ الحاليِ الإجتماعيةِ المركزيةِ، ولا a بعثي، المُساعدون السابقون الرجعيون لصدام حسين الآن أَنْ يُرحّبوا بهم إلى حكومةِ Maliki. ولا هو ممثل أطرافُ كرديةُ قوميةُ ضيّقةُ تُكافحُ من أجل إحسانِ الولايات المتّحدةَ. كُلّ هذا أيضاً a عامل كبير في الذي حَصلَ على دعم الناسَ في جميع أنحاء العالم.

باختصار، فعله والرَدّ جَلبا a لَمْحَة الإمكانيةِ لa نوع مختلف مِنْ الحركةِ السياسيةِ مِنْ أيّ الآن إيجاد في العراق، واحد الذي يُمْكِنُ أَنْ يُوحّدَ الناسَ ضدّ أعدائهم ومَع أصدقائِهم في كل مكان. بينما قومية غير كاف، هذه تستحق التفكير من ناحية الذي تُشوّفُ حول الإمكانيةِ الثوريةِ. تَبْدو بالتأكيد هذه الحالةِ لتَفنيد الفكرةِ الذي الأنواعِ الوحيدةِ للسياسةِ محتملةِ في الشرق الأوسطِ الأنواعَ العديد من الناسِ مرضى.
[/size]
avatar
revolutionarysocialist
عضو ذهبي
عضو ذهبي

عدد الرسائل : 707
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ما الذي يستطيع ان يخبرنا به رامي الحذاء العراقي؟؟

مُساهمة من طرف ادريس في السبت مايو 30, 2009 12:44 am

مشكور
avatar
ادريس
عضو جديد
عضو جديد

عدد الرسائل : 25
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 25/08/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى