منتدى الاشتراكي الثوري
اهلا وسهلا بالزائر الكريم
انت غير مسجل في المنتدى نتمنى منك التسجيل
لاتفتك فرصه المشاركه والنقاش الموضوعي وابداء الرأي


عــــــاشــــــــــت المــــاركــــــــسية اللــــــــــــــــينيــــة المــــــــاويـــــــة

أرضية لتخليد الذكرى التاسعة عشر لاستشهاد الرفيق ع. الحق شباظ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أرضية لتخليد الذكرى التاسعة عشر لاستشهاد الرفيق ع. الحق شباظ

مُساهمة من طرف عسو الخطابي في الأربعاء أغسطس 20, 2008 3:16 am

أرضية لتخليد الذكرى التاسعة عشر لاستشهاد الرفيق عبد الحق شباضة


تقديم:
بحلول هذا اليوم، 19 غشت 2008، يكون قد مر على استشهاد المناضل الشيوعي عبد الحق شباضة تسعة عشر سنة.
تسعة عشر سنة، تسعة عشر محطة نضالية لتخليد ذكراه، اثبتت خلالها عائلة الشهيد وفي مقدمتها أمنا رقية صلابتها وصمودها وتحديها لكل الجلادين.
فرغم كبر سنها حافظت أمنا رقية، أم كل الثوريين والثوريات على تخليد ذكرى الشهيد مؤكدة شموخها وعظمتها، ملهمة كل الأمهات وكل النساء دروسا وعبرا غنية في الصمود والتضحية.
وباعتبار ذكرى الشهيد شكلت محطة نضالية مكثفة للمسار النضالي لرفاقه ورفيقاته على مدار كل سنة، يقفون من خلالها على نجاحات نضالهم وإخفاقاتهم، وعبرها يتم توسيع وتعميق النقاش والتواصل بين المناضلين (ات) المنتسبين لخط الشهيد على اختلاف مواقفهم وتجاربهم، وباعتبار ان الأهداف السياسية الكبرى التي استشهد من أجلها عبد الحق لازالت مطروحة في جدول أعمال الثوريين والثوريات ولازالت تنتظر منهم المزيد من الجرأة على النضال وعلى الانتصار، ونظرا لكون كل الشيوعيات والشيوعيين لا يمكنهم في آخر المطاف إلا احترام قرار عائلة الشهيد الذي اتخدته هذه السنة.
نظرا لكل هذه الاعتبارات أطلق العديد من الشيوعيين والشيوعيات مبادرة استثنائية " كل وضع استثنائي يتطلب إجابة استثنائية" يمكن تطويرها والابداع في اشكالها التنظيمية.
إن هذه المبادرة القاضية بتخليد ذكرى الشهيد عبد الحق شباضة في العديد من مناطق المغرب متفرقة مكانا وموحدة زمانا بشكل ضيق نسبيا تتطلب المزيد من تطويرها في المستقبل ، فهي ليست إلا مبادرة أولية واستثنائية تسعى إلى فتح الطريق نحو إبداع أشكال تنظيمية متطورة لتخليد ذكرى الشهيد، وذكرى كافة الشهداء بما يمكن من استيعاب كل الشيوعيين و الشيوعيات رغم اختلافاتهم، ولكي يكون أداء هذه المحطة منظما ما أمكن وموحدا قدر الإمكان نقدم هذه الأرضية التوجيهية التي سيتم على أساسها تخليد الذكرى التاسعة عشر لاستشهاد رفيقنا الغالي عبد الحق شباضة.
مزيدا من الجرأة.
مزيدا من الإبداع.
مزيدا من النضال والصمود.





الارضية
غذا تحل الذكرى التاسعة عشر لاستشهاد الرفيق عبد الحق شباضة، تسعة عشر عاما على رحيل أحد المناضلين الأوفياء لقضية الشعب المغربي، تسعة عشر عاما سجلت فيها العديد من التغيرات سواء على مستوى الصراع الطبقي ببلادنا أو وسط الحركة الشيوعية بالمغرب التي كان عبد الحق شباضة أحد مناضليها.
ما بين 1989 و 2008 تسعة عشر عاما، ماذا حدث خلال هذه المدة؟ هل انعشت دماء عبد الحق القضية التي استشهد من أجلها؟ هل ارتفعت وتيرة الصراع الطبقي؟ ما ذا قدم الشيوعييون والشيوعيات للقضية التي استشهد من أجلها عبد الحق؟
أسئلة عديدة تطرح في هذا اليوم، لكن تبقى الاجابة عليها بكل تأكيد مرهونة بتقديم إجابة حول الوضع الطبقي العام، واقع الحركة الشيوعية بالمغرب. فملامسة هذا الواقع يمكننا من إبراز المهام العاجلة الملقاة على عاتق الثوريين والثوريات.
غشت 1989 سنة استشهاد عبد الحق، شهدت نهوضا جماهيريا كبيرا نتيجة ارتفاع وتيرة الهجوم الطبقي للطبقات المستغلة (بكسر الغين) على قوت وعرق أبناء الشعب المغربي. تلك الصيرورة التي دشنت بعد سنة من استشهاد عبد الحق شباضة انتفاضة عارمة للجماهير الشعبية بفاس يوم 14 دجنبر 1990.
غشت 1989 يؤرخ أيضا لبداية نهاية الاشتراكية الامبريالية بالاتحاد السوفياتي، فبعد صيرورة من احتداد التناقضات العالمية وداخل الدول الاشتراكية الامبريالية أعلنت الأحداث التاريخية لتلك الفترة الإفلاس العملي الملموس للتحريفية العالمية، وطرحت أمام الثوريين والثوريات الحقيقيين ضرورة الكشف عن القوانين الموضوعية التي ساهمت في انتصار البرجوازية، وبالتالي الكشف عن معيقات وقوانين البناء الاشتراكي.
غشت 1989 هو ايضا تاريخ يذكرنا ببدايات الإعلان العلني للردة داخل ما سمي " اليسار الجديد" بعدما توفرت الشروط السياسية وحتى النفسية للانتقال العلني لخدمة البرجوازية من طرف العديد من مناضلي ومناضلات جيل السبعينات. لقد كان استشهاد عبد الحق شباضة آنذاك اكبر إدانة للمشروع السياسي الذي بدا يروج له لعض مشاييخ اليسار من وراء القضبان..
بين غشت 1989 وغشت 2008، تسعة عشر سنة ارتفعت فيها وتيرة الصراع الطبقي الى درجات كبيرة، وخاض خلالها الشعب المغربي معارك ضارية ضد كل اعدائه الطبقيين ولم يكن من بد إلا ان تنعكس كل تلك الأحداث والوقائع في فكر الشيوعيات والشيوعيين لتخلق بدورها دينامية جديدة في صفوف الحـــشــــم.
فغشت 2008 هو الآخر سجل استمرار النهوض الجماهيري للشعب المغربي: معارك بطولية للكادحين بصفرو المنتفضة على القهر والطغيان، معارك بطولية رائدة للطلاب بمراكش، نهضة قوية للجماهير ببومالن دادس، بإيفني الشامخة وبوعرفة الصامدة، واللائحة طويلة.
غشت 2008 يؤكد الدينامية القوية التي اصبحت تعرفها الحركة الشيوعية بالمغرب، ويؤكد نمو الخط الفكري والسياسي للحشم، ويوضح كيف استطاع الشيوعيون والشيوعيات الحقيقيون من فضح كل الاتجاهات الانتهازية والاستسلامية نظريا وعمليا ايضا، فاتحين بذلك الطريق امام جيل باكمله ليكمل المسيرة الطويلة التي ابتداها هذا الشعب برؤية فكرية وسياسية أكثر وضوحا وسلامة.
إن هذا المسار الطويل والشاق من النضالات الجماهيرية الطويلة لم يرافقه نمو الحركة الشيوعية بالمغرب، كما هي عليه اليوم، لهذا السبب ولهذا السبب بالضبط يطرح التحدي من جديد على كافة الشيوعيات والشيوعيين من اجل الاجابة على سؤال كيفية الاستمرار في هذا النمو؟
أسئلة موجهة للنقاش:
1. كيف يمكن ان نقدم تقييم سليم للمرحلة الممتدة من 1989 الى 2008؟
2. ما هي سمات الوضع الطبقي بالمغرب في الوقت الحاضر؟
3. ما هي خصائص الحركة الجماهيرية واتجاهات تطورها؟ وما هي واجباتنا كشيوعيات وشيوعيين اتجاهها.
4. ما هي الدلالة الفكرية والسياسية للدينامية التي تعرفها الحركة الشيوعية عالميا ومحليا، ماهي اتجاهات تطورها.

مجموعة من الشيوعيين والشيوعيات بالمغرب.









[[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
avatar
عسو الخطابي
عضو جديد
عضو جديد

عدد الرسائل : 29
تاريخ التسجيل : 06/08/2008

http://assoulkhttabi.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى