منتدى الاشتراكي الثوري
اهلا وسهلا بالزائر الكريم
انت غير مسجل في المنتدى نتمنى منك التسجيل
لاتفتك فرصه المشاركه والنقاش الموضوعي وابداء الرأي


عــــــاشــــــــــت المــــاركــــــــسية اللــــــــــــــــينيــــة المــــــــاويـــــــة

ملحمة صامتة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ملحمة صامتة

مُساهمة من طرف سجاد في الثلاثاء يونيو 28, 2011 6:26 pm

ملحمة صامتة
*محسن حاجيان
وسط ضجيج اعلامي مسيس هناك ملحمة صامتة تجري في مخيم أشرف (شمال شرقي بغداد) حيث يقيم نحو 3400 لاجئ إيراني من عناصر مجاهدي خلق في العراق الذين هربوا من بطش الملالي الحاكمين في إيران لمواصلة نضالهم هناك. ولا يمر يوما الا ويكشف العالم وجه جديد من انتهاكات ترتكبها حكومه المالكي. ومن أحد أبرز اوراق الانتهاكات السوداء هو مجزرة مخيم أشرف يوم 8 نيسان الماضي ما أدى إلى مقتل 36 من سكان المخيم واصابة أكثر من 300 منهم في حين يعاني المخيم من حصار جائر منذ أكثر من عامين ونصف العام، ومن أقبح وجوه هذا الحصار هو حصار طبي ومنع السكان من الوصول الى المستشفيات لتلقي العلاج بهدف اجبارهم لخنوع وركوع أمام الملالي، الا ان قد اثبت للعالم بان سكان المخيم الذين يحملون راية قائدهم وسيدهم الامام الحسين عليه السلام راية (هيهات منا الذلة) لن يتنازلوا من حقهم الشرعي للدفاع عن كرامة وحرية شعبهم.
أحد وجوه هذه الملحمة الصامتة هو تحمل جرحى مجزرة 8 نيسان الآلام والظلم الذي مورس عليهم. وبحسب الاطباء لو كانت تتم معالجة الجرحى عاجلاً فكان عدد الشهداء اقل بكثير من الـ36، احد الجرحى الذي استشهد بعد تحمله الالام لمدة شهرين، هو الشهيد منصور حاجيان (52 عاماً) الذي توفي عن 52 عاما وهو الشهيد الثاني في عائلته، بعد ان أعدم نظام الملالي الحاكم في ايران كان اخيه مسعود في عام 1981 في مدينة تبريز شمال غرب ايران بسبب مشاركته في تظاهرات سلمية هناك.
وقد اصيب منصور برصاصة في القفص الصدري اخترقت جسده ممزقة رئته لتخرج من ظهره مسببة نزيفا حادا، وتم نقله الى مستشفى يسمى بـ(العراق الجديد) سيء الصيت في المخيم والذي يعرف بـ«دار العتذيب»، ونظرا لعدم وجود اطباء متخصصين قام الممرضون بخياطة الجرح، الأمر الذي عرضه الى تداعيات صحية خطيرة ناجمة عن تقرح الجرح الذي تسببت به الرصاصة.
ولد منصور حاجيان عام 1960 في عائلة ذات دخل متوسط جنوبي طهران وانضم صفوف مجاهدي خلق بعد مشاركته في الانتفاضة الشعبية العارمة التي أدت إلى سقوط نظام الشاه عام 1979، ولجأ الى نضال سري بعد موجة الاعدامات قام بها خميني عام 1981 حتى عام 1985 عندما اعتقل ومضى عامين في سجن ايفين الرهيب حيث مورس عليه أبشع اساليب التعذيب ولكن لم يكشف أن أي من اسرار المنظمة. وفي عام 1987 عندما كان على طريقه للخروج من البلاد اعتقل مرة ثانيه ودخل السجن لمدة أشهر قبل ان يهرب ليلتحق صفوف جيش التحرير الوطني الإيراني لمواصلة نضاله.
وتوفي الشهيد منصور يوم السبت 11 حزيران الجاري بسبب انعدام الامكانيات وعدم الاهتمام واللامبالاة المقصودة بسبب الضغوط التي مارستها لجنة اغلاق اشرف، الامر الذي يضاف ورق آخر في سجل حكومة المالكي الاسود.
ويذكر رفاق دربه في صفوف مجاهدي خلق منصور دائمًا بصفته مناضل مثابر وصميمي ومتواضع ونشيط الذي لا يعرف التعب وكان دائما ينشر اجواء المحبة والبهجة بين رفاقه الامر الذي جعله رمزًا للنشاط والحيوية بينهم.
ومن المع اوراق حياته هي وقوفه أمام قوات المالكي يوم 8 نيسان بصدره العارية وايديه الفارغة وتحمله آلام الجرح لمدة شهرين.
وبكل أسف تواصلت القيود اللا إنسانية على أشرف مثلما كانت حيث يجعل الجرحى والمرضى عرضة لمزيد من احتمال فقدان حياتهم وذلك بسبب العراقيل المتعمدة التي وضعتها لجنة قمع أشرف المتواطئة والمعتدية على حقوق الإنسان في المخيم وبمشاركة الحكومة العراقية وشخص المالكي وهم يتحملان كامل المسؤولية عن استشهاد منصور حاجيان والجرحى الآخرين ووفاة المرضى وأن حرمان الجرحى والمرضى من الوصول إلى الخدمات الطبية هو من الأمثلة البارزة لجريمة حرب والجريمة ضد الإنسانية وجرائم الإبادة الجماعية ويجب محاكمة المسؤولين عنها ومعاقبتهم فورًا.

*شقيق الشهيد منصور حاجيان من سكان مخيم أشرف في العراق



سجاد
عضو متقدم
عضو متقدم

عدد الرسائل : 70
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 18/03/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى