منتدى الاشتراكي الثوري
اهلا وسهلا بالزائر الكريم
انت غير مسجل في المنتدى نتمنى منك التسجيل
لاتفتك فرصه المشاركه والنقاش الموضوعي وابداء الرأي


عــــــاشــــــــــت المــــاركــــــــسية اللــــــــــــــــينيــــة المــــــــاويـــــــة

انهيار وافلاس احزاب اليسار العراقية الجزء الثالث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

انهيار وافلاس احزاب اليسار العراقية الجزء الثالث

مُساهمة من طرف shanashel1949 في الإثنين أكتوبر 13, 2008 7:06 am

انهيار وافلاس احزاب اليسار العراقية ,دون أن يكون لهم أدنى علاقة بماركس أو بلينين أو حتى بالوطن الذي يدعون نفاقاً خدمته والدفاع عنه !
اليسارالمخرف والجديد شلح أرديتهم الحمراء ولبسوا بدلاً عنها أردية مبرقعة تعلن عن دعارة وتجارة هويتهم السياسية.

( القسم الاول حول الحزب اليساري العراقي المخرف )

الجزء الثالث

ومنذ المؤتمر العشرين للحزب الشيوعي الخروشوفي البرجوازي انجرفت معظم الاحزاب الشيوعية العالمية والعربية والعراق وراء السياسة الخروشوفية فتحولت الى احزاب تحريفية معاديةللماركسية اللينينية والشيوعية الثورية ومنفصلة عن نضالات الطبقة العاملة والكادحين. اصبحت احزابا معادية للطبقة العاملة واشد اعداء الطبقة العاملة شراسة. ومثل هذه الاحزاب لا تبقى لها قواعد جماهيرية ولذلك تبحث عن مصادر اخرى للقوة. وقد قدم لها الحزب الخروشوفي السوفييتي هذه القوة بان برجز هذه الاحزاب. فقد خصص الحزب الخروشوفي السوفييتي لهذه الاحزاب رواتب ضخمة لم تكن تحلم بها اصبحت هذه الاحزاب احزابا متبرجزة تبحث عن المزيد والمزيد من الاموال وهذا كان همها وهدفها الرئيسي.
راتبا سنويا يبلغ مئات الالاف من الدولارات الامريكية. وكان راتب الحزب اليساري التحريفي العراقي حسبما جاء في احدى التقارير المخابرات الخروشوفية السوفيتية400 الف دولار سنويا. . و اصبح جمع المال لا يتم عن طريق العمال والكادحين وانما يتم عن طريق اعداء العمال والكادحين ومستغليهم .
وتاريخ هذا الحزي اليساري التحريفي العراقي المخرف خلال الفترة كلها زاخر في استجداء القوة اي الحصول على الاموال من شتى المصادر. لذا اصبح حزب الكروش والكراسي وشركة تجارية مساهمة في الاستيراد والتصدير وشراء الاسهم المالية لدى البنوك الدولية والعربية, سواء اذا كان ذلك اثناء الجبهة في السبعينيات مع حكومة صدام ام بعد ذلك خارج العراق باللجوء الى دكتاتورية رؤساء الدول العربية الاسد القذافي وملك بساطيل السعودية وبعد اختفاء الراتب الاساسي من الحزب الخروشوفي لم يبق الا اللجوء الى مصدر اكثر سخاء منه هو الولايات المتحدة الاميركية علنا وليس سرا.
لنرجع الى فترة الستينيات سياسة الابعاد الى موسكو,, اذا اعترض اوانتقد عضو من اعضاء المكتب او احدى اللجان لهذا الحزب اليساري التحريفي يرسل او يبعد الى موسكو مدينة الملاهي والفنادق السياحية الفخمة او براغ او المانيا او بولونيا ونالو ومنحو شهادات دكتورا خروشوفية وكذلك الى اللذين لمن لم ينحرف امثال سلام عادل وزكي خيري وسعاد خيري وجمال الحيدري وزاهد محمد والعبقري الاخرس والاطرش في علوم الاقتصاد كاظم حبيب وعزيز محمد وكريم احمد والعميل الخادم لجيوش الاحتلال حميد مجيد موسى وغيرهم واستمر الحال الى فترة السبعينيات والثمانينيات .

وجاء عبد السلام عارف بالحكم فزكاه خروشوف في القاهرة ماسحا الدماء التي كانت ما تزال تقطر من يديه بمصافحته واشكال الوعود الخلابة له. واثر ذلك استطاع الحزب ان ينقب ليجد في هذا السفاك بعض مظاهر الوطنية بحيث اقرت اللجنة المركزية قرار حل الحزب والانضمام الى حزبه الوطني الجديد، الا ان ذلك لم يتحقق لان عبد السلام عارف لم يستجب للدعوة ومن ثم جاء اخية الاكثرعمالة وقوميا عبد الراحمان عارف. ثم جاء انقلاب ١٩٦٨ فجاءت حكومة صدام البكر الفاشية واغرقت ارض العراق مرة اخرى بدماء الكادحين والشيوعيين الحقيقيين. وقبل هذة الفترة انشقت مجموعة من اعضاء اللجنة المركزية لهذا الحزب اليساري تسمى القيادة المركزية وكما يدعي الحزب بانهم{ اعضاء هذا الانشقاق او الصراع بالتطرف اليساري
لهذا الخط الممثلين سلام عادل وجمال الحيدري وخط اللجنة المركزية باليسار اليميني عزيز محمد وكريم احمد وزكي خيري وسعاد خيري.
والمقياس الحقيقي للتطرف اليميني او اليساري تمييزا عن الخط الصحيح هو تطبيق الماركسية اللينينية تطبيقا صحيحا في كل مرحلة من مراحل النضال..
وكل هذة التهم فيها مغالاطات و التحليل يتعارض مع كل المبادىء والاسس الماركسية اللينينية ولكن ماوراء خلف الكواليس هو ارضاء قادة السوفيات وتحاشي غضبهم وازاحتهم عن المراكز القيادية في الحزب.
الحزب اليساري التحريفي العراقي المخرف يتحالف مع القومية الفاشية الصدامية!
واقاموا
جبهة ۱٩٧۳ مع حزب البعث الحاكم لا نجد اثرا للشعار الحقيقي للطبقة العاملة فيما يتعلق بالجبهة. فهدف الطبقة العاملة الاساسي هو اسقاط الحكومة البرجوازية وتحقيق حكم الطبقة العاملة. ولكن الحزب الذي من المفروض انه يمثل الطبقة العاملة عقد جبهة مع السلطة التي تهدف الطبقة العاملة الى اسقاطها. كان هذا دليلا واقعيا تخليا تاما عن مصالح واهداف الطبقة العاملة والكادحين من اجل عقد الجبهة. ان التحالف مع السلطة الراسمالية القائمة يعني جعل الطبقة العاملة ذيلا للطبقة البرجوازية .
ورفع الحزب اسم صدام الى السماء الذي اختار الطريق اللاراسمالي صوب الاشتراكية وحل القضية القومية الكردية حلا قوميا عنصريا وليس طبقيا
ومجدو "النازي والفاشي عفلق" على صفحات جريدتهم
والسكوت
حول الاعتداءات والاغتيالات والاعدامات والاعتقالات حتى من اعضاء حزبهم
وايدو صدام حسين في حربه ضد الاكراد وحملو السلاح فاشتركو بذلك في قتل ابناء الشغيلة الكردية وزعمو ان هذه الجبهة كانت جبهة لا مرحلية وغير مؤقتة بل هي جبهة رصينة واستراتيجية حتى الاشتراكية.
ولم تكن الجبهة في الحقيقة سوى وسيلة لاستغلال ابواق الدعائية لرفع مكانة هذه الحكومة التي كان
سمعتها في الحضيض ولما استتب لها الامر واستنفدت اهدافها من استخدامهم ولم يعد لها خيرمن خدماتكم فسخت الجبهة ونبذت الحزب والقت بهم وبالجبهة عرض الحائط في مستنقعات مياة المجاري .

نتابع تكملة القسم الاول


عدل سابقا من قبل shanashel1949 في الثلاثاء أكتوبر 14, 2008 3:13 am عدل 2 مرات

shanashel1949
عضو فعال
عضو فعال

عدد الرسائل : 90
تاريخ التسجيل : 23/10/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: انهيار وافلاس احزاب اليسار العراقية الجزء الثالث

مُساهمة من طرف حامل الرايه الحمراء في الإثنين أكتوبر 13, 2008 8:32 am

تحياتى رفيقى
هذه حال التحريفية فى كل بقاع الارض وليس فى العراق فقط للاسف فخرتشوف الخائن كان قد اعاد الشيشانيين الى اراضيهم بعد ان استبعدهم الرفيق ستالين نظرا لخيانتهم له فى الحرب العالمية الثانية فلقد كانوا يحاربون ستالين مع هتلر النازى وهم فى الاتحاد السوفيتى . ولكن الخائن خرتشوف لانه يكره ستالين ويحب دائم كما راينا ان يشوه صورته فقد اعادهم الى بلادهم
ملحوظه للاسلاميين ( كان عدد المسلمين عندما ابعدهم ستالين لا يتجاوز العشرة فى المئه من عدد السكان ) حتى انه الان هناك احد شوارع جروزنى يدعى خروتشوف والشيشانيين دائما يمجدون خرتشوف الخائن ويعتبرونه المنقذ لهم وينون وضع تمثال له فى اكبر ميادينهم . فهذا هو خرتشوف الخائن و لا ننسى ابدا صفقة الصواريخ الكوبيه التى اظهرة اما العالم كله جبنه عندما تم وارسال صواريخ الى الكوبيين فى بدايتة ثورتهم حتى تكون لهم شوكه فى عنق الامريالية الامريكية فهددته امريكا والغرب فكان الخوف والجبن فى هذا الوقت سيد الاخلاق بالنسبة له .
فتحياتى الى الشيوعيين المناضلين فى كل مكان
فى انتظار المزيد رفيقى من مشاركاتك
avatar
حامل الرايه الحمراء
عضو برونزي
عضو برونزي

عدد الرسائل : 180
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 21/02/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى