منتدى الاشتراكي الثوري
اهلا وسهلا بالزائر الكريم
انت غير مسجل في المنتدى نتمنى منك التسجيل
لاتفتك فرصه المشاركه والنقاش الموضوعي وابداء الرأي


عــــــاشــــــــــت المــــاركــــــــسية اللــــــــــــــــينيــــة المــــــــاويـــــــة

حول الوجود الاسرائيلی فی کردستان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حول الوجود الاسرائيلی فی کردستان

مُساهمة من طرف AHWAR في السبت يناير 03, 2009 10:59 am

كمال سيد قادر
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الحوار المتمدن - العدد: 2469 - 2008 / 11 / 18


الحرکة الصهیونیة بصورة عامة و صنيعتها دولة اسرائیل، کما هو معلوم لها طموحات إقليمية و إقتصادیة و سیاسیة فی منطقة الشرق الأسوط و تسعی بکل الوسائل لتحقیق اهدافها المعلنة و غیر المعلنة. و کان الشعب الکردی بسبب الاضطهاد الذی یمارس ضده من قبل محتلی کردستان، فی نظر الاسرائیلییین فریسة سهلة لاستعماله من اجل تحقیق اهدافهم هذه، فاسرائیل استطاعت بنجاح تجنید حرکة ملا مصطفی البازانی، عمیل الکی جی بی السابق من سنة 1964-1975 لخدمة اغراضها و المصادر الاسرائیلیة تؤکد ذلك کما هو منشور مثلا فی کتاب (الموساد فی العراق و دول الجوار). و بعد اندلاع الثورة الکردیة الجدیدة فی ترکیا بقیادة الحزب العمال الکردستانی عام 1984 بدأت اسرائیل هذه المرة باستغلال هذه الحرکة للاقتراب من ترکیا علی نطاق اوسع و ذلك عن طریق تزوید ترکیا بمعلومات استخباریة عن نشاطات هذا الحزب الی ان انتهی هذا التعاون الاسرائیلی-الترکی باختطاف الزعیم الکردی عبدالله أوجلان فی کینیا عام 1999. و هذا التعاون لا یزال قائما حیث تزود اسرائیل ترکیا بمعدات خاصة لمحاربة الثوار الاکراد فی ترکیا، حیث عجزت ترکیا لحد الآن عن انهاء هذ ه الثورة بالرغم من امکانیاتها العسکریة التقلیدیة الضخمة.
و لکن الباب الاوسع امام التدخل الاسرائیلی فی المنطقة و إستغلال القضیة الکردیة فتح عام 1991، بعد حرب الخلیج الاولی مع إنشاء المنطقة الآمنة فی کردستان العراق و هو ما یعرف الآن بأقلیم کردستان.
انا اکتب هذه السطور عن الوجود الاسرائیلی فی اقلیم کردستان و لا اعتمد الا علی مشاهداتی الخاصة و شهادات شهود التقیت بهم فی فترة سجنی من قبل مخابرات عائلة البارزانی المعروفة باسم (الباراستن) بین عامی 2005-2006. ولم تکن قضیة إجباری للعودة من النمسا الی کردستان و ثم إختطافی فی اربیل علی ید رجال الباراستن فی اکتوبر 2005 بعیدا عن نشاطات اسرائیل فی کردستان نفسها. فأن الضغوط علی و علی افراد عائلتی ازدادت بعد نشری لعدة مقالات حول العلاقات الکردیة الاسرائیلیة و نشاطات الموساد. فکانت ‌هذه الضغوط و اسالیب الملاحقة تحمل بصمات اسرائیلیة واضحة کما نقرأها فی مصادر حول اسالیب عمل الموساد ککتاب (عن طریق الخداع ) مثلا حول ملاحقة من تعتبرهم اسرائیل عدوا لها. و هذا امر لا استطیع اثباته اثباتا قاطعا و لکن الذی استطیع اثباته هو التعاون بین الاجهزة الاستخباراتیة الاسرائیلیة و مخابرات عائلة البارزانی الباراستن و ذلك خلال مشاهداتی الشخصیة و تجاربی مع الموساد فی السجن. اول مرة واجهت الاسرائیلیین فی سجن الباراستن کان حوالی ثلاثة اسابیع بعد إختطافی حیث طلب منی الرائد برزان القصاب، آمر وحدة الحرکات فی الباراستن بالخروج من زنزانتی الانفرادیة الی ساحة التدریبات و انا استغربت من هذا الامر لانی کنت لم اری النور منذ ثلاثة اسابیع و لم یسمح لی حتی بالذهاب الی دورة المیاه الا مرة واحدة فی اللیل تحت حراسة مشددة و عینای معصوبتان. بعد خروجی بمدة وصلت مجموعة من الرجال ذو ملامع مختلطة، اوربیة شرقیة و شرق اوسطیة و ذو قامة قصیره نسبیا بملابس مدنیة اقتربوا منی و اشارات الاستهزاء بی واضحة علی وجوههم بدون ان یتکلموا. الرائد برزان القصاب قال لی بأن هؤلاء هم بریطانیون یتولون تدریب رجاله و لکننی شککت فی قوله هذا أذ أننی أعرف بریطانیا من خلال زیاراتی المتعددة لها و أعرف کذلك بانهم عادة طوال القامة و ذوو ملامح اوربیة غربیة بعکس هؤلاء. بعد اسابیع من هذه المواجهة ظهرت نفس المجموعة مرة اخری مع الرائد برزان القصاب و توجهوا رأسا نحوی ضاحکین بدون ان یتکلموا و الرائد برزان یکرر نفس کلامه ای هؤلاء هم البریطانیون. بعد هذا الحادث بایام سالت احد الحراس عن هؤلاء البریطانیون و قال بکل صراحة بانهم اسرائیلیون یتولون تدریبهم فی مکافحة الارهاب و اسالیب التحقیق و انا شخصیا کنت مسجونا فی قسم مکافحة الارهاب بالرغم من ان سبب سجنی کان نشر بعض مقالات انتقادیة لعائلة البارزانی. بعد قول الحارس فهمت مغزی استهزاء هذه المجموعة بی ای الانتقام لمقالات نشرتها حول استغلال اسرائیل للقضیة الکردیة و فضائح الموساد. بعد هذا الحارس سألت افراد آخرین من الحراس و الضباط حیث کان لی معرفة شخصیة ببعضهم لکونهم من ابناء مدینتی اربیل. من خلال هذا اتضح لی بان هذه المجوعة کانت مختصة بمکافحة الارهاب و اسالیب التحقیق و بما ان التعذیب کا ن متفشیا فی السجن بصورة روتینة، اعتقد بان الاسرائیلیين کانوا یدربون رجال الباراستن علی اسالیب التعذیب الجدیدة ایضا.
و الاغرب من هذا کله کان حضور افراد من عرب العراق فی قسم الارهاب للتدریب. ففی احدی المرات قابلت شخصا قال لی بانه عربی سنی من دیالی موجود للتدریب علی تفکیک المتفجرات، لکننی لم اکن متأکدا هل کان هو یتدرب علی ید الاسرائیلیین علی تفکیک المتفجرات لمحاربة الارهابیین او یتعلم زرع المتفجرات خدمة للارهاب فی دیالی. و حتی اثناء محاکمتی الاولی امام محکمة الأمن بصورة سریة فی 19.12.2005 حیث حکم علی ب 30 عاما لم یغیب اسم اسرائیل، حیث سألنی الحاکم، من این حصلت علی معلومات حول الوجود الاسرائیلی فی کردستان و تکون لدی الشعور حینئذ باننی امام محکمة اسرائیلیة و لیست کردیة. بعد هذه الحوادث اصبحت مقتنعا بان الاسرائیلیين لهم علی الاقل دور فی اختطافی و نجحت فی تهریب رسالة خطیة الی خارج السجن و نشرها فی موقع (ده نگه کان) الکردیة اتهمت فیها اسرائیل بالوقوف وراء ملاحقتی.
بعد إطلاق سراحی تحت الضغط الدولی فی نیسان 2006 بحوالی شهرین تدفقت الانباء حول مغادرة رجال الامن الاسرائیلیین لکردستان تحت الضغط الامریکی خوفا من ان وجودهم سیساعد علی تنامی الارهاب و انتشاره فی اقلیم کردستان ایضا. صحیح بان هؤلاء غادروا اقلیم کردستان و لکن شبکاتهم التجسسیة الواسعـة بقت للعمل ضد العراق و دول الجوار و اقلیم کردستان اصبح منطقة آمنة لکل مواطن اسرائیلی ینوی زیارة الاقلیم برا و جوا و هو مرحب به علی کل المستویات و المواطن العراقی العربی یحتاج الی کفیل لیدخل الاقلیم و انا الکردی العراقی لا استطیع حتی الحلم بزیار‌ة قبر ابی الشهید الذی سقط من اجل کردستان.

AHWAR
عضو جديد
عضو جديد

عدد الرسائل : 2
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 26/12/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حول الوجود الاسرائيلی فی کردستان

مُساهمة من طرف revolutionarysocialist في الثلاثاء يناير 06, 2009 3:26 am

لانستغرب هذا من الرجعيين
اتفو على كل عميل وعلى كل يانكي وخادم اليانكي
ان كان لديك مزيد من المعلومات حول الوجود الاسرائيلي فياحبذا لو تنشرها
avatar
revolutionarysocialist
عضو ذهبي
عضو ذهبي

عدد الرسائل : 707
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حول الوجود الاسرائيلی فی کردستان

مُساهمة من طرف mr.khaled في الأحد فبراير 22, 2009 2:52 am

من هذا الكلام يعني عدم وجود علاقات بين الحزب التقدمي الاشتراكي الكردستاني واسرائيل

mr.khaled
عضو جديد
عضو جديد

عدد الرسائل : 5
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 10/01/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى