منتدى الاشتراكي الثوري
اهلا وسهلا بالزائر الكريم
انت غير مسجل في المنتدى نتمنى منك التسجيل
لاتفتك فرصه المشاركه والنقاش الموضوعي وابداء الرأي


عــــــاشــــــــــت المــــاركــــــــسية اللــــــــــــــــينيــــة المــــــــاويـــــــة

الحديث المحمدى الذى يحوي الكثر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الحديث المحمدى الذى يحوي الكثر

مُساهمة من طرف حامل الرايه الحمراء في الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 7:08 am

بين ايدينا حديث لمحمد بن عبد الله فى صحيح مسلم وفى هذا الحديث من الدروس المستفاده الكثير والكثير , يقول الحديث .
1- ح (2361) أخرجها من حديث طلحة بن عبيد الله – رضي الله عنه- قَالَ: مَرَرْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بِقَوْمٍ عَلَى رُؤوسِ النَّخْلِ، فَقَالَ: "مَا يَصْنَعُ هَؤُلَاءِ؟" فَقَالُوا: يُلَقِّحُونَهُ يَجْعَلُونَ الذَّكَرَ فِي الْأُنْثَى فَيَلْقَحُ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: " مَا أَظُنُّ يُغْنِي ذَلِكَ شَيْئًا " قَالَ: فَأُخْبِرُوا بِذَلِكَ فَتَرَكُوهُ، فَأُخْبِرَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-بِذَلِكَ فَقَالَ: "إِنْ كَانَ يَنْفَعُهُمْ ذَلِكَ فَلْيَصْنَعُوهُ، فَإِنِّي إِنَّمَا ظَنَنْتُ ظَنًّا. فَلَا تُؤَاخِذُونِي بِالظَّنِّ؛ وَلَكِنْ إِذَا حَدَّثْتُكُمْ عَنْ اللَّهِ شَيْئًا فَخُذُوا بِهِ فَإِنِّي لَنْ أَكْذِبَ عَلَى اللَّهِ -عَزَّ وَجَلَّ-".
2- ومن حديث رافع بن خديج – رضي الله عنه- ح (2362) قال: قَدِمَ نَبِيُّ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-الْمَدِينَةَ، وَهُمْ يَأْبُرُونَ النَّخْلَ، يَقُولُونَ يُلَقِّحُونَ النَّخْلَ، فَقَالَ: "مَا تَصْنَعُونَ؟" قَالُوا: كُنَّا نَصْنَعُهُ، قَالَ: لَعَلَّكُمْ لَوْ لَمْ تَفْعَلُوا كَانَ خَيْرًا"، فَتَرَكُوهُ فَنَفَضَتْ أَوْ فَنَقَصَتْ، قَالَ: فَذَكَرُوا ذَلِكَ لَهُ، فَقَالَ: "إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ إِذَا أَمَرْتُكُمْ بِشَيْءٍ مِنْ دِينِكُمْ فَخُذُوا بِهِ، وَإِذَا أَمَرْتُكُمْ بِشَيْءٍ مِنْ رَأْيٍ فَإِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ " قَالَ عِكْرِمَةُ أَوْ نَحْوَ هَذَا.
3- من حديث أنس- رضي الله عنه- ح (2363) أَنَّ النَّبِيَّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-مَرَّ بِقَوْمٍ يُلَقِّحُونَ فَقَالَ: "لَوْ لَمْ تَفْعَلُوا لَصَلُحَ" قَالَ: فَخَرَجَ شِيصًا، فَمَرَّ بِهِمْ، فَقَالَ: "مَا لِنَخْلِكُمْ؟ " قَالُوا: قُلْتَ كَذَا وَكَذَا، قَالَ: " أَنْتُمْ أَعْلَمُ بِأَمْرِ دُنْيَاكُمْ ".
نحن الان أمام ثلاثة روايات لحديث محمد بن عبد الله ذكرهم الامام مسلم وهى احاديث تحكى عن قصة قد وقعت فى عهد محمد وكان محمد هو من ابرز شخصيات هذه القصه , ولكن قبل أن نفند الاحاديث ونخرج ما بها من نتائج ودروس مترتبه عليها نستعين اولا بقول بشيخ الاسلام ابن تيميه ليخبرنا ما هو الحديث النبوى فيقول ابن تيميه :
( الحديث النبوي هو عند الإطلاق ينصرف إلى ما حدث به عنه بعد النبوة :
من قوله وفعله وإقراره ; فإن سنته ثبتت من هذه الوجوه الثلاثة . فما قاله إن كان خبرا وجب تصديقه به ، وإن كان تشريعا إيجابا أو تحريما أو إباحة وجب اتباعه فيه . فإن الآيات الدالة على نبوة الأنبياء ، دلت على أنهم معصومون فيما يخبرون به عن الله عز وجل ، فلا يكون خبرهم إلا حقا وهذا معنى النبوة . وهو يتضمن أن الله ينبئه بالغيب وأنه ينبئ الناس بالغيب والرسول مأمور بدعوة الخلق وتبليغهم رسالات ربه .
ثم قال : ( ولهذا كان كل ما يقوله فهو حق ، وقد روي أن { عبد الله بن عمرو كان يكتب ما سمع من النبي صلى الله عليه وسلم فقال له بعض الناس إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يتكلم في الغضب فلا تكتب كلما تسمع ، فسأل النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك فقال : اكتب فوالذي نفسي بيده ما خرج من بينهما إلا حق - يعني شفتيه الكريمتين {
اذا وبناء على تعريف ابن تيميه والحديث المذكور فى التعريف نعرف ان كل قول وفعل واقرار صدر عن الرسول محمد هو حديث يجب اتباعه والتسليم به فكما قال محمد ان كل ما يخرج من شفتيه هو الحق .
ويخبرنا القران ان محمد
( لا ينطق عن الهوى ان هو الا وحى يوحى ) .
والان جاء دور تفنيد الاحاديث الثلاثه التى وكما نرى انهم جميعا يدورون حول قصة واحده ومشهد واحد , ان محمد وجد قوما يلقحون النخل فاشار عليهم الا يلقحوا النخل لانه افضل لهم فإمتثل الناس لكلام محمد على اعتبار انه رسول وكلامه يجب ان يطاع وياخذ به واستنادا الى انه لا ينطق عن الهوى ان هو الى وحى يوحى .
ولكن جأت النصيحه لتدمر المحصول وتفسد النخل , ولما مر بهم ووجد ما هم عليه من خساره محصولهم وان نصيحته كانت السبب فى هذه الكارثه برر لهم موقفه بانه كان يظن فى نصيحته الخير !!
فهذه كما نرى هى مجمل القصه فى الثلاث روايات ونحن لا يهمنا هنا اختلاف الروايات فى الصيغه المرويه بها او غير ذلك من الامور . فكل ما يهمنا هو فقط القصه ومعانيها والدورس المستفاده منها . وكما نرى فان الثلاث روايات كلهم متفقين على نفس القصه التى تشكل محورهم .

ناتى الان الى النتائج المترتبه على هذه القصه المتضمنه فى الثلاث روايات :-
1- ان محمد قد افتى بما لا يعلم وان نتيجة فتواه هذه كانت دمار النخيل وبتالى خسارة مني بها اصحاب النخيل .
2- التسليم الاعمى من الصحابه بكلمات محمد وهم كما قولنا يستندون على انه لا ينطق عن الهوى ان هو الا وحى يوحى . وهذا التسليم الاعمى من قبلهم لهو خير دليل على خطئهم هم ايضا فهم يعلمون ان نصيحته لهم خطأ , ويعلمون بناء على التجربه وبما انهم مزارعين ان التلقيح ياتى بنتائج جيده على محصولهم ومع ذلك اتبعوا كلماته على طريقة الايمان الاعمى . فتسليمهم الاعمى لمحمد لهو تعبير عن الحالة التى كان الرعيل الاول من الصحابه عليه ( او اكثريتهم ) وهو انهم لا يعقلون ما يقال لهم بل يتبعون اتباع الماشيه لراعيها .
3- ان محمد ما هو الا بشر يصيب ويخطأ وان به اهواء شخصيه وظنون وان ظنونه وارئه هى اراء بشريه تصدر من بشر له تجاربه الحياتيه ( الصحيحه والخاطئه ) فهو يقول فى الحديث (إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ إِذَا أَمَرْتُكُمْ بِشَيْءٍ مِنْ دِينِكُمْ فَخُذُوا بِهِ، وَإِذَا أَمَرْتُكُمْ بِشَيْءٍ مِنْ رَأْيٍ فَإِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ ) ويقول ايضا (فَإِنِّي إِنَّمَا ظَنَنْتُ ظَنًّا. فَلَا تُؤَاخِذُونِي بِالظَّنِّ؛ )
ويترتب على هذا الكلام انه لا يجب على المسلمين اتباع محمد فى كل شىء فمن المسلمين من يتبعه فى ملبسه ومأكله ومشربه وطريقة عيشه ويحاول ان يحاكى افعاله شبر شبر , ولكن هذا الحديث ينبئنا ان محمد هذا انسان له ميوله وظنونه وافكاره وافعاله التى من الممكن ان تتناسب معه ولا تتناسب مع غيره او اكثر من ذلك ان تكون ميوله وظنونه وافكاره وافعاله خطأ من الاصل , كما بين الحديث .
4- التفريق فى الحديث بين امور الدنيا وامور الدين , فلقد فرق محمد بين امور الدنيا وامور الدين فى الاحاديث فى قوله ( وَلَكِنْ إِذَا حَدَّثْتُكُمْ عَنْ اللَّهِ شَيْئًا فَخُذُوا بِهِ فَإِنِّي لَنْ أَكْذِبَ عَلَى اللَّهِ -عَزَّ وَجَلَّ ) فلقد فرق محمد هنا بين ان يحدثهم عن الله وعن الدين وبين ان يحدثهم عن امور الدنيا المتمثله هنا فى تلقيح النخل , ويبدوا ان محمد خاف من الصحابه فى ان يكذبوه فقال ( فَإِنِّي لَنْ أَكْذِبَ عَلَى اللَّهِ ) ففصل هنا بين ما ينطق به عن الله وبين ما ينطق به عن امور الدنيا حتى لا يختلط هذا بذاك .
فكانه اراد ان يقول لهم انما ما احدثكم به عن الله لهو من وحى يرسله الله الى ولا اكذب عليكم فيه ولا يشوبه الخطأ , اما غير ذلك من امور الدنيا فهى اجتهاد شخصى . ونجد ذلك فى الحديث الثانى حيث يقول .
(إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ إِذَا أَمَرْتُكُمْ بِشَيْءٍ مِنْ دِينِكُمْ فَخُذُوا بِهِ، وَإِذَا أَمَرْتُكُمْ بِشَيْءٍ مِنْ رَأْيٍ فَإِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ )
ونجد ايضا اشار من محمد فى حديث اخر غير الذى ذكرنا يقول (إذا كان شيء من أمر دنياكم فأنتم أعلم به ،و إذا كان شيء من أمر دينكم فإلي( صحيح الجامع 767
5 – تاكيد الحافظ ابن حزم لما وصلنا اليه حيث يقول حول هذا الحديث (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بقوم يلقحون النخل فقال لو لم تفعلوا لصلح قال فخرج شيصا فمر بهم فقال ما لنخلكم فقالوا قلت كذا وكذا قال أنتم أعلم بأمور دنياكم قال أبو محمد فهذا بيان جلي مع صحة سنده في الفرق بين الرأي في أمر الدنيا والدين وأنه صلى الله عليه وسلم لا يقول الدين إلا من عند الله تعالى وأن سائر ما يقول فيه برأيه ممكن فيه أن يشار عليه بغيره فيأخذ عليه السلام به لأن كل ذلك مباح مطلق له وإننا أبصر منه بأمور الدنيا ) الإحكام لابن حزم 6/209-210
فهنا ايضا يرى ابن حزم ان محمد فرق بين امر الدنيا وأمرالدين وان امر الدنيا مترك لنا لاننا كما يقول بن حزم ابصر منه بامور الدنيا .
6- التناقض بين تعريف ابن تيميه للحديث النبوى , وبين كلمات محمد ذاته عن نفسه . حيث نجد ابن تيميه يقول ان كل ما ينطق به الرسول او يفعله هو حديث يجب الاتباع فيقول ابن تيميه كما نقلنا عنه (ولهذا كان كل ما يقوله فهو حق ) ويقول ايضا (فما قاله إن كان خبرا وجب تصديقه به ، وإن كان تشريعا إيجابا أو تحريما أو إباحة وجب اتباعه فيه ) , أما محمد فقد قال عن نفسه فى الاحاديث (فَإِنِّي إِنَّمَا ظَنَنْتُ ظَنًّا. فَلَا تُؤَاخِذُونِي بِالظَّنِّ ) وقال ايضا ("إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ إِذَا أَمَرْتُكُمْ بِشَيْءٍ مِنْ دِينِكُمْ فَخُذُوا بِهِ، وَإِذَا أَمَرْتُكُمْ بِشَيْءٍ مِنْ رَأْيٍ فَإِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ ) فهذه الكلمات من محمد عن نفسه تثبت انها تتناقض مع كلمات ابن تيميه عنه . فهو هنا لا يثبت لنفسه الوحى فى كل شىء بل يقول ان هناك امور اجتهاديه خاصه وانها ليس لها علاقه بامور الوحى وانه يمتلك راى خاص به منفصلا عن الوحى . اذا نستخلص من هذا ان كلام محمد ليس كله واجب الاتباع كما قال بن تيميه وكما دل الحديث الذى اتى به ابن تيميه فى كلامه .
7- من النتائج المترتبه ايضا على الاحاديث انها تبطل كل قول بالاعجاز العلمى فى الكتاب والسنه لانه فضلا عن الادله الكثيره التى تقول ببطلان الاعجاز العلمى فى الكتاب والسنه والتى نجدها فى كثير من الكتابات واهمها كتاب د / خالد منتصر فى كتابه ( وهم الاعجاز العلمى ) , نقول فضلا عن هذه الادله تزودنا هذه الاحاديث بدليل جديد على بطلان ما يسمى بالاعجاز العلمى فى القران والسنه .
اولا :- من جهة ان الرسول يخطأ فى الامور العلميه من مثال تلقيح النخل الوارد الذكر .
ثانيا :- لو كان هناك ما يسمى بالاعجاز العلمى لما لم يبعث الله له ملك ليقول له ان التلقيح ينفع النخل ولا يضر به كما ظننت .
ثالثا :- كيف لرسول يخطأ فى مساله بسيطه مثل تلقيح النخل ثم ياتى من يحمله علم اكتشافات علميه معقده قبل اكتشافها ؟!
رابعا :- اعتراف محمد ذاته ان امور الدنيا خاصه بنا وانه لا يملك علم بها الا بما يظن , وان والوحى ليس له علاقه بمثل هذه العلوم , ونحن نعلم انه لم يكن يوما عالما فى الجيولوجيا او البيولوجيا او الفيزياء او غيرها من العلوم , فهل وصل عن طريق الظن الى الحقائق العلميه التى نكتشفها فى العصر الحديث ؟؟؟!!!

8 – ايضا من النتائج المترتبه على هذه الاحاديث وغيرها مما ذكرنا , ان الناس هم اعلم بشؤن دنياهم ومعاشهم . فوضع القوانين والنظم الاقتصاديه والاجتماعيه والعلميه وغيرها هى من اختصاص علماء ومفكريين هم اعلم بها من الرسول , والبشر ينتجون افكارهم وشرائعهم وعادتهم وتقاليدهم وغيرها من الامور بناء على التشكيله الاقتصاديه والاجتماعيه التى توجد فى هذه الحقبه التاريخيه او تلك , وهذه التشكيله الاقتصاديه والاجتماعية متغيره من زمان الى اخر ومن مكان الى اخر وبالتالى افكار الناس هى ايضا تتغير كانعكاس للتطور فى هذه التشكيله الاقتصاديه والاجتماعيه . ولا نغفل دور الافكار فى التاثير على هذه التشكيلات . ولكن ليس هذا مجال الاسهاب فى هذه النظريه .
المقصود انه لا يجوز بحال من الاحوال ان نتقيد بافكار وشرائع وعادات هى فى الاصل نتاج واقع اجتماعى واقتصادى معين قد انقضى زمنها وانتهت الظروف والتشكيله الاجتماعية والاقتصاديه التى انتجت هذه الافكار والشرائع والعادات والتقاليد . هذا بالاضافه الى ان محمد قال ( (أَنْتُمْ أَعْلَمُ بِأَمْرِ دُنْيَاكُمْ ". ) وفى موضع اخر كما ذكرنا قال تاكيدا لهذه القاعده ) إذا كان شيء من أمر دنياكم فأنتم أعلم به ،و إذا كان شيء من أمر دينكم فإلي ) وقد فهم بعض الصحابه لهذه القاعده فطبقها , فهذا عمر بن الخطاب يلغى العمل بالشريعه لتغير الظروف الاجتماعيه والاقتصاديه فى زمانه , وايضا طبقا لتغير هذه الظروف فى زمانه فقد امر عمر بن الخطاب بمنع الصدقه عن المؤلفة قلوبهم وهم اناس كان يعطيهم الرسول محمد اموال وغيرها لتأليف قلوبهم على الاسلام ويحببهم فيه وكان هذا لضعف الدوله الاسلاميه فى عهد محمد اما فى عهد عمر لما قويت الدوله الاسلاميه فلم يكن هناك حاجه لاعطاء المؤلفة قلوبهم الاموال وغيرها فقد قوية شوكة الاسلام ولم يعد الاسلامه فى حاجه لتأليف قلوب الناس على الاسلام بالمال . ولكن وعلى الرغم مما كان يفعله الرسول معهم وان هناك ايه فى القران تقول ( إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاء وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ) فقد قرر عمر ان يمنع عنهم الصدقه التى كانت تعطى لهم لتغير الزمان والظروف والاحوال .
هذا وقد وقفت على بعض النتائج المستفاده من هذه الاحاديث ومن يجد الزياده فليزدنا بها لنستفيد جميعا .
avatar
حامل الرايه الحمراء
عضو برونزي
عضو برونزي

عدد الرسائل : 180
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 21/02/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحديث المحمدى الذى يحوي الكثر

مُساهمة من طرف geeneeral في الثلاثاء نوفمبر 09, 2010 3:42 am

رفيقي حامل الرايه الحمراء .. أنا قرأت الموضوع واعجبني كثيرا .. فأنصح كل الاعضاء بأن يقرأوه ويعلقوا على الموضوع ...تحياتي
ما ينطق عن الهوى ان هو الا وحي يوحي ...بدون تعليق

geeneeral
عضو جديد
عضو جديد

عدد الرسائل : 28
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 16/11/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحديث المحمدى الذى يحوي الكثر

مُساهمة من طرف حامل الرايه الحمراء في الجمعة ديسمبر 10, 2010 4:28 am

شكرا جنرال
avatar
حامل الرايه الحمراء
عضو برونزي
عضو برونزي

عدد الرسائل : 180
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 21/02/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كاتب هذه المساهمة مطرود حالياً من المنتدى - معاينة المساهمة

رد: الحديث المحمدى الذى يحوي الكثر

مُساهمة من طرف حامل الرايه الحمراء في الخميس أغسطس 11, 2011 6:15 am

ابو نديم
اظن ان الله حينما اراد اختيار من يبعث الى ليرد قولى , لم يحسن الاختيار . اتمنى ان يحسن الاختيار فى المره القادمه .
انت تقول ان الرسول لم يكن عالما بيولوجيا . حسنا
ولكن لما تجعلوه عالما فى كل فعلوم الدنيا بما فيها البيولوجيا , حيث ان هناك مئات الكتب التى تقول بالاعجاز العلمى فى كل المجالات العلميه ؟
اما مسالة الظن فى الحديث فالرسول قالها بعد ان احرج امام الناس بعد اكتشاف ان نصيحته قد اتت بالضرر عليهم . فما كان له الا ان يقول ذلك .
avatar
حامل الرايه الحمراء
عضو برونزي
عضو برونزي

عدد الرسائل : 180
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 21/02/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى