منتدى الاشتراكي الثوري
اهلا وسهلا بالزائر الكريم
انت غير مسجل في المنتدى نتمنى منك التسجيل
لاتفتك فرصه المشاركه والنقاش الموضوعي وابداء الرأي


عــــــاشــــــــــت المــــاركــــــــسية اللــــــــــــــــينيــــة المــــــــاويـــــــة

انفجار في أكبر أنابيب النفط الإيرانية بالقرب من مدينة الأهوا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

انفجار في أكبر أنابيب النفط الإيرانية بالقرب من مدينة الأهوا

مُساهمة من طرف سجاد في الأحد أغسطس 07, 2011 7:25 pm

لملف ـ طهران

ذكرت وكالة "مهر" للأنباء شبه الرسمية أن انفجارا كبيرا وقع في انابيب النفط في غرب ايران بالقرب من مدينة الأهواز ذات الأغلبية العربية في الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعه مما أدى إلى وقف تدفق أربعة آلاف برميل من النفط يوميا . ‏
وأضافت الوكالة أن الانفجار تسبب في تسرب كمية لم تحددها من النفط من خطوط الأنابيب التي تربط حقول النفط في "قلعة نار" بالمنشآت النفطية بالقرب من مدينة الأهواز.‏ وبحسب الوكالة لم يتضح حتى الآن ما إذا کان الإنفجار وقع نتيجة لعطل فني أم عمل تخريبي مضيفة انه الجهود لتصليح الانابيب المتضررة جراء هذا الانفجار مستمرة.ووفقا للتقارير الرسمية الايرانية تصل عائدات صادرات النفط الخام والسوائل الغازية الايرانية الى نحو 75 مليار دولار في العام الواحد ويؤمن إقليم خوزستان ذات الأغلبية العربية والذي يطلق عليه العرب مسمى عربستان أو الأهواز 90 بالمائة من ذلك . ‏يذكر ان انفجارا مشابها وقع في خط أنابيب نقل الغاز الطبيعي من إيران إلى تركيا خلال الاسبوع الماضي، ما تسبب في وقف تدفق الغاز موقتا الى تركيا.وعادة ما تتهم طهران جماعات البيجاك الكردية بتفجير خط الأنابيب بين تركيا و ايران وكانت هذه الجماعة قد أعلنت مسؤوليتها في السابق عن تفجير أنابيب النفط والغاز الإيرانيولم تعلن اي جهة بعد مسؤولية الإنفجار في أنابيب النفط بالقرب من الأهواز .وتعتبر إيران هي رابع أكبر منتج للنفط في العالم وتملك ثاني أكبر احتياطيات عالمية من الغاز الطبيعي. ويعتمد اقتصادها بدرجة كبيرة على إيرادات النفط والغاز.

سجاد
عضو متقدم
عضو متقدم

عدد الرسائل : 70
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 18/03/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى