منتدى الاشتراكي الثوري
اهلا وسهلا بالزائر الكريم
انت غير مسجل في المنتدى نتمنى منك التسجيل
لاتفتك فرصه المشاركه والنقاش الموضوعي وابداء الرأي


عــــــاشــــــــــت المــــاركــــــــسية اللــــــــــــــــينيــــة المــــــــاويـــــــة

كلمة السيدة نريمان الروسان نائبة أردنية في تجمع باريس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كلمة السيدة نريمان الروسان نائبة أردنية في تجمع باريس

مُساهمة من طرف سجاد في الثلاثاء يونيو 28, 2011 6:33 pm

كلمة السيدة نريمان الروسان نائبة أردنية في تجمع باريس
الأربعاء, 22 يونيو 2011
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآل بيته الطيبين،
الأصدقاء الأحرار من كافة بقاع العالم، من آمنتم بقضية مجاهدي خلق والسيدة مريم رجوي سيدة الشرق وعنوان فخاره. أيها الإخوة والأخوات،
لقد جاوز الظالمون المدى
وحق الجهاد وحق الفداء
نلتقي اليوم وأمامنا لوحة الشرف التي رسمت بدماء شرفاء أشرف ولوحة العار التي حدد معالمها الملالي وأتباعهم في العراق...تفوح نسائم النجيع الطاهرين الأولى وتزكم أنوفنا روائح الخيانة والدناءة من فعال المالكي وزبانيته الملالي في بغداد. نلتقي ولا زالت جثامين الشهداء طرية ندية معطرة بعبير الصمود والفداء وجراحهم مازالت نازفة دون أن تمتد لها يد ونصير وطبيب يضمد جرحًا وأناس خرجت أرواحهم من أجسادهم دون أن يجدوا عناية طبية ليلاقوا حتفهم دون رقة قلب أو رجدة عين أو حمزة من ضمير نلتقي واليتامى والأرامل والشيب والشباب تردد وتصل إلى مسامعنا صرخاتهم واستغاثاتهم، الله اكبر، الله اكبر، الله اكبر عليهم وعلى حقهم. تدوي استغاثاتهم في جنبات الأرض ويجمعها محبو السلام والإنسانية وأيدوها دون لقاء النصرة في حين صمت آذان آخرين عن سماع أصراخهم وهم يستنجدون بالضمير الإنساني وبالهمة العالمية لنجدتهم، نعم، مرتزقة، فالجند العراقي العروبي الذي دافع عن فلسطين وروى بدمه الطهور أرضها لن يكون جزارًا في يد المالكي وأولياء نعمته الملالي ويغزو أشرف بأشرس ما يكون الغزو قتلت دون هوادة أو رادع من ضمير مارست حقدها الأسود معتقدة بأنها سوف تدخل الخوف والفزع إلى قلوب الصامدين لكن كيدهم رد إلى نحورهم فها هي صبا الجميلة صبا الرائعة حبيبة الله صبا الشهيدة دحرتهم وهي حية وهي تلقط بعين كاميرتها سوء سميعهم وتوثق كل جرائمهم لتكون شاهدًا وفاضحًا لأفعالهم الجبانة والتي تنم عن عدم رجولتهم بمهاجمة معسكرًا أعزل من كل أنواع الأسلحة باستثناء سلاح الصمود والكرامة والإيمان بالقضية. وها هي صبا تقهرهم بشهادتها وهي تلفظ أنفاسها وتقابل وجه ربها بابتسامة وما أجمل قصره صامدون، صامدون، صامدون وهذه الصرخة المدوية ستبقى تهب بريحها على المالكي والملالي كلما هبت رياح اسم صبا. أيها الإخوة، إننا ومن على هذا المنبر ندين الأمم المتحدة التي صمت آذانها وأغلقت عيونها رغم التحذيرات التي أطلقها الدكتور العراقي المحامي محمد الشيخلي رئيس المركز الوطني للعدالة في بريطانيا بأن هنالك هجومًا مبيتًا على أشرف ولم تحرك ساكنًا فيا للعار على هكذا مؤسسة تنحاز لقوى البطش والعدوان. بالنسبة لنا الشعوب العربية ليس مستغربًا علينا فتجربتنا معها مريرة منذ احتلال أرض فلسطين وقتل وتهجير الآلاف من الشعب الفلسطيني ومنذ تجييش جيوش نصف الكرة الأرضية من أجل احتلال العراق وتنصيب المرتزقة حكامًا على عراق المجد والعروبة. ومن هنا نطالب الأمم المتحدة وقوات الاحتلال الأمريكية أن يحموا أشرف بموجب الاتفاقيات الدولية وبموجب العهود الإنسانية. أيها الأخوة،
إن رياح التغيير قادمة، ولن تبقى الشعوب رهينة للحكام يمارسون السلطة تحكمهم عقلية القتل والبطش والشواهد كثيرة والنصر قريبًا بإرادة الشعوب التي تهزم ولا تقهر. الشعب يريد إسقاط النظام، الشعب يريد إسقاط النظام، الشعب يريد إسقاط النظام.
أيها الأخوة،
لقد وقفت الشعوب العربية وفي مقدمتهم الأكثرية من ممثليهم من نواب الشعب ضد هيمنة الملالي والذين أصبحوا خطرًا على دولنا وخاصة على الخليج العربي بمقدار ما تشكله دولة الاحتلال الإسرائيلي في فلسطين. لقد حضرنا لحضور هذا المهرجان رغم تحذيرات حكومة المالكي والملالي ورغم طلبهم من حكوماتنا بالإيعاز بعدم المشاركة إلا أننا جئنا نصرة لكم واحترامًا لشهداء أشرف ابتداء من الحبيبة نداء والتي أصبحت رمزًا لانتفاضة أبناء الشعب الإيراني ورمزًا لكل طالبي الحرية من الشعوب المقهورة، ومرورًا بالحبيبة صبا والتي معناها باللغة العربية ريح الشرق، ولكل من سالت قطرة دم زكية دفاعًا عن المبدأ والحق والعدالة والكرامة. جئنا مناصرين للحق وأيدينا بأيدي سيدة الشرق وعنوان فخاره السيدة مريم رجوي ورفاقها الكرام، ومعكم أيها الأخوة لنصرة الحق ورفع كل أشكال الظلم والرعب عن سكان أشرف من قبل حكومة المالكي ومن يأتمرون بأمرهم من الملالي ونعلمكم ومعكم نعلن موقفنا المناصر لهم والمطالب من كل أحرار العالم أن يهتفوا معنا: إذا الشعب يومًا أراد الحياة، فلا بد أن يستجيب القدر، فإما حياة تسر الصديق، وإما مماتًا يغيظ العداء، ولنهتف بحياة سكان أشرف والموت لأعداء الحياة من زمرة الملالي وأنصارهم الملالي الظالمون، عاشت أشرف، عاشت أشرف، عاشت أشرف، والسلام عليكم ورحمة الله.............






سجاد
عضو متقدم
عضو متقدم

عدد الرسائل : 70
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 18/03/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى