منتدى الاشتراكي الثوري
اهلا وسهلا بالزائر الكريم
انت غير مسجل في المنتدى نتمنى منك التسجيل
لاتفتك فرصه المشاركه والنقاش الموضوعي وابداء الرأي


عــــــاشــــــــــت المــــاركــــــــسية اللــــــــــــــــينيــــة المــــــــاويـــــــة

رساله ديالكتيكيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رساله ديالكتيكيه

مُساهمة من طرف حامل الرايه الحمراء في الأربعاء نوفمبر 25, 2009 6:46 am

رساله ديالكتيكيه

ينظر الناس دائما للاشياء على أنها منسجمه لا تتغير ولا تتبدل فى نظام أبدى دائم الى النهايه .
ولكن فى حقيقة الامر يخبرنا العلم أن الامر فى الطبيعه والمجتمع على خلاف ذلك .
لأنه لو سلمنا كما يخبرنا العلم والتجارب والاكتشافات العلميه والتاريخ الاجتماعى ( الانسانى ) . بأن كل شىء يتطور ويتغير فأنه يجب علينا ان نسلم بأنه لا يوجد ما يسمونه انسجام ابدى طبيعى فى الاشياء ( الطبيعه - المجتمع ).
لان الاشياء لا تحتاج الى التطور الا اذا كانت فى حاله من التناقض التى تحاول من خلال التطورات أن تتجاوزها بل وتقضى عليها .
فلماذا أذن تحتاج الأشياء الى التطور مادامت كما يقولون فى حالة من الانسجام الابدى ؟
التناقضات كامنه فى كل شىء ولا يوجد من هو بمعزل عن التناقضات او التطور .
وهذا ما نراه واضحا كل الوضوح من خلال تاريخ المجتمع البشرى الذى مر بمراحل تطور عديده وسيظل يتطور من نظام أجتماعى الى أخر .
وأيضا نرى هذا واضحا فى الطبيعه حيث يظن الناس أن الطبيعه خلقت فى حالة من الانسجام التام ولغايه أرداها لها خالقها ولكن هل هذا صحيح ؟؟
الامر على خلاف ذلك فالطبيعه كلها تمر بمراحل تطور كما تخبرنا العلوم الطبيعيه . فأن كل شىء يتطور ويتحرك فقانون الحركه والتطور يحكم كل شىء فى هذا الكون حتى السماء التى نرى فيها الثبات الدائم عندما ننظر الى النجوم او الشمس او القمر فالامر يكون على خلاف ما نرى فالعلم يخبرنا ان النجوم تتلاشى ويتولد غيرها من النجوم والقمر مر بمراحل من التطور حتى وصل الى هذه الحاله التى عليها وكذلك الشمس ومازال كلا من الشمس والقمر فى حاله من الحركه والتطور . فكل ما فى هذه الطبيعه يتحرك ويتطور وفقا لقوانين موضوعيه بلا غايه او هدف ينشده .
فهل تتحرك وتطور الاشياء عبثا ؟؟
العبث لا يوجد فى تحرك وتطور الاشياء فالاشياء تتطور لانها تريد ان تتجاوز الكيفيه التى هى عليها لتدخل فى كيفيه اخرى وهذا التغير الكيفى يحدث نتيجه لتغيرات كميه تراكميه تحدث على مدار الاف بل ملايين السنين .
فالتطور ليسة له غاية مقدره يقدرها الخالق الاعلى المنفصل عن هذا الكون , بل غايته ان يتطور وفقا لقوانين موضوعيه ( اى مستقله ) تحكم سير هذا التطور .
أذن فلماذا تحتاج الاشياء لتطور ؟؟
هى تحتاج له لان التطور يدفعها من خلال التناقضات الكامنه فيها لتتجاوز هذه التناقضات . ومن ثم تنتقل الى مرحله أعلى من المرحله السابقه . وهذه المرحله الجديده لها ظروفها الموضوعيه الخاصه بها التى تشكل فى داخلها تناقضا جديدا .
ومن ثم تتجاوز الاشياء هذه التناقضات كما فى السابق ولكن الامر لا يجرى فى حركه ميكانيكيه كما يظن البعض بل يجرى الامر وفقا لحركه تطوريه تصاعديه من الادنى الى الأرقى . فالتناقضات يؤثر بعضها فى بعض وتتاثر هى الاخرى بالعوامل الخارجيه التى تحيط بها . وحتى اننا نرى التناقض الواضح بين ما هو ( أدنى ) وما هو ( أرقى ) .
ولكن الاشياء فى الطبيعه لا تعى بجوهر هذا التناقض ولا بهدفه ولا غايته بل ان الانسان فقط هو من يعى بذلك لانه يمتلك الاداء التى تساعده على ذلك وهى الوعى ( التفكير ) .
لذلك فان التناقضات فى المجتمع الشيوعى سوف تحل بطريقه واعيه من قبل أعضاء المجتمع . وهذا لا يعنى انهاء التناقضات فى ظل الشيوعيه ولكن يعنى هذا ان التناقض سيكون موجود فقانون التناقض ثابت ويشمل كما قولنا كل شىء , ولكن التناقضات ستحل فى ظل الشيوعيه بوعى أصحاب المجتمع بها ( حتى انهم سيكونون على وعى بها قبل ان تحدث ) سواء كانت تناقضات اجتماعيه اى بين افراد المجتمع وبعضهم البعض او تناقضات بين المجتمع الشيوعى والطبيعه التى تحيط به . التى سيتمكن الانسان من السيطره عليها - اى الطبيعه - عن طريق فهم التناقضات التى تقف حأل بينهم , ومن ثم وضع الحلول لها دون النظر الى المصالح الطبقيه التى تعركل سير هذا العمل ومن ثم يقوم الانسان باستغلا الطبيعه كما يجب وتسخيره لها .
ويجدر الاشاره هنا الى ان التناقض هو تناقض فى ذاته . اى بمعنى ان التناقض يحدث داخل الشىء فى الاساس اى ان الشىء يحوى فى داخله التناقضات . والتناقض يحدث نتيجه لصراع التضاد ( القوى المتصارعه فى الشىء ) الدائر فى جوهر الاشياء فكل ضد من هذه الاضاد يحاول ان يبقى وان يتغلب على خصمه ويصارع من اجل ذلك ويؤثر كل ضد فى الاخر ويتخذ كل ضد موقع الاخر من حيث ان المسيطر الان يصبح المسيطر عليه . ثم يفنى الخصم الرجعى تدريجيا وتبقى الغلبه للخصم الاكثر تقدميه وتبدا صيرورة تطور المجتمع من خلال تناقض اخر يتولد مع مولد النظام الجديد الذى يقيمه الخصم المنتصر فى المعركه السابقه . ويصبح الخصم الذى كان منتصرا من قبل وتقديما من قبل يصبح فى وجود ظروف جديده واسلوب ونمط انتاجى واجتماعى جديد رجعى الى الحد الذى يقوم فيه بتعطيل صيرورة تطور المجتمع ويناضل الخصم الاخرى كما من قبل للسيطره على الخصم الرجعى وفنائه حتى يتسنى للمجتع ان يتطور وفق نظام انتاجى واجتماعى جديد .
وكما قولنا من قبل فان هذا الصراع موضوعى اى فى استقلال تام عن وعى الناس ورغباتهم وأمانيهم ويعكس هذا الصراع الينا عن طريق الوعى البشرى فيقوم الوعى البشرى من خلال هذا الانعكاس بخلق
( القوانين والايدولوجيات والاخلاق والدين والسياسات والفنون غيرها )
وهذا الوعى يكون طبقى بالاساس فهو يعكس ايضا الوجود الطبقى فى المجتمع ويعكس الصراعات التى تدور بين الطبقات فى المجتمع فالطبقة المسيطره تبذل كل جهدها مستخدمه ( الوعى ) لتضييق الخناق على الطبقة المسيطر عليها وجعلها ترضخ تحت وطئتها . فتقوم الطبقات المظلومه فى المجتمع بتقديم ايدلوجياتها ( افكارها ) لتصارع بها الايدولجيات الرجعيه التى تبثها الطبقات السائده والتى تحاول من خلالها ابقاء الوضع كما هو عليه اى ابقائها تستنزف باقى الطبقات الاخرى فى المجتمع .
فبقاء الطبقه البرجوازيه المستغله قائم بالاساس على استغلال الطبقه العامله وباقى الطبقات الاخرى فى المجتمع , فمن مصلحتة البرجوازية الا تتحرر الطبقات الاجتماعيه من قبضة يدها الاستغلاليه لانها بذلك تخسر مصدر ثرائها ومصدر سلطانها , ولكن تابى الطبقة العامله وباقى الطبقات فى المجتمع ان يبقى تحت وطئت الظلم والاستغلال البرجوازى التى لم يعد استغلال وقهر اقتصادى وحسب بل ايضا استغلال وقهر اجتماعى وسياسى . فلا حريات الا بما يتناسب مع مصلحة البرجوازية ولا برلمانات الا اذا خدمة البرجوازيه ولا قوانين الا بما تخدم مصالح البرجوازيه التى تأبى الا أن تكون كل موراد البلد تحت يدها . وتقوم باستخدام الطاقات البشريه العامله لاثرائها هى , وهذا يعنى بالضروره افقار الطبقات العامله او حتى وفى احسن الاحوال وضعها أمام الامر الواقع فاما ان تعمل وفقا للشروط البرجوازيه للعمل التى لا ترضى العمال واما ان تموت جوعا .
ولكن تكافح الطبقات المقهوره والمظلومه ضد كل هذا فهى تسعى الى اجاد نظام عادل يحقق رفاهية المجتمع وتطوره . فلبلوغ هذا الهدف لابد من القضاء على الطبقة التى تعركل سير تطور المجتمع وهى كما اسلفنا ( البرجوازيه ) فمن هذا المنطلق يبدا الصراع بين الطبقات المستغله والطبقه المستغله .
وهنا نقول ان الاستقرار الابدى للمجتمع على النظام القائم هى من الدعوات التى تدعيها الطبقات الرجعيه فى كل العصور ( البرجوازيه فى عصرنا ) فكان من قبل من يدافع عن النظام العبودى ويرى ان العبيد هم كذلك لانهم ولدوا ليكون عبيد والاسياد كذلك لانهم ولودا ليكونا اسياد و ولكننا نرى الان ان لا عبيد ولا اسياد من النوع الذى كانوا يدافعون عنه مقبل وكانوا يظنونه ابدى لن يتغير . بل ان المجتمع تغير وتطور نتيجه لتطور قوى الانتاج وتطور طرق انتاج البشر لمورادهم الماديه .
ولكل مرحله تاريخيه معينه تناقضها الخاص بها التى تتميز به عن المرحله السابقه عليها او المرحله التى ستاتى بعدها .
فقانون التناقض قانون عام فى كل زمان ومكان . ولكن تختلف سمات هذا التناقض فى هذه المرحله التاريخيه عن اخرى . فالتناقضات التى كان المجتمع الاقطاعى مثلا يحتويها ( الرأسمالية الناشئه - والطبقه الاقطاعيه ) تختلف عن اتناقضات فى هذا الزمان بين ( البرجوازيه - والطبقة العامله ) بل حتى تختلف سمات التناقضات من مكان الى اخر فتطور الرأسماليه فى دول الغرب تختلف فى بعض السمات عن تطورها فى دول الشرق ودول العالم الثالث . وهذه هى نسبية التناقض


عدل سابقا من قبل حامل الرايه الحمراء في الإثنين نوفمبر 30, 2009 4:05 am عدل 1 مرات
avatar
حامل الرايه الحمراء
عضو برونزي
عضو برونزي

عدد الرسائل : 180
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 21/02/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رساله ديالكتيكيه

مُساهمة من طرف عماد الماوي في الأحد نوفمبر 29, 2009 4:35 am

بالبدىء احييك على محاوله كتابه توضيح عن الديالكتيك لكن للاسف هناك ملاحظات مهمه على ماكتبته وساقوم بالتعليق على كل جزء واتمنى ان تزيد اطلاعك في الجانب الفلسفي وان تسالني عن اي سؤال لا تعرف اجابته وخصوصا بالمسائل الفلسفية لندره الكتب الماركسية في الاسواق


عدل سابقا من قبل عماد الماوي في الأحد نوفمبر 29, 2009 4:52 am عدل 1 مرات
avatar
عماد الماوي
عضو ذهبي
عضو ذهبي

عدد الرسائل : 387
العمر : 35
تاريخ التسجيل : 25/07/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رساله ديالكتيكيه

مُساهمة من طرف عماد الماوي في الأحد نوفمبر 29, 2009 4:45 am

ينظر الناس دائما للاشياء على أنها منسجمه لا تتغير ولا تتبدل فى نظام أبدى دائم الى النهايه .
ولكن فى حقيقة الامر يخبرنا العلم أن الامر فى الطبيعه والمجتمع على خلاف ذلك .
لأنه لو سلمنا كما يخبرنا العلم والتجارب والاكتشافات العلميه والتاريخ الاجتماعى ( الانسانى ) . بأن كل شىء يتطور ويتغير فأنه يجب علينا ان نسلم بأنه لا يوجد ما يسمونه انسجام ابدى طبيعى فى الاشياء ( الطبيعه - المجتمع ).
لان الاشياء لا تحتاج الى التطور الا اذا كانت فى حاله من التناقض التى تحاول من خلال التطورات أن تتجاوزها بل وتقضى عليها .
فلماذا أذن تحتاج الأشياء الى التطور مادامت كما يقولون فى حالة من الانسجام الابدى ؟
التناقضات كامنه فى كل شىء ولا يوجد من هو بمعزل عن التناقضات او التطور .
وهذا ما نراه واضحا كل الوضوح من خلال تاريخ المجتمع البشرى الذى مر بمراحل تطور عديده وسيظل يتطور من نظام أجتماعى الى أخر .
وأيضا نرى هذا واضحا فى الطبيعه حيث يظن الناس أن الطبيعه خلقت فى حالة من الانسجام التام ولغايه أرداها لها خالقها ولكن هل هذا صحيح ؟؟
الامر على خلاف ذلك فالطبيعه كلها تمر بمراحل تطور كما تخبرنا العلوم الطبيعيه . فأن كل شىء يتطور ويتحرك فقانون الحركه والتطور يحكم كل شىء فى هذا الكون حتى السماء التى نرى فيها الثبات الدائم عندما ننظر الى النجوم او الشمس او القمر فالامر يكون على خلاف ما نرى فالعلم يخبرنا ان النجوم تتلاشى ويتولد غيرها من النجوم والقمر مر بمراحل من التطور حتى وصل الى هذه الحاله التى عليها وكذلك الشمس ومازال كلا من الشمس والقمر فى حاله من الحركه والتطور . فكل ما فى هذه الطبيعه يتحرك ويتطور وفقا لقوانين موضوعيه بلا غايه او هدف ينشده .
فهل تتحرك وتطور الاشياء عبثا ؟؟
العبث لا يوجد فى تحرك وتطور الاشياء فالاشياء تتطور لانها تريد ان تتجاوز الكيفيه التى هى عليها لتدخل فى كيفيه اخرى وهذا التغير الكيفى يحدث نتيجه لتغيرات كميه تراكميه تحدث على مدار الاف بل ملايين السنين .
فالتطور ليسة له غاية مقدره يقدرها الخالق الاعلى المنفصل عن هذا الكون , بل غايته ان يتطور وفقا لقوانين موضوعيه ( اى مستقله ) تحكم سير هذا التطور .


ان التناقض هو اساس التطور وبهذا يكون تحديد مفهوم التطور واضح ومفهوم


أذن فلماذا تحتاج الاشياء لتطور ؟؟
هى تحتاج له لان التطور يدفعها من خلال التناقضات الكامنه فيها لتتجاوز هذه التناقضات . ومن ثم تنتقل الى مرحله أعلى من المرحله السابقه . وهذه المرحله الجديده لها ظروفها الموضوعيه الخاصه بها التى تشكل فى داخلها تناقضا جديدا .
ومن ثم تتجاوز الاشياء هذه التناقضات كما فى السابق ولكن الامر لا يجرى فى حركه ميكانيكيه كما يظن البعض بل يجرى الامر وفقا لحركه تطوريه تصاعديه من الادنى الى الأرقى . فالتناقضات يؤثر بعضها فى بعض وتتاثر هى الاخرى بالعوامل الخارجيه التى تحيط بها . وحتى اننا نرى التناقض الواضح بين ما هو ( أدنى ) وما هو ( أرقى ) .


ان الامر يجري بصورة حركه ديالكتيكية وبشكل حلقات ومن مستوى الى اخر تصاعديا اي من الادنى الى الارقى


ولكن الاشياء فى الطبيعه لا تعى بجوهر هذا التناقض ولا بهدفه ولا غايته بل ان الانسان فقط هو من يعى بذلك لانه يمتلك الاداء التى تساعده على ذلك وهى الوعى ( التفكير ) .
لذلك فان التناقضات فى المجتمع الشيوعى سوف تحل بطريقه واعيه من قبل أعضاء المجتمع .


هذا خطأ فادح جدا جدا جدا.. ان التناقضات في حلها تعتمد على طبيعتها مثلا هناك تناقظات تناحرية وتناقضات غير تناحرية كمثال لذلك تناقض البرجوازية والبروليتاريا هذا تناقض تناحري ويحل عبر الثورة فقط .. وايضا هناك تناقض بين طبقة الفلاحين والعمال وهذا تناقض غير تناحري ولايحل بالثورة ومثال اخر التناقض بين الريف والمدينه وهذه التناقضات الغير تناحرية تحل بطريقه مغايره عن التناقضات التناحرية.. في كل عصر هناك وعي انعكاس لنمط الانتاج وحل التناقض يعتمد على طبيعته اي نوعه.. اتمنى ان تكون فهمتني لان هذه نقطه هامه جدا جدا

وهذا لا يعنى انهاء التناقضات فى ظل الشيوعيه ولكن يعنى هذا ان التناقض سيكون موجود فقانون التناقض ثابت ويشمل كما قولنا كل شىء , ولكن التناقضات ستحل فى ظل الشيوعيه بوعى أصحاب المجتمع بها ( حتى انهم سيكونون على وعى بها قبل ان تحدث ) سواء كانت تناقضات اجتماعيه اى بين افراد المجتمع وبعضهم البعض او تناقضات بين المجتمع الشيوعى والطبيعه التى تحيط به .

لا يا عزيزي التناقضات ستحل حسب طبيعتها اما ماوضعته بين قوسين فانه اشبه باحلام مثالية او ربما سيفتحون الفنجان ويعرفون المستقبل.. هكذا امر تافهه جدا .. ربما ستقول لي ماطبيعه التناقضات في المجتمع الشيوعي وساجيبك انه المجتمع الشيوعي هو سيجيبك بذلك فالماركسيون ليسو عرافين او اصحاب الكره البلورية بل الماركسيين ينطلقون من فهم مشكلات الواقع وقوانين تطور المجتمع لتحقيق مجتمع افضل

التى سيتمكن الانسان من السيطره عليها - اى الطبيعه - عن طريق فهم التناقضات التى تقف حأل بينهم , ومن ثم وضع الحلول لها دون النظر الى المصالح الطبقيه التى تعركل سير هذا العمل ومن ثم يقوم الانسان باستغلا الطبيعه كما يجب وتسخيره لها .

المصلحة الطبقيه تعني وجود مجتمع طبقي لكن في ظل المجتمع الشيوعي الخالي من الطبقات لن تكون هناك مصلحه طبقيه بل مصلحة عامة وعيش افضل للبشرية وحرية الانسان وسيطرته على الطبيعه تنبع بالاساس من ظرورة فهم قوانين التطور وسيرها لتوضيفها في خدمة البشرية

ويجدر الاشاره هنا الى ان التناقض هو تناقض فى ذاته . اى بمعنى ان التناقض يحدث داخل الشىء فى الاساس اى ان الشىء يحوى فى داخله التناقضات . والتناقض يحدث نتيجه لصراع التضاد ( القوى المتصارعه فى الشىء ) الدائر فى جوهر الاشياء فكل ضد من هذه الاضاد يحاول ان يبقى وان يتغلب على خصمه ويصارع من اجل ذلك ويؤثر كل ضد فى الاخر ويتخذ كل ضد موقع الاخر من حيث ان المسيطر الان يصبح المسيطر عليه . ثم يفنى الخصم الرجعى تدريجيا وتبقى الغلبه للخصم الاكثر تقدميه وتبدا صيرورة تطور المجتمع من خلال تناقض اخر يتولد مع مولد النظام الجديد الذى يقيمه الخصم المنتصر فى المعركه السابقه . ويصبح الخصم الذى كان منتصرا من قبل وتقديما من قبل يصبح فى وجود ظروف جديده واسلوب ونمط انتاجى واجتماعى جديد رجعى الى الحد الذى يقوم فيه بتعطيل صيرورة تطور المجتمع ويناضل الخصم الاخرى كما من قبل للسيطره على الخصم الرجعى وفنائه حتى يتسنى للمجتع ان يتطور وفق نظام انتاجى واجتماعى جديد .
وكما قولنا من قبل فان هذا الصراع موضوعى اى فى استقلال تام عن وعى الناس ورغباتهم وأمانيهم ويعكس هذا الصراع الينا عن طريق الوعى البشرى فيقوم الوعى البشرى من خلال هذا الانعكاس بخلق
( القوانين والايدولوجيات والاخلاق والدين والسياسات والفنون غيرها )

ان البنى التحتية (الاقتصادية ) تخلق البنى الفوقيه (اراء المجتمع وقوانينه) في علاقه ديالكتيكية وليس ميكانيكية اي ان البنى الفوقية ايضا لها تاثير على البنى التحتيه وهكذا دواليكة فمثلما الاثر السياسي انعكاس للاقتصادي فان السياسي ايضا يعود ليؤثر بالاقتصادي وهكذا

وهذا الوعى يكون طبقى بالاساس فهو يعكس ايضا الوجود الطبقى فى المجتمع ويعكس الصراعات التى تدور بين الطبقات فى المجتمع فالطبقة المسيطره تبذل كل جهدها مستخدمه ( الوعى ) لتضييق الخناق على الطبقة المسيطر عليها وجعلها ترضخ تحت وطئتها . فتقوم الطبقات المظلومه فى المجتمع بتقديم ايدلوجياتها ( افكارها ) لتصارع بها الايدولجيات الرجعيه التى تبثها الطبقات السائده والتى تحاول من خلالها ابقاء الوضع كما هو عليه اى ابقائها تستنزف باقى الطبقات الاخرى فى المجتمع .
فبقاء الطبقه البرجوازيه المستغله قائم بالاساس على استغلال الطبقه العامله وباقى الطبقات الاخرى فى المجتمع , فمن مصلحتة البرجوازية الا تتحرر الطبقات الاجتماعيه من قبضة يدها الاستغلاليه لانها بذلك تخصر مصدر ثرائها ومصدر سلطانها , ولكن تابى الطبقة العامله وباقى الطبقات فى المجتمع ان يبقى تحت وطئت الظلم والاستغلال البرجوازى التى لم يعد استغلال وقهر اقتصادى وحسب بل ايضا استغلال وقهر اجتماعى وسياسى . فلا حريات الا بما يتناسب مع مصلحة البرجوازية ولا برلمانات الا اذا خدمة البرجوازيه ولا قوانين الا بما تخدم مصالح البرجوازيه التى تأبى الا أن تكون كل موراد البلد تحت يدها . وتقوم باستخدام الطاقات البشريه العامله لاثرائها هى , وهذا يعنى بالضروره افقار الطبقات العامله او حتى وفى احسن الاحوال وضعها أمام الامر الواقع فاما ان تعمل وفقا للشروط البرجوازيه للعمل التى لا ترضى العمال واما ان تموت جوعا .
ولكن تكافح الطبقات المقهوره والمظلومه ضد كل هذا فهى تسعى الى اجاد نظام عادل يحقق رفاهية المجتمع وتطوره . فلبلوغ هذا الهدف لابد من القضاء على الطبقة التى تعركل سير تطور المجتمع وهى كما اسلوفنا ( البرجوازيه ) فمن هذا المنطلق يبدا الصراع بين الطبقات المستغله والطبقه المستغله .
وهنا نقول ان الاستقرار الابدى للمجتمع على النظام القائم هى من الدعوات التى تدعيها الطبقات الرجعيه فى كل العصور ( البرجوازيه فى عصرنا ) فكان من قبل من يدافع عن النظام العبودى ويرى ان العبيد هم كذلك لانهم ولدوا ليكون عبيد والاسياد كذلك لانهم ولودا ليكونا اسياد و ولكننا نرى الان ان لا عبيد ولا اسياد من النوع الذى كانوا يدافعون عنه مقبل وكانوا يظنونه ابدى لن يتغير . بل ان المجتمع تغير وتطور نتيجه لتطور قوى الانتاج وتطور طرق انتاج البشر لمورادهم الماديه .
ولكل مرحله تاريخيه معينه تناقضها الخاص بها التى تتميز به عن المرحله السابقه عليها او المرحله التى ستاتى بعدها .
فقانون التناقض قانون عام فى كل زمان ومكان . ولكن تختلف سمات هذا التناقض فى هذه المرحله التاريخيه عن اخرى . فالتناقضات التى كان المجتمع الاقطاعى مثلا يحتويها ( الرأسمالية الناشئه - والطبقه الاقطاعيه )

اود ان اصحح لك بان التناقض كان بين الاقطاع والاقنان

تختلف عن اتناقضات فى هذا الزمان بين ( البرجوازيه - والطبقة العامله ) بل حتى تختلف سمات التناقضات من مكان الى اخر فتطور الرأسماليه فى دول الغرب تختلف فى بعض السمات عن تطورها فى دول الشرق ودول العالم الثالث . وهذه هى نسبية التناقض



ان الامر لا يقاس على الاماكن بل على درجة التطور ففي بلدان العالم الثالث مثلا هناك راسماليت تابعهوكذلك بلدان نصف اقطاعية نصف راسمالية الخ في الدول كل الامر يعتمد على درجة النمو وتقدم الصراع
avatar
عماد الماوي
عضو ذهبي
عضو ذهبي

عدد الرسائل : 387
العمر : 35
تاريخ التسجيل : 25/07/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رساله ديالكتيكيه

مُساهمة من طرف حامل الرايه الحمراء في الإثنين نوفمبر 30, 2009 4:26 am

تحياتى رفيقى
اشكرك على تعليقك هذا الذى ارى انه لا يختلف عن موضوعى الاصلى بل هو يزيد من الموضوع الاصلى ويغنيه . فمثلا عندما تقول .
( هذا خطأ فادح جدا جدا جدا.. ان التناقضات في حلها تعتمد على طبيعتها مثلا هناك تناقظات تناحرية وتناقضات غير تناحرية كمثال لذلك تناقض البرجوازية والبروليتاريا هذا تناقض تناحري ويحل عبر الثورة فقط .. وايضا هناك تناقض بين طبقة الفلاحين والعمال وهذا تناقض غير تناحري ولايحل بالثورة ومثال اخر التناقض بين الريف والمدينه وهذه التناقضات الغير تناحرية تحل بطريقه مغايره عن التناقضات التناحرية.. في كل عصر هناك وعي انعكاس لنمط الانتاج وحل التناقض يعتمد على طبيعته اي نوعه.. اتمنى ان تكون فهمتني لان هذه نقطه هامه جدا جدا )
فكل ما فعلته هنا مشكورا هو ليس الاختلاف معى بل فقط قمت باضافة انواع التناقضات
أما بخصوص ( لا يا عزيزي التناقضات ستحل حسب طبيعتها اما ماوضعته بين قوسين فانه اشبه باحلام مثالية او ربما سيفتحون الفنجان ويعرفون المستقبل.. هكذا امر تافهه جدا .. ربما ستقول لي ماطبيعه التناقضات في المجتمع الشيوعي وساجيبك انه المجتمع الشيوعي هو سيجيبك بذلك فالماركسيون ليسو عرافين او اصحاب الكره البلورية بل الماركسيين ينطلقون من فهم مشكلات الواقع وقوانين تطور المجتمع لتحقيق مجتمع افضل )
فاننى ارى انه لا وجود فى كلامى لما تدعى بانه( اشبه باحلام مثالية )
لانك تتفق معى بقولك ( الماركسيين ينطلقون من فهم مشكلات الواقع وقوانين تطور المجتمع لتحقيق مجتمع افضل )
وايضا بقولك ( وعيش افضل للبشرية وحرية الانسان وسيطرته على الطبيعه تنبع بالاساس من ظرورة فهم قوانين التطور وسيرها لتوضيفها في خدمة البشرية ) وما قولته هذا لا يتنافى مع ما قولته انا ( ولكن التناقضات ستحل فى ظل الشيوعيه بوعى أصحاب المجتمع بها ( حتى انهم سيكونون على وعى بها قبل ان تحدث ) )
اما قولك ( اود ان اصحح لك بان التناقض كان بين الاقطاع والاقنان )
فاننى قولت بالتناقضات بين البرجوازيه الناشئة الثورية وقتها التى تحاول تغير الوضع القائم وبين الطبقة الرجعيه التى تحاول ابقاء الوضع كما هو عليه .
أما قولك ( ان الامر لا يقاس على الاماكن بل على درجة التطور ففي بلدان العالم الثالث مثلا هناك راسماليت تابعهوكذلك بلدان نصف اقطاعية نصف راسمالية الخ في الدول كل الامر يعتمد على درجة النمو وتقدم الصراع )
فاننى قولت ( فتطور الرأسماليه فى دول الغرب تختلف فى بعض السمات عن تطورها فى دول الشرق ودول العالم الثالث . وهذه هى نسبية التناقض )
وفى النهايه اقول لك ان اكثرية ردك القيم ياتى ليتوج موضوعى ويغنيه . واننى لا ارى اى ختلاف بين كا قولته انت فى ردك وما كتبته انا فى الموضوع الاصلى .
واننى شاكر لك كثيرا على تعليقك الطيب
avatar
حامل الرايه الحمراء
عضو برونزي
عضو برونزي

عدد الرسائل : 180
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 21/02/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رساله ديالكتيكيه

مُساهمة من طرف عماد الماوي في الثلاثاء ديسمبر 08, 2009 5:13 am

1- انت حددت الوعي حلاً للتناقضات في حين ان حل التناقضات يعتمد على طبيعتها وليس على الوعي
2- بخصوص الاحلام المثالية فانها موجودة في كلامك.. فلولا نشوء الطبقه الراسمالية والبروليتاريا لما امكن كارل ماركس من معرفه المرحله الراسمالية .. فحسب الاحلام المثالية التي ذكرتها انت فأنه يمكن معرفتها قبل النشوء !!
3- اما ما استشهدت انت به من نصوصي لتبين تاييد كلامي لك فهو بالعكس يزيد الفرق.. فالمنطلق المادي يختلف عن المنطلق المثالي.. والامر يذكرنا بالسؤال الفلسفي الاساسي نوعا ما.. هل الوعي اسبق ام المادة ؟؟ وعلى جواب هذا السؤال يحدد الاختلافات اللاحقه في فهم العالم وتصوره
4- اخيرا وليس اخراً انت تعلم ان ردي هو ليس للانتقاص منك او الاستهزاء بك بل هو لزياده معرفتك وحثك على الاطلاع اكثر وانت تعرف اني دائما الح عليك على مطالعه الامور الفلسفيه واحثك على دراسة النظرية الماركسية وللاسف مازلت تهمل هذا المجال للان لذا سيكون ردي مستقبلا اقسى
avatar
عماد الماوي
عضو ذهبي
عضو ذهبي

عدد الرسائل : 387
العمر : 35
تاريخ التسجيل : 25/07/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رساله ديالكتيكيه

مُساهمة من طرف حامل الرايه الحمراء في الخميس ديسمبر 10, 2009 3:30 am

تحياتى الغاليه رفيقى واستاذى وحبيبى ( عماد الماوى )
أولا وكما اقول دائما اننى ادين لك دين كبير جدا لانك كنت السبب الاساسى والمباشر فى تثقيفى تثقيف جيد وانى اشهد لك انك ما علمتنى يوم الا كل ما هو ماركسى لينينى دون تحريف او تززيف وان كنت اخطأ فانا السبب فى خطىء وانا المسؤل عنه . وساقوم الان بالرد على تعليقك الذى اسعدنى وانتظرتك كثيرا .
1- انت حددت الوعي حلاً للتناقضات في حين ان حل التناقضات يعتمد على طبيعتها وليس على الوعي
رفيقى العزيز انت هنا فى هذه النقطه اخذت القشره الخارجيه من كلامى وتركت المضمون لاننى عندما قولت فى موضوعى الاصلى ( لذلك فان التناقضات فى المجتمع الشيوعى سوف تحل بطريقه واعيه من قبل أعضاء المجتمع .) فاننى قصدتان المجتمع الشيوعى يكون على درجه كافيه من الوعى بطبيعة التناقضات وبمضمونها وبالتالى بطرق حلها . وهذا واضح فى الموضوع الاصلى فا هى كلماتى من الوضوع الاصلى حيث اقول ( التناقضات ستحل فى ظل الشيوعيه بوعى أصحاب المجتمع بها ( حتى انهم سيكونون على وعى بها قبل ان تحدث ) سواء كانت تناقضات اجتماعيه اى بين افراد المجتمع وبعضهم البعض او تناقضات بين المجتمع الشيوعى والطبيعه التى تحيط به . التى سيتمكن الانسان من السيطره عليها - اى الطبيعه - عن طريق فهم التناقضات التى تقف حأل بينهم , ومن ثم وضع الحلول لها دون النظر الى المصالح الطبقيه التى تعركل سير هذا العمل ومن ثم يقوم الانسان باستغلا الطبيعه كما يجب وتسخيره لها ) .
ولكن يجب هنا ان نطرح السؤال التالى هل للوعى دور فى حل التناقضات ؟؟
بكل تاكيد نعم فعندما وضع ماركس وانجلز الحل للتناقض القائم بين البرجوازيه والبرولتاريا الم يكن هذا من خلال وعيهم بطبيعة التناقضات فى المجتمع الرأسمالى وبالتالى قاموا بصياغة افكارهم التى هى انعكاس للمجتمع القائم .
واننى اخشى ان تقوم باهدار دور الوعى فى المجتمع وهو دور مهم جدا , فكما تعلمنا من الماركسية ان الوعى الذى هو انعكاس للواقع لا يقف مكتوف الايدى امام الواقع بل يؤثر فى الواقع كما هو انعكاس له .
2- بخصوص الاحلام المثالية فانها موجودة في كلامك.. فلولا نشوء الطبقه الراسمالية والبروليتاريا لما امكن كارل ماركس من معرفه المرحله الراسمالية .. فحسب الاحلام المثالية التي ذكرتها انت فأنه يمكن معرفتها قبل النشوء !!
اما بالنسبة لما تسميه ( احلام مثاليه ) فاننى قولت بها فى ظل المجتمع الشوعى وحسب وعللت ذلك بقولى ( وضع الحلول لها دون النظر الى المصالح الطبقيه التى تعركل سير هذا العمل ) وساقوم باعطاء مثال اخر للتوضيح هذه النقطه الهامه .
الان وفى ظل التغير المناخى وما يسمى ( الاحتباس الحرارى ) يقوم تناقض واضح بين الانظمة الرأسمالية والطبيعه فهذه الانظمه تريد اكبر ارباح باقل التكاليف وهذا يعود بالضرر على العالم كله من خلال تاثير الغازات المنبعثه من مصانع هذه الانظمه فى الجو ولكن تابى الانظمه الراسمالية الاعتراف بذلك بل حتى تقوم بتحريف التقارير العلميه التى تقول ذلك وتقوم بتهديد العلماء حتى لا تقول الحقيقه , بل حتى تأبى ان تدفع ما عليها من اموال لمعالجة النظام البيئى . افليس هذا تناقض واضح بين الانظمه الراسمالية والطبيعه وتقوم هذه الانظمه بعركله نظام المعالجه البيئيه حتى لا تضر بمصالحها .
فانا اقول ان فى ظل المجتمع اللاطبقى ( الشيوعى ) سيقوم اعضاء المجتمع بالحفاظ على نظامهم البيئى وازالة التناقضات بينهم وبين الطبيعه عن طريق اكتشاف التناقضات وتحليل طبيعتها وبالتالى العمل على حلها .
avatar
حامل الرايه الحمراء
عضو برونزي
عضو برونزي

عدد الرسائل : 180
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 21/02/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رساله ديالكتيكيه

مُساهمة من طرف حامل الرايه الحمراء في الخميس ديسمبر 10, 2009 3:41 am

3- اما ما استشهدت انت به من نصوصي لتبين تاييد كلامي لك فهو بالعكس يزيد الفرق.. فالمنطلق المادي يختلف عن المنطلق المثالي.. والامر يذكرنا بالسؤال الفلسفي الاساسي نوعا ما.. هل الوعي اسبق ام المادة ؟؟ وعلى جواب هذا السؤال يحدد الاختلافات اللاحقه في فهم العالم وتصوره
رفيقى الامر ليس بهذا السوء لجرنا الى سؤال كهذا هو من ابجاديات الفلسفه !!
فانت تعلم ان كل مادى يقول باسبقية الماده على الوعى وان الوعى نتاج الماده وانعكاس لها . فما بالك بالمادى الجدلى ؟!
4- - اخيرا وليس اخراً انت تعلم ان ردي هو ليس للانتقاص منك او الاستهزاء بك بل هو لزياده معرفتك وحثك على الاطلاع اكثر وانت تعرف اني دائما الح عليك على مطالعه الامور الفلسفيه واحثك على دراسة النظرية الماركسية وللاسف مازلت تهمل هذا المجال للان لذا سيكون ردي مستقبلا اقسى
اننى فى غاية السعاده لانى اتشرف دائما بنقدك لى لانه دائما فيه من الاستفاده الكثير لى . فارجوا الا تحرمنا من نقدك ابدا تحياتى لك .


عدل سابقا من قبل حامل الرايه الحمراء في الخميس ديسمبر 10, 2009 4:01 am عدل 1 مرات
avatar
حامل الرايه الحمراء
عضو برونزي
عضو برونزي

عدد الرسائل : 180
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 21/02/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رساله ديالكتيكيه

مُساهمة من طرف حامل الرايه الحمراء في الخميس ديسمبر 10, 2009 3:52 am

تحياتى لكم


عدل سابقا من قبل حامل الرايه الحمراء في الخميس ديسمبر 10, 2009 4:01 am عدل 1 مرات
avatar
حامل الرايه الحمراء
عضو برونزي
عضو برونزي

عدد الرسائل : 180
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 21/02/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رساله ديالكتيكيه

مُساهمة من طرف حامل الرايه الحمراء في الخميس ديسمبر 10, 2009 3:56 am

تحياتى
avatar
حامل الرايه الحمراء
عضو برونزي
عضو برونزي

عدد الرسائل : 180
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 21/02/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى