منتدى الاشتراكي الثوري
اهلا وسهلا بالزائر الكريم
انت غير مسجل في المنتدى نتمنى منك التسجيل
لاتفتك فرصه المشاركه والنقاش الموضوعي وابداء الرأي


عــــــاشــــــــــت المــــاركــــــــسية اللــــــــــــــــينيــــة المــــــــاويـــــــة

احتلال واستعمار العراق من قبل الامريكان والانكليز وايران الث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

احتلال واستعمار العراق من قبل الامريكان والانكليز وايران الث

مُساهمة من طرف shanashel1949 في السبت ديسمبر 29, 2007 8:00 am

تحية النضال لكم جميعا
بالحقيقة قمت بنسخ هذة المقالة من موقع المنتدى اليساري الى موقعكم .
للرفيقة المناضلة البروليتارية بهار

احتلال واستعمار العراق من قبل الامريكان والانكليز وايران الثلاثى,جعلت المرأة العراقية سلعة للبيع والشراء !!!!

االمنظمة الماوية الثورية العراقية
الرفيقة بهار


يسعدنى ان اشارك فى الكتابة

اولا كمرأة عراقية وطنية واممية,ورفيقة فى صفوف رفاق المناضلين الطلعين والثوار منظمة الماوية الثورية العراقية وجناحها العسكري المسلحة جبهة النجوم الحمراء
ابدئها بكل صراحة وشجاعة واجهت كمرأة عدم المساوات فى الحقوق والمسئولية داخل صفوف رفاقى فى المنظمة وان كانت غير مباشرة ولكن شعرة بها وتآلمت كثيرا,وبما انى امرأة, نحن النساء لنا مشاعر حساسة جدا نختلف بها عن الرجال اضافة الى عدد الرفاق يفوق عن عدد النساء, وبما ان مشكلة العدد ليس على عاتق مسئولية المنظمة,لكن الظروف السياسية والاجتماعية والاقتصادية تلعب الدور الاكبير, التى يمربها العراق حاليا بسيطرة الطوائف والمذاهب الدينية والقومية والعشائرية الرجعية على الواقع الحياتى الاجتماعى وخاصة على النساء العراقيات ,لكن لا يعنى الاكثرية من الرفاق الرجال هم اصحاب القرار والمهام! و يجب أن يصبحوا القوة القائدة للثورة ! و يجب أن تبقى النساء قوة مساعدة للثورة

مع كل هذا ناقشت القضية مع نفسى اولا , وطرحت اسئلة على رفيقاتى لكى نبرهن هل نحن الشيوعيات نحمل
قضية ومبادى تحترم وتناضل من اجل تحرير الانسان الفقير(امرأة والرجل) من العبودية والاستعباد والاستغلال سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وثقافيا ودينيا!!!
هل نحن خارج دائرة الصراع الإيديولوجي و السياسي ؟
راضيات للعيش والنضال تحت القيادة او السلطة الذكورية
على الواقع الحياتى اليومى المعاشى عامة وخاصة المهنى مع رفاقنا!

المسئلة ليس سهلة ولكن تحتاج الى دعم ومساندة من الطرف الثانى من خلال الحوار والمناقشات والنقد, وفعلا صراع موجود لدى كل القوى والحركات والاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية والماركسية والشيوعية بصورة سرية مغلق عدم الافصاح
!!! بة
وهنااقول مبدأ تحرير المرأة لا يمكن ان يكون معزل عن تحرير الرجل والعكس صحيح,
فى كل القضايا!
حتى رفاقنا الذكور الطلعين بالفكر والمبادى الماركسية القسم الكبير لايزالون يحملون الارث الرجعى من تقاليد وعادات وافكار عشائرية واقطاعية وقومية وبرجوازية بنسبة متفاوتة سواء كانوا على وعى او عدم الوعى بها!!!!
لكن اكيد هذا التناقض والازدواجية يعتمد تناقصة والقضاء علية من قبل الطرفين بالحوار والنقد اليمقراطى,وظروف الواقع المجتمع العراقى سياسيا واقتصاديا واجتماعيا
اى مدى حجم الصراع الطبقى بين فئات ابناء الشعب العراقى واستغلالية وسيطرة الطبقة الحاكمة البرجوازية الذى صنعها الاحتلال الامريكى البريطانى وكذلك ايران.

لايزال العامل(العاملة( والفلاح والكسبةوالفقراء واصحاب المهن الحرفية والطلبة والنساء والمثقفين تحت عبودية واستغالية وسيطرة الطبقة الحاكمة البرجوازية!فهم ايضا عبيد يحتاجون الى التحرير!

اعتقد ان افساح الفرصة بالكتابة بصراحة واقع الرفيقات(النساء) وفتح باب الحوار والنقاش والنقد داخل منظمتنا وجبهتها العسكرية من قبل القيادة,يعطى الاهتمام والوعى الانسانى الفكرى الحضارىوالمسئولية العالية لرفع دور المرأة الرفيقات الى مراكز القيادة واخذ القرارات عدالة و مساواة بالحقوق مع رفاقنا الرجال!


ما جرى وشاهدناه فى عهد النظام الدكتاتوري الفاشى الصدامى ليس فقط ممارسات فاشية ضد المرأة
وانما كان ضد الرجل ايضا من اغتصاب جنسى وتعذيب وسجن واغتيال وقتل وابادة جماعية وحروب
عدوانية بربرية ، وجاء الاحتلال الامريكى والانكليزى والايرانى وخلفه مطاياه من العراقيين العملاء الطائفين والاسلام السياسى والعشائرية والقومجية ، ذات خبرة في النهب
والسلب وارتكاب الجرائم ، وممارسة الإرهاب بكل الوانه ، من التفجيرات في كل حارة وزقاق وشارع
والابادة الجماعية للابرياء من جديد والعودة الى دساتير وشرائع الغاب ، الى معايير الجهل والتخلف

هناك الاف النساء العراقيات والعربيات موجودات داخل معتقلات الاحتلال الامريكى البريطانى سواء العلنية او السرية اضافة الى معتقلات مليشيات الطائفية وشبة الاقطاعية عصابات البرزانية والطا لبانية, وما يسرب بالشكل السرى عن ماتعانية اخواتنا وامهاتنا لا يعقلة العقل والضمير الانسانى! ليس التعذيب الجسدى والاغتصاب الجنسى بكل ابشع اشكالة وطرقة الوحشية فقط ولكن التعذيب النفسى ارغام المعتقلات على ممارسة الجنس مع بعضهن اى امرأة مع امرأة وكذلك ادخال الكلاب البوليسية وهن عراة وتصويرهن كورقة ترهيب وتخويف!!!
ان الكثير من اخواتنا النساء انتحرو لم يستطيعوا تحمل هذا العذاب والتعذيب الرهيب الوحشى فضلنا الموت على الحياة داخل وخارج هذة السجون والمعتقلات اصحاب الديمقراطية البوشية الامريكية الراسمالية!

اضافة الى ذلك المرأة العراقية اصبحت ايضا سجينة داخل وطنها ومدينتها ومنطقتها وحارتها وشوارعها وبيتها!!!
المرأة العراقية اصبحت عاطلة عن العمل تفوق نسبة 80% عن نسبة عطالة الرجال,لا تستطيع الاستمرار فى التعليم فى القرى والنواحى والمدن الصغيرة والكبيرة لا توجد مدارس, الاطفال سوف لايتعلمون القراءة والكتابة وخاصة البنات

اضافة على انعدام الرعاية الصحية وغياب الوعي الصحي وانتشار الاوبئة البشرية والحيوانية والزراعية التي تزيد من معاناة الاسر الريفية وانعدام الخدمات الاساسية كالكهرباء والماء الصالح للشرب
تلوث البيئة وما تعانيه المرأة لا يوصف في الريف والمدينة وعلى حد سواء
فكيف ستدبر شؤون اسرتها وباي ثمن ؟

ان عدد النساء الارامل في العراق ومنذ الاحتلال وحتى الان يزيد عن مليون ونصف ارملة! امرأة

اضطرت المرأة العراقية الهرب مع اطفالها وتعيش لاجئة مهجرة فى وطنها فى خيم ورعاية بائسة والكثيرات بدون سكن يتسولنة من بيت الى بيت لطلب الرحمة والمساعدة!
اضافة الى هروب عشرات الالف من العوائيل العراقية خارج الوطن ونسبة النساء هى تفوق على الرجال وان ظروف حياتهم المعيشية مزرية جدا مما ظطرنا قسم من نسائنا الى بيع اجسادهن كسلعة للرجل من اجل توفير لقمة العيش لطفالها فالشروط لعمل انساني ملائم غير متوفرة ،
وهذا يعني ايضا ان حرمان الاطفال من الدراسة
والرعاية النفسية والصحية,
اضافة الى مطارتها من قبل اجهزة الامن والبوليس لعدم حصولها على التاشيرات الاقامة!! كما هو الحال فى سوريا والاردن ومصر.
المرأة العراقية فى ظل الاستعمار والاحتلال الامريكى والبريطانى والايرانى الثلاثى جعلت سلعة للبيع والشراء سواء فى تجارة البغاء او الزواج المتعة بل ان اعمال الاغتصاب والمتاجرة بالمخطوفات صارت امرا يقصد منه النساء تحديدا مما ضاعف من عدم خروجها من البيت وبالتالي قلل حجم من فاعلية دورها
!!! ان اغلب النساء
عادت بها إلى عصر الحريم والتحريم والتجريم

!!!!


ان قوى الانتاج فى النظام والمجتمع البرجوازى والراسمالى هم من العمال الرجال والعاملات النساء وكلاهما مستغلين من قبل اصحاب العمل ,المصانع والشركات والمنشئات الخاصة والتابعة للدولة البرجوازية والراسمالية,
اضافة الى استغلالها كسلعة لجني الارباح، من خلال التجارة بالنساء للعمل في الدعارة

تستورد امريكيا الراسمالية رسميا 160000 كل عام امرأة(كسلعة) من دول اسيا وافرقيا واوربا الشرقية للعمل فى الدعارة,انكلترا 80000,المانيا 90000,ايطاليا60000,اسبانيا 40000 فرنسا 70000 دول الاسكندنافية 70000 ويابان وسويسرا ,هولند,بلجيكا ,بروكسل وغيرها من الدول الراسمالية.
ان مفهوم الحرية او الديقراطية فى الانظمة البرجوازية والراسمالية لا تعني الحصول الحقوق والمساوات والعادلة الحقيقية ولكن على بعض الحقوق البسيطة والرديئة من الطبقة الراسمالية الحاكمة

اما في ظل المجتمع الاشتراكى جديد البناء !!!! تاخذ الحرية وجهها الحقيقي بهذا تعني ان الطبقة
العاملة والفلاحين ، وسائر الكادحين اصبحوا المالكين لكل شيء ، وخصوصا ادوات الانتاج اهم عامل
تطور اقتصادي في البلاد ، لذلك ما كان يقال عنه من مزاعم الحرية في ظل النظام الراسمالي اصبح
شيئا تافها جدا بالمقارنة للمجتمع الاشتراكى الجديد !!!!
اصبح العامل والفلاح يعمل لنفسه لا للراسماليين ولذلك تغير مفهوم الطبقة العاملة من طبقة لا تملك
سوى قوة عملها التي تبيعها للراسمالي المالك الوحيـد لوسائل الانتاج الى طبقة عاملة تملك جميع
وسائل الانتاج وتعمل على تطويرها للانتـاج الاجتمـاعي في مجالات مختلفة كالصناعة والزراعة
والرعاية الصحية والثقافة ، و ميادين الحياة بغية تحسينها لصورة حياة الجماهير وتطويرا لحرياتها
ان تجارب الشعوب والبلدان الاشتراكية
التي اجتازت مهمة تحرير المراة من قيود البيت واعمال الاسرة جديرة بالدراسة واستخلاص مايفيد في تخطيط مستقبلنا بما في ذلك حل مشكلة المراة العاملة لكيما تنهض بقسطها في البناء الاقتصادي والاجتماعي
المرأة العراقية

سواء في الاتحاد السوفييتي في الفترة المنصرمة بين عام 1917 حتى عام 1953 بعد وفات ستالين
والمجتمع الاشتراكي الصيني في الفترة المنصرمة
حتى وفات الرفيق ماوتسي تونغ عام 1949 الى 1976
. تسلط التحريفيين الرجعيين على مقاليدالحكم بزعامة التحريفي الرجعي الخائن تنغ هسياو بنغ خروتشوف الصين


المرأة العراقية تناضل و تقاوم وراء السجون والمعتقلات وتقاوم في البيوت وفي جبهات القتال ايضا ،تكافح لحماية اولادها وتعليمهم تقاوم من اجل لقمة عيش بسيطة لها ولاسرتها ، ومن اجل حماية اطفالها وزجهاا تناضل من اجل اسرتها الكبيرة شعبها العراقى من شمالة وجنوبة وشرقة وغربة بكل قومياتة
لنناضل نحن النساء والرجال من اجل ايقاف تنفيذ حكم الاعدام الجائر بحق فتياة ونساء العراق المعتقلات لاسباب سياسية
لنناضل باطلاق سراحهن مع اطفالهن
بحق نساء العراق المعتقلات لاسباب سياسية
لنناضل ضد الاحتلال الثلاثى الامريكى والانكليزى والايرانى,بكل الطرق السلمية والعسكرية لتحرير عراقنا الغالى من هولاء الغزاة برابرة العولمة الراسمالية المفلسة فكريا واخلاقيا وثقافيا ومن جاء معهم من مرتزقة وللصوص الطائفية والمذهبية والقومية واليسار التحريفى الانتهازى فى حكومة مستنفع الخضراء الذى صنعة بريمز!!!!
.
لترسيخ ايماننا بالماركسية اللينينة الثورية والماوية ومواقفنا المبدئية الراسخة والصلبة وربط متانة نضالنا لمواجهة العدو الطبقي برجاله ونسائه
لعراق حضارى انسانى اشتراكى .
ولشعوب الوطن العربي والعالم
الرفيقة بهار
IRMO

shanashel1949
عضو فعال
عضو فعال

عدد الرسائل : 90
تاريخ التسجيل : 23/10/2007

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى