منتدى الاشتراكي الثوري
اهلا وسهلا بالزائر الكريم
انت غير مسجل في المنتدى نتمنى منك التسجيل
لاتفتك فرصه المشاركه والنقاش الموضوعي وابداء الرأي


عــــــاشــــــــــت المــــاركــــــــسية اللــــــــــــــــينيــــة المــــــــاويـــــــة

ملحق شهادة تعذيب المعتقل السياسي الرفيق مراد الشويني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ملحق شهادة تعذيب المعتقل السياسي الرفيق مراد الشويني

مُساهمة من طرف عسو الخطابي في الجمعة أغسطس 15, 2008 12:02 am



عدل سابقا من قبل عسو الخطابي في السبت أغسطس 16, 2008 2:47 am عدل 3 مرات
avatar
عسو الخطابي
عضو جديد
عضو جديد

عدد الرسائل : 29
تاريخ التسجيل : 06/08/2008

http://assoulkhttabi.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ملحق شهادة تعذيب المعتقل السياسي الرفيق مراد الشويني

مُساهمة من طرف revolutionarysocialist في السبت أغسطس 16, 2008 12:45 am

رفيق يا ريت تضع الملحق!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
avatar
revolutionarysocialist
عضو ذهبي
عضو ذهبي

عدد الرسائل : 707
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ملحق شهادة تعذيب المعتقل السياسي الرفيق مراد الشويني

مُساهمة من طرف عسو الخطابي في السبت أغسطس 16, 2008 2:50 am

تحياتي للرفيق و لكافة الرفاق
لو انتبهت يا رفيق إلى عدد محاولات التعديل لتبين لك أني لم أتمكن من وضع الملحق، و لا أعرف ما السبب إذ كلما انتهيت من وضعه و إرساله أكتشف أنه فارغ
على كل حال لابأس يمكن الإطلاع على الموضوع و على مواضيع مشابهة من خلال هذه المدونة المتواضعة من هنا : مدونة عسو الخطابي


مع تحياتي الثورية
avatar
عسو الخطابي
عضو جديد
عضو جديد

عدد الرسائل : 29
تاريخ التسجيل : 06/08/2008

http://assoulkhttabi.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ملحق شهادة تعذيب المعتقل السياسي الرفيق مراد الشويني

مُساهمة من طرف revolutionarysocialist في السبت أغسطس 16, 2008 4:59 am

ملحق
المعتقل السياسي الشويني مراد
رقم الاعتقال: 94603
شهادة تعذيب في 14/05/2008
على الساعة الثالثة و النصف ، آلاف الطلبة يغادرون كلية الحقوق و يتوجهون الى رئاسة جامعة القاضي عياض بكلية العلوم السملالية ، حيث كان من المقرر إجراء حوار مع رئيس الجامعة حول الملف المطلبي للإتحاد الوطني لطلبة المغرب ، لكن الجماهير الطلابية ستتفاجأ بتطويق محكم لكل الحرم الجامعي : كليتي الحقوق و الآداب و الحي الجامعي و كافة الأحياء المجاورة له ، من طرف مختلف أجهزة القمع السري و العلني : سيمي ، قوات مساعدة ، فرق مكافحة العصابات ، المخابرت ، الاستعلامات ... حتى شرطة المرور لم تتخلف ذلك اليوم.تدخلت قوات المع بشكل وحشي ، مانعة الطلبة من التوجه الى رئاسة الجامعة ، كان الطلبة يرغبون في حوار حول مطالبهم لكنهم وجدوا حوارا من نوع آخر ،حوار النظام القائم مع الجماهير في العهد الجديد ، حوار مقدمته الرصاص المطاطي ،و القنابل المسيلة للدموع ، و القمع الوحشي ، و مضمونه التنكيل و التعذيب و الاغتصاب و السرقة و النهب ، و خاتمته تلفيق التهم للمناضلين و المحاكمات الصورية.اقتحمت قوات القمع كليتي الآداب و الحقوق ، لكنهما وجدتهما فارغتين ،لأن الطلبة لجئوا الى الحي الجامعي لتحصين أنفسهم في غرفهم ، فكان النظام القائم وفيا لديمقراطيته الدموية ، و لمبدأ تقريب القمع من المواطنين ، لهذا قام باقتحام الحي الجامعي و كل عماراته بدءا بعمارة الطالبات و انقسمت قوات القمع الى عدة مجموعات ، إحداها اهتمت بالتنكيل بالطالبات و باغتصابهن ، و اخرى بفرز المناضلات ، و الأخرى كانت مهمتها سلبهن كل ما يملكن بدءا بالهواتف النقالة و مصاريف جيوبهن على هزا لتها.نظمت قوات القمع عملية السرقة و النهب و سرقوا كل ما استطاعوا حمله حتى الحواسيب النقالة ، و ما لم يستطيعوا حمله كسروه و خربوه. في نفس الوقت كانت فرق أخرى من قوت القمع المتنوعة قد اقتحمت عمارات الطلبة الثلاث ، و سرقت و نهبت كل شيء و خربت و كسرت كل ما هو قابل للكسر ، و اعتقلت كل من وجدت في طريقها أو في غرف العمارات ، و من وجدتهم على أسطحها قام بعض عناصر الاستعلامات و المخابرات برميهم الى الارض ، مما تسبب في الشلل و في عاهات دائمة لبعض الطلبة. لم تنته المسرحية الدموية التي اجتهدت قوت النظام القائم في تجسيدها عند هذا الحد ، بل بعد أن اعتقلت من اعتقلت و نكلت بهم و نهبت ما طالت يدها ، عمدت الى إضرام النار في إدارة الحي الجامعي و في مقهى مجاور له. قام بذلك عناصر ترتدي بذلا غير رسمية ، و أمام أعين السيمي و القوات المساعدة الذين اخلوا المناطق المحيطة بالحي و المقهى كي لا يرى أحد مؤامرتهم ، و كل هذا لكي يعتقد الناس بأن الطلبة هم الذين أحرقوا الادارة و المقهى هذا لكي يهيء النظام القائم تهما للمناضلين تناسب التطور الذي وصلت اليه الحركة الطلابية بموقع مراكش.إذ بعدما فرغت عناصر قوات القمع المختلفة من عملياتها الاجرامية المنظمة هذه ، قامت بتصوير الخراب الذي أحدثته بالادارة و المقهى و غرف الطلبة ، و نسبت كل أفعالها الاجرامية الى الطلبة و مناضلي النهج الديمقراطي القاعدي ، و قدمت تلك الصور كدليل لإدانتهم،و تابعتهم قضائيا بجرائمها، فهذه هي ديمقراطية العهد الجديد ، و هكذا يحترم النظام القائم حقوق الانسان ، و هذه هي دولة الحق و القانون ، و هذا هو الدور الحقيقي لقوات الاجرام.في اليومن الموالي ، أعلنت حالة الطوارئ بمدينة مراكش ، و تحولت الى مدينة من مدن فلسطين المحتلة ، حيث قامت قوات القمع بسد كل منافذها و مداخلها ، و مراقبة كل الطرق و الشوارع و قامت بنصب الحواجز في الطرق المؤدية الى مدن أخرى ، من أجل تفتيش كل الحافلات ، مخافة أن يفر أحد المناضلين الى مدينة أخرى .انتشرت قوات القمع في كل شبر من مدينة مراكش ، و بدأت سلسلة المداهمات و الاقتحامات لمنازل المناضلين المتواجدة بالاحياء المجاورة للحي الجامعي ، لم يكفهم ما نهبوا و سرقوا في الحي الجامعي ، فلجئوا الى المنازل ينهبونها أيضا و يعتقلون المناضلين منها.في صباح ذلك اليوم ،سدت قوات القمع و النهب و السلب كل المنافذ المؤدية الى الحرم الجامعي و طوقته، بعد أن جاء المناضلين اليه لكي يقوموا بواجباتهم ، و اقتحمت كلية الحقوق و طاردت المناضلين و اعتقلت بعضهم ، نكلت بهم و نقلتهم الى مخفر جامع الفنا ، الذي أصبح أكثر شهرة في التعذيب من درب مولاي الشريف . و أنا كنت واحدا من المناضلين الذين اعتقلتهم قوات القمع و السلب و النهب ذلك الصباح ، و اقتادوني الى مخفر الشرطة ، و الأسطر القادمة سأسرد من خلالها ما حدث لي منذ لحظة اعتقالي الى حين تقديمي رفقة رفاقي الى المحكمة.في 15/05/2008 تم اعتقالي أنا و بعض الرفاق على الساعة العاشرة صباحا ، قيد البوليس يدي الى الخلف و وضعوني على بطني على الأرض ، و انهالوا علي بالركل على الوجه و الرأس و البطن و الفخذين و الساقين ، و انهال علي آخرون بالعصي و المينوطات ، و أشهر بعضهم المسدسات في وجوهنا ، و هم يضربون طوقا علينا ، أدخلونا الى سياراتهم ( سطافيط) و استمروا في الضرب و البصق و الشتم ، و هم يجولون بنا بحثا عن رفاق آخرين ، مضت ساعة قبل أن يقفوا بنا امام مخفر جامع الفنا ، أدارو ا السطافيط ، و قابلوا خلفها بباب خلفي للمخفر ، فتحوا بابها ، و صعد رجال ببذل غير رسمية ، و انهالوا علينا بالضرب من جديد ، ثم أخذوا أحزمة من قماش ، و عصبوا أعيننا جميعا، اقتادونا الى داخل المخفر أ أصعدونا سلالم ، و عبروا بنا ممرات طويلة ، ثم استقروا بنا في غرفة حيث أقعدونا جميعا ، و انهالوا علينا بالضرب مرة أخرى . بعد عشر دقائق ، اقتادوني الى غرفة أخرى ، تجمع علي حوالي 7 ،و 8 أشخاص ، احكموا تعصيب عيني و يداي مقيدتان بقوة الى الخلف ، حتى تجمد الدم في الكفين . اقترب مني واحد منهم ، و أخذ يحدثني بصوت هادئ ، يطلب مني ان أتعاون معهم ، و أن أمدهم بالمعلومات التي يريدونها ،و حين ابتدأ التحقيق، ابتدأت جولات التعذيب ، في الأول الضرب بالعصي و الايدي ، و الركل بالارجل، ، و حين لم يأت هذا الضرب بما يريدونه ، مددوني على بطني و أخذ أحدهم يداي المقيدتان و رفعهما الى أعلى ، و وضع رجله على ظهري ، رفع يدي بقوة حتى صارت في وضع زاوية قائمة مع ظهري ، و حين كنت أصرخ بصوت عال ، وضعوا خرقة قذرة في فمي ، و طلبوا مني أن أرفع أصبعي إذا أردت الكلام ، فكنت أرفعه فورا ، و حينها ينزلون يدي ، و ينزعون الخرقة ، و يطلبون مني الكلام ، فأخبرهم أنني لا أعرف شيئا عما يسألونني عنه ، فيعيدون رفع يدي ، و وضع الخرقة في فمي ، كرروا ذلك ست مرات حتى كاد يغمى علي ، و مازالت كتفاي تؤلماني من جراء ذلك الى حدود الساعة.بعد ذلك ، و بعد ان رفضت إخبارهم بأي شيء ، هددوا باغتصابي ، ثم هددوا باغتصاب أخي امام عيني ، ثم أحضروه و هددوا بإرغامي على اغتصابه ، بعدها أخرجوه من الغرفة ، و انهالوا علي بالركل و الرفس على الرأس و الظهر و الفخذين و الساقين ، ثم هددوني بالكهرباء و بالاغتصاب و ب"الفلاقا" ، و بأن يجلسوني عل قنينة...و ذكروا لي بأن كثيرا من الرفاق أجلسوهم على قنينات سابقا.أخذوا يسألوننني من جديد ـ، و حين لم أجبهم ، خلعوا عني ثيابي ، و هددوا باغتصابي واحدا تلو الآخر ، ثم ضربني أحدهم بعصى ،ثم وضع تلك العصى على مؤخرتي ، كأنه يحاول اغتصابي بها ، و هو يأمرني أن أجيبهم على أسئلتهم التي يطرحونها علي و حين لذت بالصمت حاولوااغتصابي ، ثم عدلوا عن ذلك ، ثم حملوني مقلوبا من قدمي، و رأسي الى أسفل ، و أنا ما أزال عريا و هم يصرخون و يشتمون و يسألون ، ثم انهالوا علي بالركل على الرأس و الظهر ، و حين تعبوا أنزلوني ، و صاح بهم أحدهم :" لنقتله و نستريح منه ، سندفنه في الخلاء و لن يعرف أحد أي شيء عنه". صاح آخر : " إذا قتلناه سيستريح ، سنعذبه هنا حتى يكره حياته ، بعدها سنرسله بثماني سنوات الى السجن كي يتربى".تركوني عاريا ملقى على الأرض بضع دقائق ، فيما كانوا يتشاورون مع بعضهم البعض ، و حين عادوا أخذوا يقدمون لي النصائح بضرورة التعاون معهم إذا أردت أن اتفادى التعذيب الحقيقي ، و قالوا أنهم لم يشرعوا فيه بعد ن و أنني إذا لم اتعاون معهم ، فسوف يلجئون إليه ، ألبسوني ثيابي ، و بدئوا يطرحون الأسئلة ، و هم يحاولون التحدث بلباقة ، و عندما لم أجبهم انهالوا علي بلضرب و الركل ، ثم مددوني على ظهري ، و أمسك شخصان بقدمي ، كل واحد أمسك قدما ، و أخذ يجرها في في اتجاه مناقض للاتجاه الذي يجر اليه الآخر ، و هما يشتمان و يهددان ، صرخت بأعلى صوتي ، فأغلقوا فمي بخرقة ، و طلبوا مني أن أهز رأسي إدا أردت الكلام ، فكنت اهز رأسي بسرعة فيطلقون قدمي و ينزعون الخرقة ، و يطرحون علي سؤالا أو اثنين ، و حين أخبرهم بأنني لا أعرف شيئا ، كانو يعيدون الخرقة الى فمي ، و يجرون قدمي من جديد ، و بعد ان فعلوا ذلك ثلاث مرات ، فقد شخص منهم أعصابه و انهال علي بالركل بشكل هستيري ، فأوقفه أحدهم و جره بعيدا عني.كانوا يسألونني أحيانا أحيانا أسئلة غبية ، خاصة عندما يدعون أنهم يعرفون شيئا ما ، فيعطونني معطيات لا أساس لها من الصحة ، و كنت أعرف أنهم يريدون من وراء ذلك جر لساني الى الكلام ، لكنني كنت ألزم الصمت ، أو أجيب بأنني لا أعرف .و أحيانا كانوا يسألونني أسئلة لا أفهم ما المغزى منها ، سألوني مثلا ، من هم الأسياد هنا أنتم أم نحن ؟!!.
avatar
revolutionarysocialist
عضو ذهبي
عضو ذهبي

عدد الرسائل : 707
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ملحق شهادة تعذيب المعتقل السياسي الرفيق مراد الشويني

مُساهمة من طرف revolutionarysocialist في السبت أغسطس 16, 2008 5:00 am

لم أجبهم و لم أتفوه بأية كلمة ، فانهالوا علي بالضرب ، فاستغربت ، لماذا يضربونني . ثم كانوا يقولون بحقد كبير : " انتم أسود في الكلية ن لا تخافون و لا تهابون أي أحد ، و الآن أين هي قوتكم ، هيا تكلموا ..." كانوا ينهون كلامهم بالضرب و الركل.سألوني سؤالا آخر ، من هم الرجال نحن ام أنتم ، لذت بالصمت من جديد ، فصرخوا في وجهي بالسؤال مرة أخرى ، بقيت صامتا ، فانهالوا علي بالضرب.كانوا يضربونني بحقد جنوني ، و كنت أتساءل أي نوع من البشر هؤلاء ، و ما هذا الكم الهائل من الحقد الذي يحملونه اتجاهنا ، و هل يقومون بهذا مقابل الأجر الشهري فقط .تساءلت إذا ما كان يعرف هؤلاء من نحن و على ماذا ناضل و هل يهمهم أن يبقى التعليم مجانيا أم يدخلون أبناءهم الى المدارس الخاصة هم أيض مثل أسيادهم ، تساءلت ما إذا كانوا هم أيضا يكتوون بنيران الأسعار أم لا ، و تساءلت إن كانوا يجتهدون في تعذيبنا و التنكيل بنا لأنهم يملكون أحقادا شخصية اتجاهنا ، ربما لأنهم حينيعملون بالليل و النهار ، يطاردون الطلاب في الشوارع و الخلاء و يقتحمون البيوت ، يظنون أن الطلاب هم السبب في هذا الشقاء و هذا الجحيم ، و لا يدركون أن رؤسائهم هم الذين يشغلونهم كالكلاب بالليل و النهار...تساءلت عن أشياء كثيرة ، و دائما كانت تقطع تساؤلاتي و افكاري ضرباتهم التي تهوي على رأسي أو رقبتي ، و صرخاتي التي تدوي.استمر التعذيب و التحقيق ما يزيد عن ثلاث ساعات ، تركوني بعد ذلك ما يقرب نصف ساعة ممددا مكاني ، معصب العينين ، مقيد اليدين ، بعدها جرني شخص و أوقفني ، و أمرني بالمشي فمشيت ، فاقتادني الى الغرفة التي وضعوا بها الرفاق و هم معصبي الأعين مقيدي الأيدي الى الخلف.كانوا يخرجون الرفاق واحدا تلو الآخر للاستنطاق و التعذيب ثم يعيدونهم . بعد مدة قصيرة ، أخذوني الى غرفة أخرى و طلبوا مني أن أدلهم على المنزل الذي أقطن به ، و على منازل الرفاق، و حين رفضت ، انهالوا علي بالضرب بالايدي و العصي، و هددوا بأن يعلقوني و يغتصبوني... نزعوا عني ثيابي مرة أخرى ، و هددوا باغتصابي ، إن لم أجبهم على أسئلتهم، سألوني عن أشياء كثيرة ،و هددوني كثيرا ، ضربوني بالعصي و بأيديهم و أرجلهم ، و هم يشتمون و يتوعدون ن و يهددون بأنهم سيغتصبونني خلال الليل في الخلاء.بقيت معصب العينين ، و مقيد اليدين الى الخلف ، في اليوم الاول من الاعتقال من الساعة الحادية عشر صباحا ، الى الواحدة ليلا ، و طيلة هذا الوقت كانوا ينتقلون بنا من غرفة الى غرفة ، من أسفل الى أعلى ، و من اعلى الى أسفل ، يتغير الجلادون لكن الأسئلة لاتتغير ، و التعذيب لا يتغير ، تنخفض اللهجة في البداية ، و يبدؤون بأسلوب الترغيب و الاغراء ، و حين لا يتوصلون الى أية نتيجة ، يكشرون عن أنيابهم ، و يلجؤون الى الاساليب الوحشية في التعذيب. هددوا بتعليقي و قالوا أن أقوى مني عشر مرات لم يصمدوا حتى خمس دقائق، فمن الأفضل أن أجيبهم على أسئلتهم ، و حين لم أجبهم ، هددوا بإخصائي ، التف حولي خمسة أو ستة أشخاص و بدؤوا في طرح الأسئلة و في التهديد و الضرب و الصفع و الشتم ، ثم أوقفوني على ركبتي ثم انهالوا علي بالضرب عبى ظهري ، فسقطت على رأسي و أغمي علي.لا أعرف كم من الوقت مضى و أنا مغمى علي ، صبوا علي الماء، و أيقظوني ، كنت ما أزال معصب العينين مقيد اليدين الى الخلف ، أحسست بألم أشد في يدي ، اللتان تجمد الدم فيهما و الى حدود الآن ، مازلت أعاني من آلام بهما ، كما أعاني من آلام متفرقة في جسدي من جراء التعذيب ، في الكتفين ، و في الرأس ، و في الركبتين ، و في الفخذ اليمنى و في الساقين ، كما أحس أحيانا كثيرة بدوار في رأسي ، يكاد يغمى علي كلما أحسست به.حوالي الساعة الواحدة ليلا ، اقتادوني الى قبو أسفل مخفر الشرطة ، نزعوا الأصفاد من يدي و الخرقة عن عيني ، و خلعوا عني ثيابي ، فتشوني ، فلم يجدوا شيئا ، ارتديت ثيابي ، و أنزلوني الى القبو المتعفن ، حيث وجدت جميع الرفاق ممددين على الأرض من آلام التعذيب.في اليوم الموالي ، أخذوني الى أعلى المخفر ، إخبروني بأنهم اقتحموا الغرفة التي أسكن بها في الداوديات ، أخذوا منها كل حاجياتي بدون استثناء ، أخذوا كتبي و وثائقي و صور الشخصية و ملابسي ، و حاسوبي ، و كانوا قد سرقوا هاتفي المتنقل منذ اليوم الأول.حققوا معي لأول مرة دون تعصيب عيني ، سألوني عن محتويات الحاسوب ، و من أين حصلت عليه ، و من يستعمله ، و أسئلة أخرى ، لزمت الصمت ، فهددوني من جديد و قيدوا يدي الى الخلف ، و أجلسوني على الأرض ، و تناول أحدهم عصى خشبية و هوى بها على كتفي و على ظهري ، و هو يشتم و يأمرني بالكلام ، بعد ساعة أعادوني الى القبو .في منتصف الليل من اليوم الثاني من الاعتقال ، أصعدوني الى أعلى المخفر ، أدخلوني الى غرفة ، حيث جلس شخصان الى مكتب ، سألني أحدهما عن إسمي و عن بعض المعلومات الشخصية عني و عن عائلتي ، كتبوها في جهاز حاسوب ، بعد دقائق ، أمروني بأن أوقع على أوراق المحضر ، و حين رفضت ، انهالوا علي بالضرب و الركل ، و هددوني بأشياء كثيرة ثم اعادوني الى القبو.بعد ساعة أصعدوني الى أعلى المخفر ، قيدوا يدي الى الخلف ، و سألوني عن شخص ما و عن البيت الذي يسكن به ، و بعد ان نفيت معرفتي بالشخص و بالبيت الذي يقطنه، هددوا باغتصابي ، و هددوا بأن يخصوني عن طريق استئصال أحد العروق... ثم ضربوني على رأسي ، و صفعني أحد من الخلف بكلتا يديه على أذني ، ثم هددوني بأن يلقحوني بمصل يحتوي على فيروس السيدا ، و قالوا أنهم سينادون على بعض المجرمين المتواجدين بجامع الفنا ، و الذين يتمتعون بحماية البوليس و سيجعلونهم يغتصبونني ، هددوني و توعدوني ، و اعتمدوا أسلوب الإرهاب النفسي كثيرا ، هددوا باستعمال الكهرباء ، باغتصابي ، بإخصائي ، بنزع أظافري ، و بأشياء كثيرة...بقينا أربعة أيام في قبو مخفر الشرطة ، في اليومين الأخيرين استمر التعذيب ، و اقتصر على الضرب ، و التهديد و الارهاب النفسي ، و في اليوم الرابع أخذونا الى محكمة الاستئناف
avatar
revolutionarysocialist
عضو ذهبي
عضو ذهبي

عدد الرسائل : 707
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ملحق شهادة تعذيب المعتقل السياسي الرفيق مراد الشويني

مُساهمة من طرف عسو الخطابي في السبت أغسطس 16, 2008 7:22 am

تحياتي
إذن المشكل في طول الشهادة
سأتفادى ذلك في فرصة قادمة
avatar
عسو الخطابي
عضو جديد
عضو جديد

عدد الرسائل : 29
تاريخ التسجيل : 06/08/2008

http://assoulkhttabi.blogspot.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى