منتدى الاشتراكي الثوري
اهلا وسهلا بالزائر الكريم
انت غير مسجل في المنتدى نتمنى منك التسجيل
لاتفتك فرصه المشاركه والنقاش الموضوعي وابداء الرأي


عــــــاشــــــــــت المــــاركــــــــسية اللــــــــــــــــينيــــة المــــــــاويـــــــة

الثورة النيبالية تدخل مرحلة جديدة!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الثورة النيبالية تدخل مرحلة جديدة!

مُساهمة من طرف revolutionarysocialist في الثلاثاء يوليو 22, 2008 11:33 pm

الثورة النيبالية تدخل مرحلة جديدة!
كما يكثف الحزب الشيوعي الماوي النيبالي من الصراع الطبقي وهو يقود الثورة الديمقراطيه الجديدة
التي ادت الى سحق الاقطاعيين ، وسلطة الدولة البرجوازيه والامبرياليين

الجمود الحالي ومهمتنــا

-- الرفيق Basanta

بقلم باسانتا عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الماوي النيبالي .
الثورة الديمقراطيه الجديدة فى نيبال والتي قد تمت بلوغ قمم جديدة ، واحدا تلو الآخر. البطل هو الشعب النيبالى ، وتحت قيادة حزبنا ، الحزب الشيوعي الماوي النيبالي ، وقد هدمت هذا العام 240 - مؤسسة اقطاعيه قديمة للنظام الملكي في الاجتماع الاول للجمعية التاسيسيه
في 28 ايار / مايو ، 2008 وهذا قد أرسى مؤسسة الديمقراطيه الاتحادية وجمهورية نيبال .
لا احد يجهل ان هذا التغيير السياسي لم يكن ممكنا الا بسبب القيادة الديناميكيه لحزبنا وقوة العلميه او الايديولوجيه للماركسيه - اللينينيه ـ الماوية الواضح للجميع انه كان هناك 10 سنوات من الحرب الشعبية وهبة الجماهير ضد الامبرياليه والاقطاعيه في كل ركن من اركان البلاد
فان كتلة الانتفاضة في نيسان / ابريل 2006 لا يمكن ان يحدث في العمل بنفس الطريقة ، واقامة الديمقراطيه الاتحادية وجمهورية نيبال لا يزال بعيد المنال لو لم يكن 2006 ما هو واضح هنا هو، ان التوجه السليم الا الانصهار اثنين من النماذج التطبيقيه في القرن العشرين الثورات البروليتارية
والعصيان المسلح والحرب الشعبية الطويلة الأمد وقد ترقي الى هذا المستوى الثورة البروليتارية فى نيبال

نيبال دولة شبه اقطاعيه وشبه المستعمره
الاقطاع والامبرياليه واغلبهم نفذ من الهند للتوسع على حساب حالتنا ، وقد حدث تحول جذري على الحواجز الاجتماعية والاقتصادية والثقافيه بين البلدين ، تم توطيد الوطنية النزيهة بسيادة الشعب .
بعد ان تم انشاء الجمهورية الديمقراطيه الاتحادية ، دون شك ان مؤسسة النظام الملكى والاقطاعية تم هدمها ، الاقطاعيه ضعفت بشكل كبير في المجالات السياسة والاحساس ولكن الكفاح من اجل التخلص من الاقطاعيه لم ينتهي بعد
وعلاوة على ذلك ان الجمهورية الديمقراطيه التى تم انشاؤها فى نيبال تشكل نظام سياسي مرتبطة مع النظام العالمي الامبريالي
لذا فان جمهورية البرجوازيه لا يمكن بحال من الاحوال ان يكون النظام السياسي لصالح الطبقات المقهورة والامم ، والمناطق في النيبال
شعار "نيبال الجديد" ، بحيث تستخدم بشكل منتشر خلال انتخابات الجمعية التاسيسيه ، لا يمكن ان يتحقق الا عن طريق تحطيم الاقطاع والامبرياليه وانتشالها من تربة نيبال.
اي شكل آخر من أشكال سلطة الدولة غير دكتاتورية المشتركة من القوى الوطنية والديمقراطيه تحت قيادة الحزب و الطبقة العاملة يمكن ان يؤدي هذا الى بناء نيبال جديدة انه لا يمكن عمل شيء اخر غير بناء الديمقراطيه الجديدة

ما تم انجازه في نيبال هي جمهورية الديموقراطيه الفيديراليه. انها نوع من الديمقراطيه البرجوازيه ، التي لعب الحزب الشيوعي الماوي النيبالي دورا اساسيا. ورغم ذلك ، ان طليعه الطبقة العاملة النيباليه لم تبسط نفوذها على كامل سلطة الدولة. والثورة النيباليه لم تصل الى الهدف الاستراتيجي من الديمقراطيه الجديدة ، ومن الدكتاتوريه المشتركة والقوى المناهظة للامبريالية تحت قيادة الحزب وفي مكافحة الاقطاع
الحق عند هذه النقطه ، ما ينبغي ان يكون مفهوما هو ان الديمقراطيه الاتحادية هو خطوة تكتيكيه نحو ديمقراطيه جديدة ، كمرحلة اولى من الثورة البروليتارية كما حدد الرئيس ماو. ولذلك ، في اي ظرف من الظروف ، يمكن ان تكون هذه الاستراتيجيه من منظور الطبقة العاملة او منفصل قبل المرحلة الديمقراطيه الجديدة

المرحلة الحالية للثورة ، التي هي الآن في مرحلة من مراحل الاستراتيجيه الهجوميه ، قد وصلت الى منعطف حاسم . قوى تناضل ضد الثورة المضاده بالثورة نحو تهيئة ظروف التي يمكن فيها الاستيلاء على كامل السلطة والقوى المضاده للثورة وهي تفعل كل ما في وسعها على عدم السماح للسلطة الخروج من ايديهم من ايدي المظلومين والانتقال بها الى . تكثف سياسية القطر - من الحرب على الساحة وحزبنا على ارتكاب الجريمة
بيد انه لم ينتصر

وفي الوقت الحالي عندما الديمقراطيه الاتحادية وجمهورية انشاء الحزب ولكن لم يتم حتى الان احراز فوري خطوة تكتيكيه واضحة هناك بعض البلبله داخل معسكر اليسار الثوري على الصعيدين الوطني والدولي ، بما في ذلك في صفوف حزبنا. وهناك اتجاهات مختلفة - الحق في الوسط بين اليسار والتي توجد بصفة عامة في الحركة الشيوعيه ، وهذا امر طبيعي الارتباك عند نقطة معينة

لمثل هذا الالتباس يجب ان تنشأ ان يكون هناك بعض الاسس الموضوعيه. ومن المعروف للجميع ان المؤتمر الوطني الثاني لحزبنا ، الذي عقد في عام 2001 ، صاغ المؤتمر المائدة المستديره ، والحكومة المؤقتة وانتخاب الجمعية التاسيسيه على النحو تكتيك سياسي
. اجتماع اللجنة المركزية الذى عقد فى آب / اغسطس 2004 المزيد في شكل جمهورية ديمقراطيه. والآن ، مع انتخاب الجمعية التاسيسيه واعلان الديمقراطيه الاتحادية وجمهورية نيبال
الاجتماع لم يعد صالحا. ومع ذلك ، وفي الوقت نفسه ، فإن الحزب لا يزال يتناول تبشير بتكتيك مناسب لتنظيم الهجوم النهائي للاستيلاء على السلطة. وبطبيعة الحال وقد ادت هذه الحاله الى بعض البلبله . ويجب ألا نطيل . واذا كان هذا الوضع يحمل علينا ، عمدا او عن غير قصد ، حيث انها قد تؤدي الى جعل هذا الجمهورية الديمقراطيه استراتيجية قبل مرحلة الثورة الديمقراطيه الجديدة

ولكن بعد انتخابات الجمعية التاسيسيه وانشاء الجمهورية الديمقراطيه الاتحادية ، والطبقة الاجتماعية والعلاقات الاجتماعية ، في اطار شبه الاقطاعيه وشبه المستعمره الهيكل الاقتصادي والاجتماعي ، قد تغيرت الى حد كبير في المجتمع النيبالي
الاولى مؤسسة الاقطاعيه ، والملكيه ، والآن لم يعد لهما وجود. على الرغم من وجود الاقطاعيه من حيث الجوانب الاقتصادية والثقافيه ،البرجوازيه ، والتي هي من اهم من يخدم مصالح الهندية التوسعيه في منطقتنا ، وقد حان الآن الى الصدارة. وبهذا المعنى ، فان جانبا وطنيا للثورة الديمقراطيه الجديدة اصبحت اكثر هيمنه من الديمقراطيه

هو في جوهره الصراع الطبقي والتي تركزت على الطبقة البروليتارية
فإن تكون التجارة أو البرجوازيه الديمقراطيه والقوى الوطنية تحت قيادة الطبقة العاملة ، وينبغي ان تؤدي في المستقبل لبناء نيبال جديدة . كما هو واقع الامر ، فإن اهداف الهند التوسعيه لا تريد ان تخفف من قبضتها على مدى الطرف التجاري من البرجوازيه
ولذلك يمكن ان تبقى في قبضة نيبال . التحالف بين المؤتمر النيبالي و الأطراف
التي هي صراحة تطفو الى السطح في الجمعية التاسيسيه
في الواقع كسر الاتفاق السابق الذى تم التوصل اليه بين حزبنا والاحزاب البرلمانيه السبعه والاستقطاب الرجعي الجديد يبدأ الآن وبدون شك فان التوسعيه الهندية تبذل كل هذا من وراء الكواليس والتآمر لهجوم نهائي ضد الديمقراطيه والتطلعات الوطنية للشعب النيبالى ، ونتيجة لذلك قد تؤدي بخطر جديد على السياده الوطنية والسلامة الاقليمية في مثل هذا المنعطف.
تحالف القوى الرجعيه هو تشكيل وبصراحة ، فالوقت قد حان لدعوة الديمقراطيه برمتها والقوى الوطنية في النضال الوطني ضد الاستسلام
وبناء قوى الجبهة الوطنية المتحدة من اجل الاستيلاء على السلطة
لا شيء وراء السلطة الاقطاعيه الموالية للامبرياليه المناهضه للقوات الثورية تحت قيادة الطبقة العاملة الا عرقلة بناء الديمقراطيه الجديدة ونيبال جديدة وبالتالي الدفاع عن السياده الوطنية والسلامة الاقليمية للدولة وليس هناك طريقة اخرى لكسر الجمود الحالى
الكاتب الرفيق Basanta
عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الماوي النيبالي
avatar
revolutionarysocialist
عضو ذهبي
عضو ذهبي

عدد الرسائل : 707
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 14/10/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى