منتدى الاشتراكي الثوري
اهلا وسهلا بالزائر الكريم
انت غير مسجل في المنتدى نتمنى منك التسجيل
لاتفتك فرصه المشاركه والنقاش الموضوعي وابداء الرأي


عــــــاشــــــــــت المــــاركــــــــسية اللــــــــــــــــينيــــة المــــــــاويـــــــة

هل هذا صحيح ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل هذا صحيح ؟

مُساهمة من طرف existence في السبت يناير 12, 2013 2:07 pm

تحية لكم جميعاً
لقد بدأت بالقراءة عن الاشتراكية العلمية منذ فترة قصيرة, و شاهدت سلسلة فيديوهات تشرحها بشكل مبسط وقمت بتلخيصها و أريد أن أعرض التلخيص عليكم وأرجوا منكم أن تقولوا لي إن كان ملماً بكافة الجوانب أم أنه ناقص أم فيه تحريف وإن كان كافياً لفهم الماركسية بشكلها الصحيح :


الاشتراكية العلمية :

عناصر الناحية العلمية :
1- العالم على أساس أنه نظام مادي. لا يوجد أي أبعاد روحية أو ما وراء طبيعية للوجود.
2- الانسان على أنه نتاج للنظام المادي. كل الأفكار والمشاعر التي لدينا يجب أن
تُشرح بأنها تعبيرات قوى ماديّة. واذا اخدنا هذه القوى المادية وسألنا : أي منها هو
هو أكثر أهمية في شرح هويتنا ؟ القوى البيولوجية أم القوى البيئية ؟ بالنسبة للماركسيين هي القوى البيئة.
ومن ثم اذا اخذنا البيئة بمفهوم أوسع, هناك العديد من القوى البيئية التي تؤثر فينا
مايقوله الماركسيون أنه من كل تلك القوى فإن القوة المادية هي اكثرها اهمية
و هي الاساس التي ينبثق منه كل ماهو موجود في المجتمع.
فالقوانين والفنون وحتى الاديان وغيرها من القوى الاجتماعية يمكن أن تختزل
و تُرى على أنها تعبير عن حاجات مادية.

الحاجات المادية هي ما يعطي الوجود لبناء فوقي يعبر عن نفسه بطريقة حتمية
عن طريق تشكيل عقل الانسان. وكل ذلك يعمل في نظام مادي.

الادعاء الاساسي هو أن ظروف الحاجات المادية تشكل الاساس لأي شيء يتم في المجتمع وكلها تؤثر في تشكيل وعينا الفردي.

نأخذ الدين كمثال :
اذا نظرنا الى الظروف المادية لأي مجتمع, سنستطيع أن نرى دين ذلك المجتمع وطقوسه وعلومه الدينية ليست سوى تعبير عن تلك الظروف المادية. كمحاولة
لفهم أو تبرير ماهو بالاساس مجموعة من القوى المادية.

لنأخذ مثال تاريخي عن الظروف المادية لمجتمع من الصيادين :
الطريقة التي سنعيش بها في ذلك المجتمع هي عن طريق الصيد, الرجال يذهبون للصيد بينما تقوم النساء بعمليات جمع ماهو لازم. فهنا الاساس الذي يرتكز عليه
توزيع الاعمال هو اساس عرقي. الرجال يحاولون البحث عن فريسة لصيدها
اذن الطريقة التي ننظم بها حياتنا تكون عن طريق ذلك.
الذي يهمنا كصيادين هو شيئين :
1- أن يكون لدينا قدر من المعرفة كأن يمكننا التنبؤ بمكان وجود تجمعات الحيوانات
ماهي أنماط سلوكهم
2- ما يلزمنا حتى نكون صيادين ناجحين هو أن نمتلك الميزات التي تتملكها الضواري حتى نقدر على الامساك بالفريسة.

اذا نظرت الى انواع الاديان التي كانت تمتلكها هذه الانواع من المجتمعات عبر التاريخ ستجد أنها تعبر عن حاجتها المادية. فستجد أنها ستعتقد بوجود أرواح
للماعز مثلاً او للأسود أو للدببة أو للصقور أو حتى. كل الارواح التي يعتقدون
بها ستجد أنها اما تُمثل فرائس أو ضواري.

فالذي يهمهم في تلك الحالة هو أن يقدروا على أن معرفة ما تخطط له روح الماعز
حتى نستطيع معرفة أماكن تجمع الماعز. فالدين في تلك الحالة, كمخاطبة روح الماعز ووجود كاهن مختص يدعي بأنه يستطيع فعل ذلك, سيكون ذلك شيئاً له
قيمة كبيرة من الناحية المادية\الاقتصادية.

وايضاً سيكون لدينا طقوس دينية مرتبطة بتلك الحاجات. فعندما يكون هناك طفل
على أعتاب الدخول في مرحلة البلوغ ستكون أحد الاشياء المهمة له حتى يصبح
رجلاً مكتمل الرجولة بنظرهم هو أن يتمكن من إثبات براعته في الصيد. فسيكون
هناك نشاطات فيزيولوجية معينة عليه القيام بها. وفي كل حالات ذلك النوع من
المجتمعات يكون هناك طقس معين يقوم به الطفل حتى يؤكد أنه أصبح بالغاً.
فالعناصر الروحية هنا ستتضمن على سبيل المثال أن يخرج بمفرده ويقتل أحد
الحيوانات الضارية, و من ثم سيأخذ من جسد الحيوان المقتول شيئاً بعينه يصبح
طوطماً بالنسبة له, فإذا قتل اسداً على سبيل المثال, يصبح طوطمه هو الأسد.
وبعدها سيكون هناك عدد معين من الطقوس عليه أن يجريها ليمتص روح
الأسد أو لتحل فيه عندما يخرج للصيد.

المغزى هنا, هذا النوع من المجتمعات الذي تواجهه العديد من الصعاب و الأشياء المجهولة يكون الدين فيه مجرد تعبير النشاطات الاقتصادية\المادية وتصيغها بطريقة فكرية أو عقائدية.

اذا لم يكن هذا المجتمع يصيد في البر, بل كان يصيد الاسماك مثلاً, ستجد أنه
سيكون لديهم الهة للمياه, ألهة لانواع من الحيوانات التي تعيش في المياه, الهة للجو

اذا كنا نتحدث عن مجتمع اكثر تطورا, مجتمع زراعي. سنجد أنه سيكون لديهم
اله للشمس, اله للمطر, العديد من الأصناف من الالهة المرتبطين بالمحاصيل,
الارض ستصبح الهة بحد ذاتها. وستنسب صفات بشرية لبعض الالهة كاله الشمس
لأهميتها الكبيرة في الزراعة. التفاعل بين اله المطر و الهة الارض سيكون مهما
فليس مصدافة انه على الدوام تم اعتبار اله المطر ذكرا والهة الارض انثى. السحب
التي ينزل منها المطر تأتي وتبدو وكأنها تستلقي على ظهر الارض ومن ثم تنثر
المطر عليها فتخصبها فتخرج منها المحاصيل كما يخرج الجنين من بطن امه.


--------------------------------------------------------------------------

عناصر الناحية الاشتراكية :

من وجهة النظر الماركسية فنحن لم نبلغ بعد المرحلة الاخيرة من مراحل التطور البشري وخاصة من الناحية الاقتصادية.
البشر مروا بالعديد من المراحل الاقتصادية :
1- المرحلة القبلية :
لدينا مجموعات من الصيادين توحد نفسها على شكل قبائل.

2- مرحلة الامبراطورية\السيطرة :
وفيها تنجح قبيلة من القبائل بالسيطرة على البقية ويصبح التنظيم البشري أكبر.
وتصبح منطقة من المناطق هي المركز وباقي المناطق تابعة لها.

3- مرحلة الاقطاع :
بعد فترة من الاستقرار تنتقل التجمعات لهذه المرحلة. يغلب عليها الطابع الملكي

4- المرحلة الرأسمالية :
تقوم ثورات على الحكم الاقطاعي فتغيره

5- المرحلة الاشتراكية :
هي المرحلة التي يقول الماركسيون بأن هناك ثورات ستحدث و تنقل البشر الى هذه المرحلة.

من وجهة النظر الماركسية, فإن هذه الانتقال لهذه المرحلة سيكون حتمياً, خاصة بين الدول التي وصلت للمراحل الاكثر تقدماً من الرأسمالية. ليست كل الدول على
نفس السوية من التقدم. بعض الدول مازالت في المرحلة الاولى, بعضها في الثانية وهكذا ...

الرأسمالية :
الرأسمالية خرجت من عباءة الاقطاعية, الاقطاعية هو نظام مبني على الحكم الملكي. يكون فيها الملك أو السلطة الدينية هي المتزعمة ومن الممكن أن يكون هناك صراع بين الاثنين وتأتي في المرتبة التي تليها الطبقة الارستقراطية وبعدها
ربما طبقة من المّلاك ومن ثم الطبقة العامّة التي هي أكثر عدداً والمكونة من المزارعين. كل القوى الاقتصادية والسياسية تكون مركزة في يد الملك أو الطبقة العليا من السلطة الملكية والذين يقبعون في المراتب السفلى يمتلكون مايمتلكونه بفضل الطبقة العليا.
الموجود في الاقطاعية هو نظام مبني على الطبقات. موضع الشخص في هذا
البناء الاجتماعي المعتمد على الطبقات يكون معتمداً على الطبقة التي صادف
و ولد فيها.

وكل الاشخاص مهما كانت طبقتهم يكونون مقيدين بالطبقة التي يولدون فيها.

الذي حدث بعد ذلك هو سلسلة من الثورات أبعدت النظام الاقطاعي وجلبت
النظام الرأسمالي وحدث ذلك عبر قرنين من الزمن في اوروبا.

في النظام الرأسمالي كل الناس متساوين في حقوقهم ويتمتعون بالحرية ولا يكونون مقيدين بالطبقة التي يولدون فيها. وهكذا حدث تغيير جذري في الطبقات الاجتماعية
وأصبحت الجميع يخضعون لنفس القانون والتغى النظام المعتمد على الطبقات الاجتماعية.



مبادئ الاقتصاد في المرحلة الرأسمالية :

في المرحلة الاقطاعية كان الملك هو من يمتلك كل شيئ حتى الناس بينما كان هناك قلة قليلة من الناس الذين سُمح لهم بحق التملك. في الرأسمالية, تم تبني مبدأ الملكية
الفردية. كل الناس يمتلكون حق التملك. في بعض الحالات, تم تقسيم الأملاك\الأراضي التي كان الملك يمتلكها و الطبقة الارستقراطية والكنيسة و توزيعها على الناس و نتج عن ذلك نوع من المنافسة. هؤلاء الذين وزعت عليهم الاراضي هم في منافسة مع بعضهم البعض لمحاولة زيادة عدد الممتلكات التي لديهم.

فلنفترض قيام ثورة أطاحت بنظام اقطاعي وتم الغاء النظام الاجتماعي القديم وبني نظام جديد مُنح فيه جميع الناس حرية التملك و المساواة وتم توزيع الاملاك\الاراضي عليهم بشكل متساوي.
فالذي سيحصل بالاعتماد على مبدأ الملكية الفردية, أن الناس سيتخذون قرارات مختلفة حول كيفية التصرف بأراضيهم. البعض سيكون عندهم أفكار أفضل من البقية. البعض سيكونون أكثر حظاً من البقية. البعض سيقومون بالخداع و لن يتم كشفهم. و الذي سينتج عن تلك المنافسة أنه سيكون هناك مجموعة من الرابحين
الذين نجحوا في المنافسة ووصلوا للثروة, وسيكون هناك مجموعة من الخاسرين.
الشخص الخاسر في هذه الحالة قد يصل لحالة يبيع معها أرضه لشخص من الرابحين و سيصل به الأمر الى ان يعمل لدى ذلك الشخص.

وبذلك يولد النظام الرأسمالي نظام طبقي خاص به. الرابحين يصبحون الطبقة البرجوازية التي تملك الاراضي والخاسرين الذين يضطرون للعمل لدى البرجوازيين يصبحون البروليتاريا.

فالرأسمالية مع انها تبدأ بالمنادى بالحرية للجميع الى أنها تنتهي الى أن ليس الجميع سيكونون أحراراً ولا متساويين. ويكون أشبه بالنظام الاقطاعي.

بين الطبقتين ينشأ صراع نابع من المصالح الاقتصادية. فالعامل يريد أن يجني المزيد من الأموال ولكن البرجوازي يريد أن يدفع أقل. و العامل لا يحب أن
يأمره شخص بما يجب أن يفعله فيشعر بالاستياء. وفي نفس الوقت هناك العديد
من البرجوازيين يستمتعون بفكرة التسلط على العاملين.

الصراع يبدأ بشكل خفيف عبر جيل واحد ولكن عبر الاجيال المتعاقبة يصبح الصراع أكثر حدة.

عندما يعمل العامل لدى البرجوازي فإنه يجني ربحاً قليلاً لا يمكنه من شراء ما يريدونه أطفاله ولا يقدر على ارسالهم الى المدارس التي يرسل البرجوازي أبناءه اليها. أطفال البرجوازي سيحصلون على تعليم أفضل من أبناء العامل. وقد يضطر العامل الى جعل أطفاله يعملون في سن مبكرة. والذي يعنيه ذلك من الناحية الاقتصادية بأن أطفال العامل ستكون فرصتهم أقل بكثير من فرصة أطفال البرجوازي في المستقبل.
وهناك عوامل اجتماعية ايضاً. على سبيل المثال اذا وصلوا ابناء البرجوازي الى سن المراهقة وكانت أسنانهم معوجّة فيكون باستطاعته ارسالهم الى الطبيب حتى يعالج ذلك ولكن العامل لا يقدر على تحمل تكاليف ذلك فيكون على أطفاله تحمل
الظهور بمظهر قبيح بقية حياتهم.

البرجوازي سيرغب بتزويج ابناءه من بنات برجوازيين اخرين. و يتعمق الشرخ الاجتماعي وينقسم المجتمع ويعود الى الحال الذي كان عليه في النظام الاقطاعي.
ويكون باستطاعة البرجوازي استثمار امواله والحصول على اموال اكثر بينما يظل ابن طبقة البروليتاريا محصوراً في طبقته يتقاضى بالكاد مايكفيه ليأكل. فالأغنياء عندها يصبحون أكثر غنى والفقراء يصبحون أكثر فقراً.

و يعلق عندها المجتمع في دائرة شريرة. الملكية الفردية تصبح مركزة في أيدي فئة قليلة من الناس وتصبح المنافسة أكثر شدة وتستمر بين البرجوازيين انفسهم. وتتسع دائرة الطبقة الوسطى ويكون بوسع ابناءها تسلق طريقهم نحو البرجوازية ومن الممكن أن يخسر برجوازي امواله نتيجة خطأ ما و يصبح في صفوف البروليتاريا

النتيجة الحتمية لذلك بحسب الماركسيين هو ثورة.

تزداد اعداد البروليتاريا ويزحفون نحو البرجوازيين الاقل عدداً عندما يدركون أن البرجوازيين يصبحون أكثر غنى على حسابهم هم. سيسقطون النظام البرجوازي ويبنون نظاما يعتمد على الاشتراكية

دار جدل بين الماركسيين والاشتراكيين في القرن التاسع عشر حول اذا كان من الاجدى القيام بثورة ام محاولة تطوير النظام وانتهى الامر الى الاصرار على القيام بثورة ولكن بعد فهم طريقة عمل المجتمع الرأسمالي

بعض التيارات الاشتراكية نادت بتطوير النظام القائم عن طريق تجميع العمال في اتحادات وجعلهم يفهمون أنهم كلهم يشتركون في نفس الوضع السيئ و من ثم محاولة التفاوض مع البرجوازيين والمطالبة بساعات عمل اقل واجر اكبر وايام عطل وغير ذلك. ولكن الماركسيين قالوا بأن ذلك على المدى الطويل لن يفيد
فمع أن زيادة الاجر تبدو للوهلة الاولى كشيء جيد ولكنها بالنهاية تنعكس بأثر ايجابي على البرجوازي وايضاً فإن جذور المشكلة تبقى كما هي.

existence
عضو جديد
عضو جديد

عدد الرسائل : 1
العمر : 25
المهنة : طالب
تاريخ التسجيل : 12/01/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل هذا صحيح ؟

مُساهمة من طرف عماد الماوي في الجمعة مايو 03, 2013 7:38 pm

سوف اقرا ماكتبته لاحقاً واعطيك رأي
avatar
عماد الماوي
عضو ذهبي
عضو ذهبي

عدد الرسائل : 387
العمر : 35
تاريخ التسجيل : 25/07/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى