منتدى الاشتراكي الثوري
اهلا وسهلا بالزائر الكريم
انت غير مسجل في المنتدى نتمنى منك التسجيل
لاتفتك فرصه المشاركه والنقاش الموضوعي وابداء الرأي


عــــــاشــــــــــت المــــاركــــــــسية اللــــــــــــــــينيــــة المــــــــاويـــــــة

الوجود والعدم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الوجود والعدم

مُساهمة من طرف حامل الرايه الحمراء في الجمعة يوليو 30, 2010 3:36 am

تحياتى الى الزملاء اتمنى ان ينال هذا الموضوع اعجابكم وتقديركم ونقدكم له .

الوجود والعدم

يأتى العدم مناقضا الوجود ولكن أى عدم نقصد ؟ هل يوجد عدم مجرد ؟ هل العدم هى كلمه مثاليه ليس لها علاقه بالواقع ؟
عندما أقو ل ان ( س) موجود فبذلك أسلب من ( س ) عدم الوجود و العكس صحيح عندما أقول ان ( س ) غير موجود فأننى أسلب من ( س ) الوجود . ولكن ( س ) عندما تكون فى حالة اللاوجود اذا هى عدم .

عدم ( س ) = عدم وجود ( س )

فالعدم اذا هو :- نفى وجود شىء

فالعدم لابد وأن يرتبط بالماده والواقع ولا يكون مجرد مثال لشىء خرافى من قبيل عدم الوجود التام الذى لا نعرف عنه شىء ولن نستطيع ان نعرف. فلا يجب ان يكون العدم فى ذاته فالعدم فى ذاته لا يوجد فهو من ضمن تخيلات البشر . فقد تخيل من قبل ( كانت ) الفيلسوف الالمانى ان الله هو الشىء فى ذاته وقد قال ان الله لا يمكن معرفته كما هو حال العدم عند كثير من الناس .
فمن الشيق أن نتخيل أشياء غير موجوده ولكن من السخافه أن نؤمن بها .
اذا فوجود العدم يتوقف على نفى وجود الشى ء . ولكن كيف يحدث هذا ؟
يدخل العدم مع الوجود فى علاقه جدليه يكون الوجود فيها سابق على العدم ويأثر العدم فى الوجود , وينتج من خلال هذه العلاقه الجدليه وجود اخر يدخل بدوره فى علا قه جدليه مع العدم وهكذا الى ما لا نهايه .
فمثلا الماده التى يتكون منها كوننا توجد فى صور عده من الاشكال وهى تتطور وتتغير الى اشكال اخرى فيكون الشكل القديم هو العدم أما الشكل الجديد هو الوجود وبذلك تستمر صيروره تطور الماده الى ما لا نهايه .
ولكن هل المالانهايه تعنى عدم النهايات التام ؟
هناك نهايات جزئيه للأشياء وهذه النهايات الجزئيه تشكل فى صيرورة تطورها المالانهايه وهكذا يكون التطور لا نهائى .
ونجد انفسنا هنا ايضا أمام علاقه جدليه بين النهايه و المالانهايه أى جدل الجزىء والكلى فالكلى هو مجموع الجزىء والجزىء هو الذى يشكل الكلى.
أستحالة الوجود

كما ذكرنا من قبل فان هناك وجود ينفيه عدم والعكس صحيح هناك عدم ينفى وجود ويأثر فيه .
ولكن ما هى أستحالة الوجود ؟
استحالة الوجود هى أفكار من نتاج البشر وتخيلاتهم .
ولا توجد اى ادله علميه او تجريبيه عليها . فلا يدخل استحالة الوجود فى العلاقة الجدليه بين الوجود والعدم لان العدم و الوجود يشطرتان وجود مادى كما ذ كرنا .
فمثلا استحالة وجود السوبر مان على ارض الواقع تجعل من هذا الكائن مجرد وهم وتخيلات انسانيه .
فستحالة الوجود = وهم الوجود
avatar
حامل الرايه الحمراء
عضو برونزي
عضو برونزي

عدد الرسائل : 180
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 21/02/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كاتب هذه المساهمة مطرود حالياً من المنتدى - معاينة المساهمة

رد: الوجود والعدم

مُساهمة من طرف حامل الرايه الحمراء في الأربعاء يوليو 06, 2011 8:15 am

ابو نديم
اولا انت لا تبين من هو الله فضلا عن قولك انه كان كما كان وهو على ما عليه . فلكل كائن وجود فى زمان ومكان وابعاد وتفاعلات فهل هذه الاشياء تنطبق على الله ؟ لو الاجابه بلا فاعلم ان ما تفكر به ليس له وجود الا فى عقلك وينضم الى ما نسميه فى الموضوع استحالة الوجود .
اما اجابة سؤلك فتجدها فى مقالى . حيث اقول ( الماده التى يتكون منها كوننا توجد فى صور عده من الاشكال وهى تتطور وتتغير الى اشكال اخرى فيكون الشكل القديم هو العدم أما الشكل الجديد هو الوجود وبذلك تستمر صيروره تطور الماده الى ما لا نهايه . ) نصيحه لا تحاول تكرار الاسئله للهروب من الموضوع .
انت تقول ( المالانهاية تعني المطلق وانت ستصل الى المالانهاية على حد قولك والمطلق هو الله )
انا لم اقول اننا سنصل الى المالانهائيه ! ولكن كيف عرفت بان المالانهائى هو الله ؟ ثم الا ترى انى قولت ان المالانهائيه تتكون من عدة نهائيات . فهل الله يتكون من نهائيات ؟! ففى مقالى اقول ان هناك علاقه جدليه بين النهائيه والمالانهائيه وان التفاعل بينهما مستمر الى ما لا نهايه . فعل الله يتفاعل مع احد ؟!
انت الان من تناقض نفسك ولا تعلم عن اى شىء تتكلم فكيف تقول ( نعم تابع تسلسل الاحداث منذ البداية الى النهاية او العكس وستصل في جميع الاحوال الى المالانهاية وهذا دليل على قوله تعالى( هو الاول والاخر)

فالمالانهائيه لا تقول بوجود بدايه او نهايه الا فى حدود تفاعلها مع ما تنتجه وياثر فيها كما قولنا . فكيف للمالانهائيه ان يكون لها بدايه ونهايه ؟! الا تعلم ان الماده ازليه اى انها لا بدايه لها ولا نهايه ؟! وان الاسباب لا تنتهى لان الحركه دائما موجوده فى الماده التى هى بطبيعتها ازليه وبتالى توجد الاسباب ومسبباتها بشكل لا نهائى جدلى فى صيرورة تفاعل الماده مع ما تنتجه من اشكال .
اعلمت الان من منا يقود نفسه الى تناقض . ارجوا ان لا تتكلم فى ما لا تعلم . ابرز تناقضاتك فى قولك ( ولا تطالع كتب الملحدين اليهود) فكيف لهم ان يكونوا ملحدين وفى نفس الوقت يهود . الا تعلم ان اليهوديه تؤمن بوجود اله على عكس الالحاد الذى ينكر ذلك ؟! اتمنى ان تقراء المقال مره اخرى ومرحبا بك فى اى وقت
avatar
حامل الرايه الحمراء
عضو برونزي
عضو برونزي

عدد الرسائل : 180
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 21/02/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كاتب هذه المساهمة مطرود حالياً من المنتدى - معاينة المساهمة

رد: الوجود والعدم

مُساهمة من طرف حامل الرايه الحمراء في الخميس أغسطس 11, 2011 5:35 am


ابو نديم .
اولا لا اعلم اى سباب من اسباب الوجود تريدها ؟! هل تريد اسباب وجود الماده مثلا . ان كان الامر كذلك فاعلم انك مازلت تحتاج الى قراءة مقالى عشرات المرات حتى تفهم ما اقوله من ان الماده ازليه . اى لا بدايه لها ولا نهايه . فالحديث عن اسباب الوجود الماده الكونيه فقد معناه هنا . ولا تتعجب من قولى هذا لان العلم هو من قال هذا حيث يقول الماده لا تفنى ولا تستحدث من العدم . وانت اردت العجب فعجبت قولكم فى الله الذى لا اول له ولا اخر . مع العلم اننا نمتلك تفسيرا للماده التى لا اول لها ولا اخر وانتم تفقدون ذلك فى حالة الله .
عليك ان تثبت اولا وجود الله ثم بعد ذلك تثبت وجوده كسبب للبدايات والنهايات .
انت تريد من ان افكر فى سبب الوجود , ولكنى ارى ان عليك انت من تعيد التفكير فى هذا الامر . فقانون السببيه يتعامل مع الاشياء الماديه , فيقول مثلا ان هذا سببه ذاك وان هذه نتيجه لتلك . وبتالى لا يمكن ان يسرى قانون السببيه على الالهه اتعلم لما ؟
لانها وبحسب زعمكم ليست مادبه ولا تتفاعل مع ما تنتجه ولا ولا يحدث التاثير المتبادل بينها , وبتالى لا يمكن التعرف على الالهه من خلال قانون السببيه المتعارف عليه الا على الماده وحسب . فكر جيدا انت فى هذا القانون .
عما عمن يقود نفسه الى التناقض منا فساترك هذا الامر للقارىء ليحدد بنفسه
اما عن اليهود فعلم يا اخى انى اكره هذه الديانه اشد الكره . ولكن كيف لهم ان يكونوا السبب فى كل شىء ؟! الا ترى ان هذه الكلمات تجعل من اليهود كائنات خارقه وتعظهم ؟! اليهوديه ديانه توحيديه فلا يريدون هدم الاديان بل هم مثلهم مثل اصحاب الاديان يريدون الحفاظ عليها . فكر فى الامر بشكل علمى لا بفكرة التامر .
انت تتكلم عن علم ودراية , وانا اتمنى ان تفعل حقا
ادبك ربك , اظن ان هذه خاصه بمحمد فقط . ام تدعى النبوه انت الاخر .
ثالثا الله ليس بماده . اذا هو غير موجود . فالقاعده العلميه تقول كل موجود مادى وكل مادى موجود .
avatar
حامل الرايه الحمراء
عضو برونزي
عضو برونزي

عدد الرسائل : 180
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 21/02/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الوجود والعدم

مُساهمة من طرف محمد اليافعي في الأربعاء مارس 14, 2012 3:55 am

همم ....!!

إذا بمعنى مبسط .... إذا لم يكن احاطت الشيئ في الحواس الخمس فهوا غير (موجود).

ذكرتني بمناقشة رائعة حصلت في درس فلسفة حول هذا الموضوع وهو حول الشك في الوجود

كل الحواس الخمس (البصر - السمع .... الخ) تتكون في الدماغ .... بمعنى اذا تمكنت من صنع جهاز يمكنه السيطرة على الحواس يمكن ان اضعك على كرسي وانت نائم

ولكن في نفس الوقت (وانت نائم) تمشي وتتكلم وتتذوق الطعام ...!

لماذا تجعل الحالة التي انت فيها الان هي الحالة المسلمة في انها هي حقيقة الوجود ونهاية الايمان ؟؟

الا يمكن ان تكون انت الان في مجرد حلم او سيطرة عن طريق قوة اخرى ... وان هذه الاشياء التي (تقسم) على وجودها ليست سوى مجرد اواهم اشربها عقلك...

الشخص ينام ويحلم وفي حلمه (يقسم) ان هذه الاشياء هي الحقيقة .... ولكن حين يستيقض يعلم انها كان في حلم وانا ما كان فيه مجرد أوهام ....

يقول الله تعالي عند موت الانسان (او استيقاضه من الحلم) " فكشفنا عنك غطائك فبصرك اليوم حديد"

لهذا من الصعب جداً اثبات وجود (ليس الله فقط) ولكن اي شيء في هذه الحياة عن طريق هذه المعادلة

محمد اليافعي
عضو جديد
عضو جديد

عدد الرسائل : 12
العمر : 37
تاريخ التسجيل : 14/03/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى