منتدى الاشتراكي الثوري
اهلا وسهلا بالزائر الكريم
انت غير مسجل في المنتدى نتمنى منك التسجيل
لاتفتك فرصه المشاركه والنقاش الموضوعي وابداء الرأي


عــــــاشــــــــــت المــــاركــــــــسية اللــــــــــــــــينيــــة المــــــــاويـــــــة

حول تصحيح الافكار الخاطئه في الحزب 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حول تصحيح الافكار الخاطئه في الحزب 2

مُساهمة من طرف revolutionarysocialist في الخميس أكتوبر 09, 2008 6:33 am

حول وجهة النظر العسكرية المحضة

ان وجهة النظر العسكرية المحضة منتشرة جدا بين عدد من الرفاق في الجيش الاحمر. وفيما يلي مظاهرها:
1 - يعتبر هؤلاء الرفاق ان الشئون العسكرية والشئون السياسية تتعارضان. ويرفضون الاعتراف بأن الشئون العسكرية ماهي سوى وسيلة من الوسائل لانجاز المهمات السياسية, وبعضهم يتمادى الى حد ان يعتبر ان الشئون العسكرية تقود الشئون السياسية اذ يقول : (( من الطبيعي ان يكون المرء جيداً سياسياً اذا ما كان جيداً عسكرياً, واذا لم يكن جيداً عسكريا يستحيل ان يكون جيداً سياسياً))
2 - يعتقدون ان مهمة الجيش الاحمر تشابه مهمة الجيش الابيض, وهي القتال فقط. وهو لا يدركون ان الجيش الاحمر الصيني هو جماعة مسلحة تؤدي المهمات السياسية للثورة. وخصوصاً في الوقت الراهن, ولا يمكن بأي حال من الاحوال قصر مهمه هذا الجيش على القتال وحده, اذ تقع على عاتقه, عدا مهمه القتال من اجل سحق قوة العدو العسكرية, مهمات اخرى عظيمة الشأن, هي القيام بالدعاية وسط الجماهير وتنظيمها وتسليحها ومساعدتها على اقامة سلطه الحكم الثوري وحتى تأسيس منظمات للحزب الشيوعي. ان الجيش الاحمر يخوض غمار الحرب لا لمجرد القتال بل للقيام كذلك بالدعاية وسط الجماهير وتنظيمها وتسليحها ومساعدتها على اقامة سلطه الحكم الثوري, وبدون هذه الاهداف يفقد القتال معناه, ويفقد الجيش الاحمر مبرر وجوده.
3 - وعلية, جعلوا اجهزة العمل السياسي في الجيش الاحمر خاضعة في الناحية التنظيمية لاجهزة العمل العسكري, و وضعوا شعار (( القيادة تتصرف في الشئون التي خارج نطاق الجيش)) واذا تطورت هذه النظرية بأستمرار فسوف يترتب على ذلك خطر انعزال الجيش عن الجماهير وسيطرته على سلطه الحكم وانفصاله عن القيادة البروليتارية - خطر السير في طريق مثل طريق امراء الحرب الذي سار علية جيش الكوميتانغ.
4 - وفي الوقت نفسه يهملون في مجال العمل الدعائي اهمية فرق الدعاية. كما يهملون في مجال التنظيم الجماهيري انشاء لجان الجنود في الجيش وتنظيم جماهير العمال والفلاحين المحليين, لذلك صار كل من العمل الدعائي والعمل التنظيمي في حكم الملغى.
5 - يغتر هؤلاء الرفاق اذا كسبوا معركة, وتهبط روحهم المعنوية اذا خسروها.
6 - الانانية الضيقة, لا يفكر اصحابها الا في مصلحة الفيلق الرابع, دونا ن يدركوا ان تسليح الجماهير المحلية هو احدى المهمات الهامة التي تقع على عاتق الجيش الاحمر. ان هذه الانانية هي صورة مكبرة لنزعة التعصب للجماعة.
7 - لما كان عدد ضئيل من الرفاق يعجزون عن رؤية ماوراء محيطهم المحدود في الفيلق الرابع, اعتقدوا انه لاتوجد اية قوى ثورية غير هذا الفيلق, ومن ثم بلغت لديهم فكرة المحافظة على القوى وتجنب القتال مبلغاً خطيراً. وهذه الفكرة هي من بقايا الانتهازية.
8 - يتغاضون عن الظروف الذاتية والموضوعية, ويصيبهم داء التسرع في الثورة, فيأبون بذل جهود شاقة في القيام بكل عمل صغير ودقيق بين الجماهير, بل يرغبون مدفوعين بالاوهام فقط في القيام بأعمال كبيرة. وهذا من بقايا نزعة التصرفات الطائشة (1).
ان العوامل التي ادت الى ظهور وجهة النظر العسكرية المحضة هي :
1 - انخفاض المستوى السياسي. ومن هنا يظهر العجز عن ادراك دور القيادة السياسية في الجيش وعن ادراك ان الجيش الاحمر يختلف عن الجيش الابيض اختلافاً جوهرياً.
2 - عقلية القوات المرتزقة. قد اسرنا اعداد كبيرة من جنود العدو في المعارك الماضية, ولما انضمت هذه العناصر الى الجيش الاحمر حملت الية كثيراً من عقلية القوات المرتزقة, مما اوجد في مراتب الجيش الدنيا اساساً لقيام وجهة النظر العسكرية المحضة.
3 - ينشأ عن السببين المذكورين سبب ثالث, وهو افراط الثقة في القوة العسكرية وعدم الثقة في قوة الجماهير الشعبية.
4 - لم يوجه الحزب اهتماماً بالغاً الى العمل العسكري ولم يناقش هذا الموضوع مناقشة جدية, وهذا ايضاً سبب ظهور وجهة النظر العسكرية المحضة بين عدد من الرفاق.
ان اساليب التصحيح هي :
1 - رفع المستوى السياسي بين اعضاء الحزب بواسطة التثقيف, واجتثاث الجذور النظرية لوجهة النظر العسكرية المحضة, وادراك الفارق الجوهري بي الجيش الاحمر والجيش الابيض. وفي الوقت نفسة تصفية بقايا الانتهازية ونزعة التصرفات الطائشة, وتحطيم الانانية الضيقة في الفيلق الرابع.
2 - تقوية التدريب السياسي للضباط والجنود, وخصوصاً تقوية اعمال التثقيف لاسرى الحرب الذين انضموا لجيشنا. وفي الوقت نفسة ينبغي اتاحة كل فرصة ممكنة لاجهزة السلطة السياسية المحلية لكي تختار عناصر عمالية وفلاحية مجربة في النضال وترسلها الى الجيش الاحمر, وذلك لاضعاف وجهة النظر العسكرية المحضة تنضيمياً حتى اجتثاث جذورها.
3 - استنهاض المنظمات الحزبية المحلية لتوجية النقد الى المنظمات الحزبية في الجيش الاحمر, بغية التأثير على المنظمات الحزبية في الجيش الاحمر وعلى ضباطة وجنودة.
4 - على الحزب ان يوجه اهتامه البالغ الى العمل العسكري ويناقشه مناقشه جدية. وكل عمل من الاعمال ينبغي لمنظمة الحزب ان تناقشه وتتخذ قرارات بشأنه قبل ان تضعه موضع التنفيذ بواسطه الجماهير.
5 - وضع قوانين وانظمة للجيش الاحمر تحدد بوضوح مهماته والعلاقة بين جهاز عمله العسكري وعمله السياسي, والعلاقة بين الجيش الحمر والجماهير الشعبية, واختصاصات لجان الجنود وعلاقتها بالاجهزة العسكرية والسياسية.
avatar
revolutionarysocialist
عضو ذهبي
عضو ذهبي

عدد الرسائل : 707
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى